رئاسيات يونيو : مرشحون يعينون مديرين لحملاتهم :|: تنظيم مؤتمر دولي حول الضبط الاعلامي والمسار الانتخابي :|: بيان من حملة مرشح الرئاسيات ولد الوافي :|: بعثة عسكرية من المدرسة الحربية العليا الجزائرية تنهي زيارة لموريتانيا :|: فتح باب الترشح لاختيارمراقبين للحملة الانتخابية :|: حماية المستهلك تغلق 127 محلا بسبب مخالفات :|: وزيرالتجارة :نعمل على إيجاد حل عاجل لارتفاع أسعار الاسمنت :|: غوغل تعلن نهاية شبكة الويب العالمية.. ماذا سيحدث ؟ :|: توجونين : كتلة الأصالة تنظم تطاهرة سياسية داعمة للمترشح محمد ولد الشيخ الغزواني :|: هل ينهار النظام الاقتصادي العالمي الحالي؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

متى يكون أكل البطيخ مميتا.. ؟ !!
جولة في حياة الفقيد محمد ولد إبراهيم ولد السيد
بعد تحديد معايير التزكية... من هم مرشحو الرئاسيات ؟
ارتياح كبير لتعيين ولد عمي نائبا أول لرئيس لجنة اللوجستيك بحملة المترشح محمد الشيخ الغزواني
أصغر دولة في العالم يسكنها 25 نسمة فقط !!
تعيين الأستاذ إسلمو ولد صالحي مستشارا لرئيس حزب الإنصاف
من يوميات طالب في الغربة(6) :نزهة في "أريانة" مع ضيافة موريتانية أصيلة
الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع يظهر في صورة حديثة
إعادة تمثيل جريمة قتل الشاب العسكري بنواذيبو
اجتماع لدراسة سعرمادة الاسمنت بموريتانيا
 
 
 
 

ماهي قصة أكبرمصحف عثماني في العالم ؟

vendredi 31 mars 2023


قامت مصرأمس الخميس، بعرض أكبر مصحف عثماني في العالم بمركزمصر الثقافي الإسلامي الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وكتب المصحف الذي يبلغ وزنه حوالي 80 كلغم، بالحبر الحديدي على رق الغزال بالخط الكوفي البسيط غير المنقط.

ويرجع المصحف إلى القرن الأول الهجري واختلفت الآراء في كونه هو المصحف الذي كان يقرأ منه سيدنا عثمان أو إحدى النسخ التي أرسلها للأمصار أو نسخة خطت في عهد الدولة الأموية وظل هذا المصحف محفوظا بمسجد عمرو بن العاص طوال 4 قرون.

وحُفظ المصحف بالمدرسة الفاضلية في عهد الدولة الأيوبية حتى تهدمت المدرسة فيذكر القسطلاني" لما تهدمت المدرسة لم يبق منها إلا المصحف الكبير المكتوب بالخط الأول الكوفي ويقال إن القاضي الفاضل اشتراه بأكثر من 30 ألف دينار على أنه مصحف عثمان.

ونقله السلطان الأشرف قنصوه الغوري بالقبة التي أنشأها حفاظا عليه وصنع الحافظة الجلدية المذهبة أسفله والمدون عليها أنه المصحف العثماني من حلف به صادقا نجا وكان له من كل ضيق مخرجا ويعد هذا أقدم تاريخ للمصحف.

وفي عهد أسرة محمد علي نقل إلى قلعة صلاح الدين مقرالحكم وتتابعت رحلته مرورا بالمشهد الحسيني والمكتبة المركزية للمخطوطات الإسلامية بمسجد السيدة زينب، وتم حفظه أخيرا بدارالقرآن الكريم بمركز مصر الإسلامي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا