مصدر: ملف ديون موريتانيا الخارجية تم تحضيره :|: "صوملك" ”صوملك“ تطلق حملة لتحصيل الفواتيرالمتأخرة :|: موريتانيا دعولاجتماع مغاربي حول دعم فلسطين :|: وزارة الصحة : تسجيل 47 إصابة و30 حالة شفاء :|: وزيرالصحة يزوالمستشفى الوطني :|: إدارة الامن تسعى لاكتتاب 500 وكيل شرطة :|: بدء القمة الاقتصادية الافريقية الفرنسية :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرحول الموارد البشرية :|: عدد من أساتذة "بوليتكنيك" يطالبون برفع تعليق "كنام" عنهم :|: أمورتجب مراعاتها قبل شراء هاتف لطفلك ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
دراسة تكتشف "سراً خطيراً" بإحدى دول العالم !
الطفل النابغة يتخرج من الجامعة في سن الـ12 !!
 
 
 
 

عن فاجعة الكلم 82 / محمد الأمين ولد الفاظل

الاثنين 22 آذار (مارس) 2021


زرنا كعادتنا في حملة "معا للحد من حوادث السير" مكان الفاجعة الأليمة التي وقعت يوم الأربعاء 17 مارس 2021 عند الكلم 82 على طريق الأمل، وهي الفاجعة أدت إلى سقوط عدد كبير من القتلى إثر تصادم سيارتي نقل من نوع "رينو".
كان منظر حطام السيارتين يوحي بقوة التصادم، لدرجة قد يُخيَّل فيها لمن مر بمكان الفاجعة في ذلك اليوم أن هذا الحطام ليس نتيجة لتصادم بين سيارتين، وإنما هو نتيجة لسقوط صاروخ عليهما!

كان هذا الحادث البشع والمؤلم نتيجة لأخطاء بشرية، فالمقطع الذي وقع فيه هذا الحادث كان في وضعية جيدة، فلا حفر، ولا ألسنة رملية، ولا منعرجات، ولا ارتفاعات أو منحدرات تحجب الرؤية.

في اليوم الموالي، أي يوم الخميس 18 مارس، وقع حادث سير آخر عند الكلم 160 على طريق الأمل، وتسبب في إصابة 5 ركاب بجروح متفاوتة الخطورة. هذا الحادث الأخير كان بسبب حفر أدت إلى انقلاب حافلة نقل صغيرة قادمة من "مدينة سيلبابي".

تتعدد أسباب حوادث السير، ولكن يبقى الموت واحد، وتبقى الحصيلة مؤلمة في كل الأحوال، وللحد من هذه الحوادث لابد من العمل على عدة محاور كنا قد أجملناها في عريضتنا المطلبية التي سلمناها خلال الحملة الانتخابية الرئاسية لفخامة رئيس الجمهورية.

وهذا هو نص العريضة المطلبية مع بعض التعديلات التي استوجبتها الفاجعة الأخيرة:

1ـ المسارعة في إصلاح وترميم المقاطع المتهالكة من الطرق الحيوية، وتشييد طريق من اتجاهين على الأقل على المقطع (نواكشوط ـ بوتلميت)؛

2ـ توفير فرق إسعاف وإنقاذ بكامل التجهيزات على كل المقاطع الحيوية من شبكتنا الطرقية مع توفير طائرة إسعاف عسكرية للتدخل عند الاقتضاء؛

3ـ تفعيل نقاط التفتيش والصرامة في تطبيق قواعد السلامة المرورية؛

4ـ فرض المزيد من القيود في منح رخص السياقة، والعمل بأساليب التنقيط لسحب الرخص ممن يرتكب عددا معينا من المخالفات؛

5ـ توفير رادارات لمراقبة السرعة، وإجبار شركات النقل على وضع أجهزة مثبت السرعة في حافلاتها (90 كلم/ للساعة) مع ضبط وتنظيم حركة الشاحنات وتحديد أوقات معينة لتحركها، وخاصة على مقطع (نواكشوط ـ بوتلميت)؛

6ـ مراجعة مبلغ الدية، وتفعيل دور شركات التأمين؛

7ـ إطلاق المزيد من حملات التوعية والتحسيس. وهذه النقطة هي في غاية الأهمية، ولا يعني تأخيرها عدم أهميتها.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا