تغييرات بصفوف المديرين الجهويين للأمن في الداخل :|: تعهد بدفع مساهمات تأمين 3000 مزارع موريتاني :|: أنشطة للحزب الحاكم بروصومواكبة لزيارة الرئيس :|: وزارة التهذيب ترد على إحدى نقابات التعليم :|: اتفاق تعاون أمني بين موريتانيا والسعودية :|: البرلمان يصادق على قانون التطويرالعقاري :|: نقابة تندد ب« قرارات تعسفية » ضد بعض أعضاء مكتبها التنفيذي :|: مصادر : أجتماع مجلس الوزراء المقبل سيعقد بروصو :|: تسوية ملف عمال "أنير" المفصولين مقابل 500 مليون أوقية :|: محامون يعلقون على رفض محكمة "العشرية" لطلب موكليهم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الشرطة تعتقل أجانب بعد محاصرة "نقطة ساخنة"
وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
أنباء عن عودة بيع لحوم الدجاج ولكن بأسعارغالية
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
السنتيمترالواحد بـ10 آلاف دولار.. مالقصة ؟
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
تصريحات لوزيرالتهذيب الوطني حول معاملته للمدرسين
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
 
 
 
 

الحكومة تعرض برنامج عملها في آخردورة للبرلمان الحالي

mercredi 18 janvier 2023


يستعد الوزيرالأول الموريتاني محمد ولد بلال، يوم الخميس 26 يناير الجاري، لعرض برنامج عمل حكومته لعام 2023، أمام البرلمان من أجل نقاشه والتصويت عليه، فيما يبدو أنه موعد قد يتجدد في غضون ستة أشهر، بعد الانتخابات التشريعية.

ومن المنتظر أن يستعرض الوزير الأول “السياسات العامة للحكومة” في العام الجاري (2023)، مع تقرير مفصل عما تحقق خلال العام المنصرم (2022)، وذلك وفقًا للمادة 73 من الدستور الموريتاني، وبحسب النظام الداخلي للبرلمان.

وعرض ولد بلال برنامج عمل حكومته أمام البرلمان، في شهرأبريل من العام الماضي، إثر تقديم استقالته وتجديد الثقة فيه لتعيين حكومة جديدة.

وأشارالوزير الأول آنذاك إلى أن حكومته في 2022 لديها “ثمانية أهداف”، يتصدرها التصدي للجفاف ومواجهة تداعيات الحرب الأوكرانية.

ولكن الوزيرالأول تحدث عن أهداف أخرى، من بينها تنفيذ خطة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني لتحقيق “الإنصاف واللحمة الاجتماعية”، ومحاربة سوء التسيير والفساد، وتقريب الإدارة من المواطن وخلق فرص عمل للشباب وتنفيذ توصيات المشاورات حول المدرسة العمومية.

وصادق البرلمان آنذاك على برنامج عمل الحكومة الجديدة، بعد نقاش بين النّواب في جلسة علنية، أسفرت في النهاية عن تصويت 106 نواب لصالحه، فيما عارضه 13 نائبًا.

ومع بداية العام الجديد (2023)، سيعرضُ الوزيرالأول برنامج عمل حكومته على النواب، ولكن هذه المرة في دورة برلمانية ستكون الأخيرة قبل موعد الانتخابات التشريعية منتصف العام الجاري.

وبالتالي فإنه من الراجح أن يعود الوزير الأول، إذا جُددت فيه الثقة، للمثول من جديد أمام البرلمان بعد تجديده، يونيو المقبل، لنيل ثقة البرلمان الجديد.

وهكذا ستعرض الحكومة برنامج عملها مرتين خلال العام الجاري، وأمام برلمانين مختلفين، بسبب توقيت الانتخابات التي ستجري منتصف العام، بعد أن اتفقت الأحزاب السياسية على تعجيلها تفاديًا لموسم الأمطار.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا