اعلان الناجحين في أولمبياد العلوم 2024 :|: موريتانيا : تصريح هام لمسؤولة أممية :|: دراسة حول ذكاء شعوب العالم !! :|: الكودالوجيا وصناعة التأثير/ المصطفى ولد البو كاتب صحفي :|: مرسوم باستدعاء هيئة الناخبين :|: صندوق النقد الدولي يتوقع نمو الاقتصاد العربي 2.6% في 2024 :|: CENI حصيلة المراجعة الاستثنائية للائحة الانتخابية :|: زعيما حزبي التكتل وقوى التقدم : نتمسك ب"الميثاق الجمهوري" :|: امتنان من الرئيس غزواني لنظيره السنغالي :|: شخصية جديدة تعلن ترشحها للرئاسة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس السنغالي الجديد؟
حديث عن تعديل وزاري وشيك بعد العيد
جنرالات يحالون للتقاعد مع نهاية 2024
وزيرسابق يستنكر سجن ولد غده
تصريح "مثير" لرئيس التحالف الشعبي
ما الأسباب وراء تراجع أسعارالغذاء العالمية؟
من يوميات طالب في الغربة(5) : أول يوم بالسفارة الموريتانية في تونس العاصمة
استعادة عافية الجنوب تعززعلاقة الأشقاء/ عبد الله حرمة الله
ثلاث وفيات في حادث سير لسيارة تهرب ذهبا
طائرة أميركية تقطع رحلتها .. والسبب غريب !!
 
 
 
 

مؤسسة دولية :الاقتصاد العالمي سيكون ضعيفاً العام المقبل

dimanche 27 novembre 2022


قال معهد التمويل الدولي إن الاقتصاد العالمي سيكون ضعيفاً العام المقبل كما كان في عام 2009 بعد الأزمة المالية العالمية، إذ إن هناك مخاطر بأن يتحول الصراع في أوكرانيا إلى "حرب للأبد".

ومن المتوقع أن يتباطأ نمو الاقتصاد العالمي إلى 1.2% في عام 2023 وهو نفس مستوى عام 2009، وفق ما ذكره الاقتصاديون بمن فيهم روبن بروكس، وجوناثان فورتون في تقرير.

وكتب المحللون أن "شدة الضربة القادمة للناتج المحلي الإجمالي العالمي تعتمد بشكل أساسي على مسار الحرب في أوكرانيا.. السيناريو الأساسي هو أن القتال سيستمر حتى عام 2024، نظراً لأن الصراع وجودي بالنسبة لبوتين ".

وبحسب معهد التمويل الدولي، ستقود أوروبا التباطؤ، حيث تأثرت أكثر من غيرها بالحرب. سينكمش اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 2% بعد الانخفاض الحاد في ثقة المستهلك والأعمال.

وفي الولايات المتحدة، يتوقع معهد التمويل الدولي أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1%، في حين أن أميركا اللاتينية ستقود النمو، إذ من المتوقع أن يرتفع اقتصادها بنسبة 1.2%، حيث يجني مصدرو السلع فوائد ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة.

وسيكون المحرك الأكبر الوحيد للاقتصاد العالمي العام المقبل هو الصين، مع تخفيف قيود كورونا، وفقاً للمعهد الذي يتخذ مقراً له في واشنطن.

وكان بروكس، كبيرالاقتصاديين في معهد التمويل الدولي، من بين أول من توقعوا بأن يصل اليورو إلى التكافؤمع الدولار في وقت سابق من هذا العام. كما تنبأ بشكل صحيح في وقت سابق بارتفاعٍ في الريال البرازيلي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا