رئيس الحزب الحاكم يصل روصولاستقبال الرئيس غدا :|: القبض على عصابة لسرقة السيارات وتهريبها :|: شركة تبحث عن وجوه للإيجار !! :|: تثمين الإشادة الدولية بحقوق الإنسان في موريتانيا :|: موريتانيا والإمارات.. الماضي والمستقبل * :|: وزيرالثقافة يلقى خطابا بمعرض موريتانيا في دبي :|: السياحة العالمية تخسرتريليوني دولار في 2021 :|: وزيرالصحة : لم نسجل أي إصابة ب « أوميكرون » :|: بدء أشغال تزويد مدينة روصو بالماء الشروب من النهر :|: وزارة الصحة : تسجيل 63 إصابة و54 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
غفوة ل"بايدن" في قمة المناخ وترامب يعلّق !!
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
 
 
 
 

ابنة غيفارا : الحرية رديفة للثقافة

samedi 24 avril 2010


عقدت أليدا غيفارا ابنة المناضل الشهير تشي غيفارا ندوة صحفية في اليوم الأخير من مهرجان الجزيرة للأفلام الوثائقية أمس الخميس، تحدثت فيها عن الحرية والثورة والثقافة، كما أجابت عن أسئلة الصحفيين.

ووصفت أليدا الحرية بأنها "أجمل كلمة ينطقها كائن بشري على وجه الأرض"، لكنها قالت إنه لا يستطيع الاستمتاع بها إلا الشعوب المثقفة، فهي رديفة للثقافة ومرتبطة بشكل وثيق بتدفق المعلومات.

وأكدت ابنة غيفارا على الدور الكبير للإعلام في هذا الشأن، موضحة أنه كلما كان الإعلام هادفا ودقيقا ومؤثرا إيجابيا على وعي وإدراك الشعوب فإن هذه الشعوب يمكنها التفاعل مع الأحداث والعيش بكرامة.

وقالت أليدا إن العدو الحقيقي في هذا الزمان هو نقص المعلومات الدقيقة، وهيمنة قوى كبرى مثل الولايات المتحدة على الإعلام، مؤكدة ضرورة التحلي باليقظة خصوصا من جانب الشباب الذي يتحتم عليه مواجهة هذا الواقع.

وعما إذا كانت تريد أن توجه رسالة للشعوب العربية، أجابت بتأكيد ضرورة العمل الحثيث لكسر طوق المفاهيم الخاطئة والأحكام المسبقة على هذه الشعوب والتي حاولت الدول العظمى نشرها في كل مكان.

وأضافت أن من المهم تحقيق الوحدة بين شعوبنا كي نتمكن من اكتساب القوة الكافية لمواجهة التحديات.

وتطرقت أليدا إلى والدها الذي اشتهر بقيادته للعديد من الثورات في أميركا اللاتينية، فقالت "إنه كان ثوريا، أما أنا فطبيبة تربت على الدفاع عن الحياة بكرامة وعلى العمل على تعزيز نهج السلام".

ومع تفهمها لإعجاب الكثيرين بأبيها، فإنها قالت إنها لا تحب أن ترى صوره على منتجات كالحقائب والملصقات فضلا عن الأزياء إلا إذا كان من يحملون هذه الصور يحملون معها فكر غيفارا وتضحياته.

المصدر : الجزيرة

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا