تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي :|: رئيس الحزب الحاكم يصل كيهيدي للتحضيرلزيارة الرئيس :|: حصاد كأس العالم : تأهل فرنسا بعد الفوزعلى بولندا 3-1 :|: مسؤول رسمي : الوضع في المحيط الإقليمي تغير :|: دعوة لتنظيم مهرجانات وفعاليات حول خطاب رئيس الجمهورية :|: ماهي حصة موريتانيا في إنتاج سد "غوينا" من الكهرباء ؟ :|: صحة :أمل في القضاء على العمى :|: ارتفاع أسعارالوقود يدعم تسريع وتيرة كفاءة الطاقة :|: منتدى المستهلك يسجل بعض المخالفات فى تقريره الجديد :|: مكالمة هاتفية بين الرئيس ونظيره الاماراتي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
تسجيل حادث سيرمروع بمقاطعة تفرغ زينه
 
 
 
 

تراجع شديد في أسعارالنفط العالمية

lundi 17 octobre 2022


تراجعت أسعار النفط عند تسوية تعاملات الجمعة بعدما سجل الخام الأمريكي خسائر أسبوعية بحوالي 7.6%.

وعند التسوية، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت بنحو 3.1% إلى 91.63 دولار للبرميل، مسجلة خسائر أسبوعية بنسبة 6.4%. كما انخفض الخام الأمريكي بنحو 3.9% عند 85.61 دولار للبرميل.

وتخلت أسعارالنفط عن نصف المكاسب التي سجلتها في الشهر الجاري هذا الأسبوع بفعل توقعات أوبك بشأن الطلب.

كما خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط للعام الجاري والمقبل محذرة من ركود اقتصادي عالمي محتمل.

محضرالاحتياطي الفيدرالي

وبحسب وكالة "بلومبرج" الأمريكية، التزم مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة إلى مستوى متشدد على المدى القريب، والحفاظ على ذلك النهج لإعادة التضخم إلى مستهدفاته، على الرغم من أن العديد منهم قال إنه سيكون من المهم التدرج في الرفع من أجل التخفيف من المخاطر.

قلق كبير ...

وحسب الوكالة الأمريكية، فإن ارتفاع توقعات التضخم قد تشكل قلقًا بالنسبة إلى جهود مجلس الاحتياطي الفيدرالي للإبقاء على توجهاته في ما يتعلق بتشديد السياسة النقدية، كما إنه يأتي في أعقاب البيانات التي صدرت يوم الخميس، والتي أظهرت ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين في سبتمبر إلى أعلى مستوى له في 40 عاماً، مع التذكير بأن الأسهم الأمريكية انتفضت مرتفعة بقوة يوم الخميس بعد خسائرها المبكرة، مسجلة واحدة من أكبر الارتدادات على الإطلاق.

وكانت التوقعات التي صدرت الشهر الماضي قد أظهرت أن سعر الفائدة الأأساسي سيصل إلى 4.4% بنهاية العام الجاري و4.6% في العام المقبل، ارتفاعًا من النطاق المستهدف الحالي والبالغ ما بين 3% و3.25%. أما متداولو المقايضات، فقد عززوا رهاناتهم على رفع أسعار الفائدة خلال الأسبوع الماضي، في أعقاب جداول الرواتب القوية وقراءات التضخم المرتفع، مع ميل السوق نحو رفع الفائدة بكشل حاد في كل من الاجتماعين المقبلين لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، لتتخطى مستوى 4.9% في العام المقبل.

وفي أسواق السلع، سجل النفط خسائر أسبوعية، في ظل المخاوف من أن تؤدي بوادر التباطؤ الاقتصادي العالمي وتشديد السياسة النقدية، إلى تقويض استهلاك الطاقة على مستوى العالم. وجاء تراجع النفط، بعد أن كانت وكالة الطاقة الدولية قد حذرت في وقت سابق، من أن تخفيضات إنتاج الخام التي اتفق عليها تحالف "أوبك+"، قد تتسبب في ارتفاع الأسعار، ما سيدفع بالاقتصاد العالمي إلى الركود.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا