قيادة أركان الدرك : سنسجل كل المترشحين للمسابقة :|: نقابة : الاقتطاعات من الرواتب لن توقف احتجاجات الأساتذة :|: وزارة اصحة : أكثر من 150 ألف شخص لقوا التطعيم :|: سعربرميل النفط يقفزأعلى من 75 دولارا للبرميل :|: سفينة حربية إسبانية تصل ميناء نواذيبو :|: وزارة الصحة : تسجيل 39اصابة و34 حالة شفاء :|: وزارة الإسكان: "القانون سيطبق على الجميع" :|: حاجتنا لمقاربة شاملة لاستئصال الجريمة / أحمد مولاي امحمد :|: دفاع الرئيس السابق سنستأنف قرارسجن موكلنا :|: التضخم العالمي يتسارع وانهيارالاقتصاد العالمي على الأبواب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

شاب يصبح مليونيراً لليلة واحدة فقطّّ !!
مجرم يستأجر"هليكوبتر" ليسلم نفسه إلى الشرطة !!
غريب: يطلق زوجته بسبب تعليق على "فيسبوك" !!
تحديد مواعيد الامتحان الأخيروالمسابقات
ترقب كبيرللكشف عن التعديل الوزاري الجديد
الأثرياء يتظاهرون أمام منزل جيف بيزوس
الوزارة تعلن عن مسابقة داخلية لاكتتاب العقدويين
الرئيس السابق في تصريح صحفي جديد
الشرطة تحتجز عاملي مطعم لسبب غريب!
ما قصة التطبيق الذي أوقع شبكة إجرام عالمية؟
 
 
 
 

اجتماع لقادة دول الساحل يباريس

الاثنين 17 أيار (مايو) 2021


اجتمع الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، ظهر اليوم الاثنين، مع قادة مجموعة دول الساحل الخمس، في العاصمة الفرنسية باريس.

وينعقد الاجتماع ، تمهيدا لمشاركة رؤساء المجموعة، في القمة التي ينتظر أن تحتضنها العاصمة الفرنسية غدا حول “تمويل الاقتصادات الإفريقية،

وحضر الاجتماع من الجانب الموريتاني،وزير الخارجية، إسماعيل ولد الشيخ، ووزير الشؤون الاقتصادية، عثمان مامودو كان، ومدير ديوان رئيس الجمهورية، محمد أحمد ولد محمد الأمين.

ومن المتوقع أن يجد قادة دول الساحل، مطالبهم للمجتمع الدولي بإلغاء مديونية دول الساحل الأفريقي التي تأثرت اقتصاداتها بتداعيات جائحة كورونا.

وسيجمع هذا الاجتماع المرتقب ، رؤساء ثلاثين دولة وحكومة ومسؤولي مؤسسات دولية، على أن يشارك البعض عن بعد عبر تقنية الاتصال بالفيديو.

ونشأت فكرة هذا المؤتمر في الخريف عقب تقدير صندوق النقد الدولي بأنّ إفريقيا معرّضة لخطر حدوث فجوة مالية قدرها 290 مليار دولار بحلول عام 2023.

لا شكّ في أنّ اقتصاد القارة التي سجّلت العام الماضي أول ركود لها منذ نصف قرن (-2,1%)، يتوقع أن يسجل نموا من جديد بنسبة 3,4% عام 2021 و4% في العام التالي.

وسمح تعليق سداد خدمة الدين العام المطبق منذ نيسان/ابريل بمبادرة من نادي باريس ومجموعة العشرين، ببعض الانتعاش عبر وقف تسديد 5,7 مليارات دولار من الفوائد المترتبة على نحو خمسين دولة.

كما نجحت مجموعة العشرين في اقناع الصين، أكبر دائن في القارة، ودائنين من القطاع الخاص، بالمشاركة في إعادة التفاوض حول الديون.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا