قريبا اختياراللجنة المكلفة بالتحضيرللحوارالسياسي :|: مشاركة موريتانية في المنتدى الاقتصادي بين تركيا وأفريقيا :|: وزارة الصحة : تسجيل 46 إصابة و38 حالىة شفاء :|: إحالة أربعة مشاريع قوانين للمناقشة البرلمانية :|: إعادة هيكلة وتعيينات بشركة "سنيم" :|: وضع المستشارالسابق بوزارة العدل قيد الحراسة النظرية :|: الحزب الحاكم يختارممثليه الجدد بمكتب البرلمان :|: وزارة العدل :لا صحة لمضمون تصريحات المستسشار السابق :|: أسعارالطاقة وانعكاستها على الاقتصاد العالمي إلى أين؟ :|: وزيرالمالية : نلتزم بتعويض مناسب للصيادين التقليديين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

أمريكا في اختبار الديمقراطية.. هل يتكررما حصل قبل 20 عاماً؟

الخميس 5 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


رغم أن بعض الولايات لم تفرز جميع الأصوات حتى الآن، غير أن الرئيس الأميركي ترامب قد أعلن نفسه منتصراً. فهل يشير ذلك إلى معارك قانونية محتملة؟ هل يتكرر السيناريو الذي حصل في عام 2000؟ DW تستقصي وتبحث عن إجابات.

حاول الرئيس الحالي دونالد ترامب حسم الأمر بطريقته. وفي حديثه إلى أنصاره في البيت الأبيض في وقت مبكر من صباح الأربعاء (4 تشرين الثاني/ نوفمبر)، قال: "لقد فزنا في هذه الانتخابات". كما أخبر أنصاره أنه يعتزم اللجوء إلى المحكمة العليا.

ولم يعرف بالضبط ما هي القضية التي يعتزم الرئيس وفريقه طرحها على المحكمة، على الرغم من أن ترامب قال لاحقاً: "نريد أن يتوقف كل التصويت".

النتائج النهائية قد تتأخر

من المعروف أن النتائج النهائية للانتخابات لا تعرف ليلة الانتخابات، كما قالت إيلين وينتروب من مفوضية الانتخابات الفيدرالية الأمريكية (FEC) لإذاعة سي إن إن: "لم نحصل على نتائج رسمية في يوم الانتخابات مسبقاً. بل تظهر النتائج بعد أسابيع". وأضافت أن الأمر الأهم هو أن يتم احتساب جميع الأصوات.

ويقول مدققو الحقائق في DW إن هناك متسعاً من الوقت لإحصاء جميع الأصوات المدلى بها بشكل قانوني. إذ تقبل 21 ولاية بطاقات الاقتراع التي تصل بعد يوم الانتخابات طالما تم ختمها بالبريد، في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر، واستلامها في الموعد المحدد من قبل السلطات الانتخابية. من بين تلك الولايات بنسلفانيا ونيفادا وكارولينا الشمالية- على الرغم من أن المواعيد النهائية للقبول تختلف من ولاية إلى أخرى.

معركة قانونية!

هذا يعيد إلى الأذهان الانتخابات الرئاسية لعام 2000، عندما أصبحت ولاية فلوريدا المتأرجحة محور الاهتمام الوطني.

غير أن فيتيغ قد أضاف لـ DW، أن هناك فارقا رئيسيا بين السيناريو الحالي وما حدث عام 2000، نتذكر جميعاً أنه في مرحلة ما قد تقبل آل غور الخسارة بروح رياضية ويقول إن آل غور أعطى الأولوية للصالح العام، المتمثل في استقرار الديمقراطية الأمريكية بدلاً من مواصلة القتال. وقال: لست متأكداً من أن المعركة القانونية هذا العام قد تنتهي بالسلاسة نفسها.
بيتر فيتيغ، شغل منصب سفير ألمانيا لدى الولايات المتحدة من 2014 إلى 2018.

كان المرشح الديموقراطي آل غور قد طالب بفرز جديد للأصوات في أربع مناطق في فلوريدا سجت فيها شوائب لأن الفارق كان 537 صوتاً مع جورج دبليو بوش في الولاية برمتها.

وفي 12 كانون الأول/ ديسمبر 2000، أي بعد خمسة أسابيع من يوم الانتخابات، حكم قضاة المحكمة العليا بعدم الالتزام بمعايير موحدة أثناء عمليات إعادة الفرز في جميع أنحاء الولاية، وأنه لن يكون هناك المزيد من إعادة الفرز. وبذلك، عينت المحكمة جورج دبليو بوش رئيساً للولايات المتحدة.

فهل يمكن أن يتكرر هذا السيناريو مرة أخرى هذا العام؟ يقول بيتر فيتيغ، الذي شغل منصب سفير ألمانيا لدى الولايات المتحدة من 2014 إلى 2018: "نعم، هناك بالتأكيد أوجه تشابه". لذا، يجب أن نكون مستعدين لمعركة قانونية ".

غير أن فيتيغ قد أضاف لـ DW، أن هناك فارقا رئيسيا بين السيناريو الحالي وما حدث عام 2000، "نتذكر جميعاً أنه في مرحلة ما قد تقبل آل غور الخسارة بروح رياضية" ويقول إن آل غور أعطى الأولوية للصالح العام، المتمثل في استقرار الديمقراطية الأمريكية بدلاً من مواصلة القتال. وقال: "لست متأكداً من أن المعركة القانونية هذا العام قد تنتهي بالسلاسة نفسها".

اختبار تحمل الديمقراطية الأمريكية

في الوقت الحالي، إحصاء الأصوات ما يزال مستمراً ولا تزال تفاصيل المعركة القانونية التي تلوح في الأفق غير واضحة حتى الآن - طالما لم يتنازل أي من المرشحين عن السباق.

ولكن هل ستصدر المحكمة العليا للولايات المتحدة قراراً سياسياً؟ هذا أيضاً، لا يزال غير واضح. إذا كان الأمر كذلك، فسيكون من شان هذه الخطوة تقويض الديمقراطية الأمريكية ومؤسسات حكومتها التي تعود إلى قرون. يقول السفير الألماني السابق بيتر فيتيغ: "سنكون في مرحلة من عدم اليقين الكبير خلال الساعات القادمة أو ربما حتى الأيام". والسؤال هو ما إذا كان سيسمح للعملية السياسية أن تسير في مسارها الطبيعي والصحيح، أو ما إذا كانت المناورات القانونية ستؤدي إلى تعطيل عملية فرز الأصوات.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا