ندوة تناقش مشاكل العقارات في موريتانيا :|: وزارة الصحة : تسجيل 4 إصابات و15 حالة شفاء :|: وفد وزاري يتفقد عمليات شفط مياه الامطار :|: وزارة الصحة : تسجيل 100099 حالة من الملاريا 2021 :|: مقرجديد لسفارة موريتانيا في القاهرة :|: تساقطات مطرية بمناطق واسعة من البلاد :|: تغريدة للرئيس بمناسبة اليوم العالمي للشباب :|: تداعيات "كوفيد" تتسبب في تأخيراستلام المنصة العائمة :|: صورة من معاناة سكان العاصمة مع الأمطار :|: معلومات عن التحقيق في قضية مستشفى الأمومة والطفولة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني
 
 
 
 

من غرائب الحجاج في رمي الجمرات !!

dimanche 17 juillet 2022


يجتمع في الحج المسلمون من كل الأعراق والأجناس والألوان والثقافات ملبين نداء ربهم، خاشعين آملين في عفو ربهم وغفرانه في جو روحاني إيماني لا مثيل له.

وباجتماع هذه الثقافات والأعراق المختلفة، تحدث بعض الأمور الفكاهية، والغريبة غير المألوفة، ومنها المذموم، والمُحرم، وما لا يجوز أن يأتي به المسلم، وهنا يروي اللواء إبراهيم رفعت باشا، قائد حرس المحمل، وأمير ركب (حملة) الحج المصري في كتابه "مرآة الحرمين" بعض تلك الروايات الغريبة والطريفة في الوقت نفسه لبعض الحجاج في أثناء رمي الجمرات في مطلع القرن العشرين الميلادي، وتحديدًا عام 1901م، أي قبل نحو 121 عامًا كاملاً.

ويذكر "رفعت" أن بعض الحجاج كان يرمي الحصيات السبع دفعة واحدة، ويسب إبليس في أثناء الرمي، وبعضهم كان يرميها واحدة تلو الأخرى مع شتم وسب إبليس في كل مرة.

أما بعض الحجاج فكان لا يكتفي بالحصيات الصغيرة، بل يأتي بأحجار كبيرة، ويرمي بها العمود القائم أو الشاخص، ولا يرتاح له بال إلا إذا هدم جزءًا من البناء، على حد تعبير "رفعت". وآخرون كانوا يقفون على البناء ويرمي، ومنهم من يلصق جسده ويرمي.

ويروي أمير الركب المصري موقفًا مع أحد الضباط المصريين الذين رافقوه في الحملة، ويُدعى اليوزباشي (النقيب) عبدالوهاب حبيب أفندي، والذي طغت عليه فلسفة وظيفته القتالية، فكان كلما جاء لرمي الجمرات، اجتمع مع عساكر الحرس، وقاموا بالرمي على طريقة الرجم دفعة واحدة بهيئة هجوم على عدو وانتقام منه !

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا