مباحثات موريتانية - تركية في اسطنبو :|: وصول رئيس الجمهورية إلى مدينة نواذيبو :|: من هموم ساكنة انواذيبو.. قبل زيارة الرئيس :|: AFP : موريتانيا أرسلت أدلة على مقتل مواطنيها لمالي :|: رحلة لنقل الوزراء إلى نواذيبو لحضوراجتماع الحكومة :|: صحة : متى يصبح فقدان الشهية "قاتلاً"؟ :|: ماهي الدول العربية الأقل في نسبة الدين العام؟ :|: قبل زيارة الرئيس ... معلومات عن مدينة انوذيبو :|: مصادر : غزواني يستبعد إعلان ترشحه في نشاط جماهيري :|: موريتانيا تحتج على مالي بخصوص الاعتداءات على مواطنيها :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس السنغالي الجديد؟
حديث عن تعديل وزاري وشيك بعد العيد
وزيرسابق يستنكر سجن ولد غده
جنرالات يحالون للتقاعد مع نهاية 2024
تصريح "مثير" لرئيس التحالف الشعبي
ما الأسباب وراء تراجع أسعارالغذاء العالمية؟
من يوميات طالب في الغربة(5) : أول يوم بالسفارة الموريتانية في تونس العاصمة
استعادة عافية الجنوب تعززعلاقة الأشقاء/ عبد الله حرمة الله
طائرة أميركية تقطع رحلتها .. والسبب غريب !!
تعدين الجبس وتجارته الدولية/ اسلك ولد احمد ازيد بيه
 
 
 
 

موقع فرنسي يكتب عن الاهتمام العالمي بالصيد في موريتانيا

mardi 26 mars 2024


نشر موقع مدرسة الحرب الاقتصادية EGE الفرنسي معالجة حول اهتمام القوى العالمية بقطاع الصيد في موريتانيا.

وقال الموقع إن صناعة صيد الأسماك وتربية الأحياء المائية في موريتانيا تعتبرا مسرحا لحرب معلومات تعكس القضايا الاقتصادية والجيوسياسية في غرب أفريقيا.

وأضاف الموقع أن موريتانيا، تعد بفضل منطقتها الاقتصادية الخالصة الشاسعة، أحد اللاعبين الرئيسيين في قطاع صيد الأسماك في المنطقة. إنها نقطة التقاء عرقي وجغرافي : حيث تلتقي صحراء الساحل مع التيارات الباردة للمحيط الأطلسي. ويقابل جفاف الصحراء وفرة الأسماك في المياه، مما يجعل الساحل الموريتاني الذي يبلغ طوله 754 كيلومترا احتياطيا للثروة السمكية. واليوم، يعتمد 10% من الناتج المحلي الإجمالي و30 إلى 40% من صادرات البلاد على قطاع صيد الأسماك.

وتابع الموقع أنه على الرغم من غناها بالموارد الطبيعية، إلا أن موريتانيا تعد من أفقر البلدان في العالم. ولاستغلال هذه الإمكانيات، تحتاج البلاد إلى مستثمرين أجانب. وقد أدى فتح قطاع الصيد أمام اللاعبين الأجانب إلى حدوث طفرة حقيقية في هذا القطاع : بين عامي 2013 و2019، تضاعف عدد المصانع وتضاعفت طاقات التخزين أربع مرات.

وأشارالموقع إلى أن الشركات الأجنبية تقوم بالصيد في المياه الموريتانية وتقوم بمعالجة الأسماك وتحويلها إلى دقيق أو زيت في مصانع على الساحل قبل إعادة تصديرها. أوروبا والصين والآن روسيا التي تعمل مع الحكومة الموريتانية من أجل استغلال موارد الصيد.

ترجمة الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا