مجلس الورزاء : تعيينات في عدة قطاعات "بيان" :|: منح "توتال إنرجي" حقوق التنقيب عن النفط والغازبالحوض الساحلي :|: تسريبات :تعيين مديرعام لمؤسسة الرقمنة :|: لافروف والمجتمع الفضفاض / الأمين خطاري :|: لافروف يؤكد : الرئيس غزواني أكد مشاركته في القمة الروسية - الافريقية :|: انعقاد الاحتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء :|: الرئيس يجري محادثات مع وزيرالخارجية الروسي :|: 10 اتفاقيات توأمة مع مؤسسات للتعليم العالي بالجزائر :|: لجنة وزارية :تم النطق ب 38 حكما قضائيا حول الاتجاربالبشر والاسترقاق :|: حصيلة عمل حماية المستهلك لشهريناير :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
4 طرق بسيطة لتشعر بالسعادة ...فماهي؟
 
 
 
 

الحزب الحاكم والتحدي الانتخابي المقبل / أحمدو بمب محمد محمود

samedi 20 août 2022


لا يحاول هذا المقال طرح تحليل دقيق ولا تقديم معطيات ميدانية بقدر ما يحاول لفت الانتباه إلى ما أصبح صورة شبه متشكلة لدى الكثيرين .

بعد فترة قليلة وتحديدا في منتصف العام المقبل ستشهد بلادنا أول انتخابات برلمانية وبلدية بعد الانتخابات التي نعيش نتائجها اليوم .

وإذا كان الارتياح وجو الهدوء السياسي اللذبن طبعا ويطبعان المرحلة الحالية باستثناء بعض الأصوات النشاز يبعثان على التفاؤل ، فضلا عن وجود داعمين كثررأوا في الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ما يدعوهم للالتحاق به ومعظمهم قادمون من أحزاب و جهات غير الحزب الحاكم فضلا عن من قدموا بصفاتهم الشخصية وهم كثر كذلك فإن الحزب الحاكم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سابقا حزب الإنصاف لاحقا صاحب الأغلبية البرلمانية وأكثر المقاعد البلدية سيكون أمام تحد كبيرهذه المرة ، وذلك للعوامل التالية :

- لم يعد لدى الحزب الوقت الكافي لترتيب بيته الداخلي ، بله الاستعداد بشكل فعلي لخوض الانتخابات براحة بال ، فقد أهمل الحزب كثيرا ولم تتضح الصورة أو الرؤية للقائمين عليه ولم يتخذوا زمام المبادرة ولم ينظم نشاطا أو تظاهرة تعكس أو توحي بمستواه وثقله الشعبي باستثناء مهرجان الإنصاف المنظم يوم 25 سبتمبر 2021 بساحة المطار القديم ضد خطاب الكراهية أو التمايز الطبقي .

- أربكت الخطوات المتخذة أخيرا من قبيل تغيير اسم الحزب وشعاره وهرم مكتبه التنفيذي الكثيرمن أطره خصوصا أولئك الذين يعتبرون انفسهم الصف الأول فيه حيث لم يكن معظمهم على علم بما كان يحضرلاتخاذ تلك تلك الإجراءات ، وهو ما جعلهم يعيشون تململا واضحا حتى ولو لم يصرحوا به ، ربما ينعكس سلبا على مواقفهم مستقبلا.

- أن الحزب منذ أن اتخذ تلك الإجراءات ورغم وجود شخصية شبه جامعة معالي الوزير ذ/ ماء العينين أييه على رئاسته - وإن كان الوقت لايزال مبكرا للحكم عليه - لم يغير من وتيرة عمله بالشكل الذي تفرضه المرحلة فلم نشهد تحركات ميدانية لشرح التوجهات وكسب الولاءات وإزالة الحزازات و يبعث الارتياح لدى المنتسبين الذين يودون رؤية حزبهم يزاحم ويشارك بدل الاكتفاء بتثمين القرارات والتوجهات التي تتخذها الحكومة ، وإن كانت الأيام الأخيرة قد شهدت باكورة العمل على مثل تلك الخطوات .

- أن بعض الفرقاء السياسيين خصوصا اللاعبين على معاناة البسطاء المستغلين لمشاعرهم يقومون منذ بعض الوقت بما يشبه الحملات الانتخابية، وهو ما يجعل أولئك المستهدفين يتأرجحون بين الولاء لخيال حزب منحوه ثقتهم والولاء لأشخاص وخطابات يدخلون عليهم بيوتهم .

- أن تعامل القائمين على الحزب ونظرتهم للنشاط الحزبي لم تتغير ، فرغم استغلال الخصوم لوسائل الاتصال الحديث ووسائط التواصل الاجتماعي ، لا يزال القائمون على الحزب يتبعون النمط التقليدي - تحديد يوم متأخرمن شهرمقبل لنشاط محدد ومحدود ثم إغفال الأمرإلى ما قبل النشاط بأيام وفي أحسن الأحوال بأسبوع تدب الحياة من جديد للبحث عن فلان وعلان قد لا يوجد والحجة - وهو محق - لم يتصل علي أحد من قبل الموعد ، في الوقت الذي ينظم فيه الكثير من الفرقاء حوارات وندوات شبه يومية إن لم يكن في مقراتهم فبواسطة هواتف وشاشات .

ختاما لا خوف- أو هكذا يبدو - على شعبية الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني الذي استطاع كسب ود الجميع لكن الخوف على حظوظ حزب كان بإمكانه أكثر مما كان لو أدرك أهله تغير الوضعية وحجم المنافسة وضرورة مواكبة تطور المجتمع فكرا و وسائل .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا