CENI تلغي مناقصة تأجير سيارات الإحصاء الانتخابي :|: اطلاق برنامج لتدريب الشباب الخريجين داخل المؤسسات :|: صندوق النقد : نمو اقتصادات الشرق الأوسط سيتباطأ :|: تنديد موريتاني بهجوم ارهابي ضد عناصر من القوات المسلحة الإماراتية :|: عاجل : ساجل العاج تتوج بكأس أمم افريقيا للمرة الثالثة :|: الأمين العام لوزارة الداخلية : عدد المقيمين الاجانب بشكل قانوني يبلغ 140 الف نسمة :|: نقابة الأطباء الأخصائيين تُحذر وزارة الصحة :|: وزيرالثقافة يتحدث عن دورالمحظرة في التعليم :|: CAN نهائي الحلم.. ساحل العاج ونيجيريا :|: باخرة موريتانية تنقذ 12 بحارا من الغرق :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طبيب يحدد لك ساعات غير مناسبة للذهاب للنوم
من يوميات طالب في الغربة(1) : إعلان النتائج ...ولحظات من فرح العمر
تكليف أعضاء من الحزب الحاكم بالتحضير للرئاسيات
تعيينات في ممثليات شركة "الموريتانية للطيران"
صحفي تونسي : موريتانيا لم تخسر بل ربحت الكثير
تسريبات : تعيينات هامة بمجلس الوزراء
موعد جديد لاستغلال الغازبحقل آحميم/السلحفاة
من يوميات طالب في الغربة(2) : قصة الاستعداد للسفرإلى الخارج !
وزارة المالية تمنح المحامين قطعا أرضية
هل كانت موجة المهاجرين الأخيرة "متعاگبة مع الرفگة"؟ *
 
 
 
 

الشناقطة واللغة العربية / محمد فال ولد بلّال

mardi 19 décembre 2023


كلما حل اليوم العالمي للغة العربية عادت بي الذاكرة إلى القصة التالية، والتي على صلة مباشرة بموضوع اللغة.لم تمض على مجيئي لوزارة الخارجية سوى اشهر قليلة حتى فاجأني بعض الإخوة الوزراء العرب بمنحي لقب "دكتور"..
وفي كل مرة، أصحح وأقول لهم : أنا لست "دكتور"،، ولكنهم لا يعبأون بما أقوله، وينسبونه للتواضع ونكران الذات،،،و تكررت المسألة مرات و مرات.. يقولون لي "دكتور" و أصحح : ما أنا بدكتور" !

و ذات مساء أثناء عشاء رسمي على مركب نيلي متحركـ في غاية الأناقة يدعى مركب "فرعون النيل"، سألني د.صباح السالم الصباح وزير خارجية الكويت الأسبق باحترام وأدب عن مسار دراستي للغة العربية وشهادتي فيها من أي جامعة؟ وأمام سؤاله هذا، أحسستُ بإحراج كبير وانفعال، وبدأت عواطفي تتحرّكـ ولونُ وجهي يتغيّر،،، ولكنّي تداركتُ نفسي بسُرعة، وقلت له مازحا : وهل تصدّقني معالي الوزير وأخي العزيز، قال : وكيف لا أصدقكـ وأنت ..أنت؛ رئيسنا وحبيبنا؟

قلتُ : أنا لم أدخل مدرسة عربيّة نظاميّة قط، ولا أحمل من الشهادات إلاّ :
- الشهادة أن لا إله إلاّ الله وأنّ محمدا رسول الله !
 شهادة الجنسية الموريتانية
 شهادة الدروس الابتدائية

قال مندهشا : كيف؟قلتُ لهُ : نعم؛ هو كما سمعتم معالي الوزير، لم تطأ قدماي مدرسة عربية نظامية ولا شهادة عندي إلاّ شهادة الدروس الابتدائة ممنوحة من المدرسة الفرنسية ! بضاعتي المتواضعة في اللغة العربيّة مأخوذة بالكامل من المحظرة، والأسرَة، والمجتمع، والسّوق، والشارع الموريتاني.. ولا دَور فيها للمدارس النظامية والجامعات. وذكرتُ له ما يُعزى للشيخ العلامة محمد سالم ولد عدُّود رحمه الله من أنّ المشارقة يدرسون في الجامعات،، والشّناقطة في الجَوامِع، مشيرا إلى الفرق بين الجامعة والجامع.

وما إن انهيتُ كلامي حتى انبَهَرَ القَوم وتحَيّروا. بعضهم ضحكـ، وبعضهم احتار وارتَبَكـ. وفي الحال، بدأ حديث شائق وشهي عن البيت الموريتاني بصفة كونه بيئة خلاّقة ومحفّزَة ومساعِدة على التّحصيل. وامتدّ الحديث وانبَسَط ليشمل المحظرة الشنقيطية ودورها وإشعاعها.

وشيئا فشيئا، تحوّل العشاء إلى سهرة أدبيّة رائعة انشرحت لها صدور الزملاء وابتهجت قلوبهم،،، فجعلوا يشكرون ويثنون على المحاظر الموريتانية، ويزيدون في الوصف والمديح، وتأسّفوا على جهلهم بتاريخ التعليم في بلادنا..

وهكذا من فضل الله، تحوّل ضعف صاحبكم وتواضع مستواه الدراسي إلى نقطة قوة لموريتانيا ومحاظرها المجيدة وتعليمها الأصلي.رحم الله الشاعر محمد فال ولد عينينا الحسني القائل :

إن لم تقم بينات اننا عرب * ففي اللسان بيان اننا عرب

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا