تهنئة مستحقّة / ابّوه ولد محمّدن ولد بَلْبَلاّهْ :|: خام الحديد يتخطى 100 دولار للطن :|: تدشين مركز"خدماتي" لتقريب خدمات الضمان الاجتماعي :|: آخرمستجدات "ملف العشرية" أمام القضاء :|: غيابٌ هنا من أجل حضورهناك ! / محمد الأمين الفاضل :|: عودة الرئيس غزواني من زيارته لتجكجه :|: اتحاد طلابي يعلق على خطاب رئيس الجمهورية :|: خطاب الإنجاز.. ورسائل الاستقلال * :|: صحيفة عربية : زيادات الرواتب بموريتانيا ستعززشعبية الرئيس :|: نقابة :"نرفض حرمان مقدمي خدمة التعليم من الزيادات " :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
شركة طيران تُجبرراكبةً على توقيع وثيقة ... لماذا ؟
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
من هورئيس لجنة الانتخابات الجديدة ؟
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تسجيل حادث سيرمروع بمقاطعة تفرغ زينه
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
 
 
 
 

دعوة أممية لتخفيف عاجل لأعباء ديون 54 دولة

jeudi 13 octobre 2022


دعا برنامج الأمم المتحدة الانمائي إلى تخفيف أعباء الديون عن 54 دولة، وبشكل عاجل، ومن بين هذه الدول موريتانيا.

واعتبر البرنامج في ورقة صادرة عنه أن هذه الدول الـ54 تضم أكثر من نصف أفقر سكان العالم، ومع ذلك فهي لا تمثل إلا أكثر من بقليل من 3% من الاقتصاد العالمي.

ولفتت الورقة إلى أنه من دون اتخاذ إجراءات عاجلة سيرتفع معدل الفقر، ولن تحدث الاستثمارات التي تشتد الحاجة إليها في مجال التكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره.

وسلطت الورقة - التي عنونت بـ"تجنب القيام بـالقليل جدا، بعد فوات الأوان بشأن تخفيف عبء الديون الدولية" - الضوء على الآثار المتتالية لاستجابات الحكومات للأزمة الاقتصادية الأخيرة، والتأثيرات المحتملة.

واعتبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن إعادة الهيكلة الفعالة للديون ليست سوى عنصر حيوي واحد لضمان حصول البلدان النامية على موارد مالية كافية لإحراز تقدم في التنمية المستدامة.

وشدد البرنامج على وجود حاجة ماسة إلى مصادر تمويل جديدة للاستثمار في التكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره، داعيا إلى تحول التركيز إلى إعادة الهيكلة الشاملة التي ستسمح للبلدان بعودة أسرع إلى النمو والأسواق المالية والتقدم الإنمائي.

وفسرت الورقة الصادرة عن البرنامج لماذا لا يمكن أن تنتظرعملية إعادة هيكلة الديون حتى تنخفض أسعار الفائدة أو حدوث ركود عالمي، معتبرة أنه تخفيف عبء الديون سيكون بمثابة حبة صغيرة تبتلعها الدول الغنية، ومع ذلك فإن تكلفة التقاعس عن العمل ستكون قاسية بالنسبة لأفقر دول العالم.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخيم شتاينر : "لا يمكننا أن نكرر الخطأ المتمثل في توفير قدر ضئيل للغاية من التخفيف، بعد فوات الأوان، في إدارة عبء ديون الاقتصاد النامي".

وأشار البرنامج إلى أن 54 دولة تعاني من مشاكل ديون حادة، 28 دولة منها أكثرعرضة للتأثر بالمناخ في العالم.

وحددت الورقة العديد من الإجراءات السياسية لإعادة هيكلة الديون، مشيرة إلى أن صفقة لتخفيف الديون قد تكون في الأفق، مردفة أن ما يقرب من 20 دولة نامية تدفع الآن أكثر من 10 نقاط مئوية، فوق أسعار سندات خزانة الولايات المتحدة، لاقتراض الأموال من أسواق رأس المال.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا