حوارحول أهداف التنمية بين موريتانيا والأمم المتحدة :|: ترقيات جزئية على مستوى ضباط الدرك الوطني :|: مواقيت الافطار9 رمضان بالعاصمة والداخل :|: وزارة الشؤون الاسلامية تطلق عملية "افطارالصائم" :|: تسجيل انقطاعات للمياه في عدد من أحياء مقاطعة عرفات :|: تشكيل لجنة لدراسة تبعية قناة المحظرة للاذاعة :|: إلغاء جميع القيود المرتبطة بفيروس "كورونا" :|: انطلاق حملة تحسيس سلطات انفاذ القانون حول الاتجار بالبشر :|: الحزب الحاكم يحدد أسماء مرشحيه في مقاطعة روصو :|: عودة أزمة الانقطاعات الكهربائية لمدينة تكنت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على 8 مقاطعات يقل عدد ناخبيها عن 10000 ناخب
من هم "الارهابيون" الفارون من السجن المدني في نواكشوط ؟
الصدفة .. رجل يكتشف كنزاً في مطبخ منزله !
قصص المتهمين في "ملف العشرية" ...11 يوجدون بالسجن
وزيرالدفاع يترأس اجتماعا لوضع خطة امنية للقبض على الارهابيين الفارين
معلومات عن مدبرعملية فرارالسجناء الارهابيين
مفوضية حقوق الإنسان تقيم حفل عشاء على شرف رؤساء منتديات المجتمع المدني
وزارة الداخلية تصدر بيانا حول "عملية السجن المدني"
وزير : تم تقليص تكاليف الحج عن طريق الدولة
عكس الشائع .... النوم مهم لفقدان الوزن !
 
 
 
 

لافروف في نواكشوط.. لماذا؟/ محمد عبد الله لحبيب

jeudi 9 février 2023


لم تعد نواكشوط مجرد مدينة من الغرب الإفريقي نائمة على ضفاف المحيط الأطلسي، لا يؤمها إلا المستثمرون وأساطيل سفن الصيد؛ فقد أصبحت محطة ثابتة في كل جولات الشخصيات العالمية المهتمة بالمنطقة وأمنها، واقتصادها، وأصبحت واحدة من عواصم القرار في المنطقة.

تمتلك بلادنا موقعا استراتيجيا استثنائيا؛ فهي البوابة الرابطة بين عالمين مختلفين، تمتلك تأثيرا واسعا في واحد منهما، ولديها مكانة محترمة في الآخر.

ومع مجيء الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني نمى ذلك التأثير واعترفت به الدول الكبرى، لأنه أصبح مؤطرا برؤية استراتيجية تجمع بين المبدئية في النظر إلى القضايا، والعملية في معالجة الملفات.

روسيا التي يتنامى اهتمامها الاقتصادي بإفريقيا، وتنظم منتدى دوريا اقتصاديا مع القارة الفتية، والغنية بالموارد، تدرك أن واحدا من مفاتيح القارة يوجد في العاصمة نواكشوط، وأن بناء الشراكات الاقتصادية مع بلادنا سيمكنها من تجاوز الكثير من الصعاب في المنطقة، كما تدرك أن حجم الثروات التي تختزنها بلادنا، مع مستوى الاستقرار السياسي والعافية الأمنية، يعد استثناءا في المنطقة.

تمتد العلاقة الدبلوماسية بين بلادنا وموسكو على امتداد عمرالدولة الموريتانية الحديثة تقريبا؛ فموسكو واحدة من أوائل العواصم العالمية اعترافا ببلادنا، وقد استقبلت جامعاتها، ومؤسساتها الأكاديمية أجيالا من الكوادر الموريتانية، وظلت على اتصال دائم ببلادنا من خلال سفن الصيد، والبعثات الدبلوماسية.

لا يمكن لرأس الدبلوماسية الروسية أن يختم جولته في المنطقة دون النزول في نواكشوط واستنشاق جو المحيط الأطلسي مرتديا دراعة موريتانية، تعبيرا عن الاحتفاء بثقافتنا، وهي مجاملة دبلوماسية لافتة، من رجل خبر أساليب الدبلوماسية وتقاليدها في عصر الأزمات.

جاء لافروف إلى نواكشوط حاملا إلى الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني دعوة من الرئيس فلاديميربوتين لحضور القمة الاقتصادية الإفريقية-الروسية. جاء ليحيي ستة عقود من التواصل البناء، على الصعيد الاقتصادي والدبلوماسي، وليعطي دفعا للعلاقات الثنائية، في المجالات الاقتصادية.

تحتاج بلادنا إلى خبرة الروس في زراعة القمح، وإدارة مشاريع الطاقة، وتحتاج روسيا إلى أسواق القارة الإفريقية التي تعد بلادنا واحدا من مفاتيحها، وتحتاج قارتنا إلى علاقة بالكبارتحكمها المبادئ والمصالح، تستفيد من خبرات وخيرات الدول الكبرى، بعيدا عن نيران صراعاتها.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا