عودة رئيس الجمهورية من العاصمة باريس :|: قبل الرئاسيات ... "الهابا"تجتمع بمديري مؤسسات الإعلام العمومي :|: مرشح للرئاسة : نطمح لجعل موريتانيا قائدة للمنطقة :|: العيد ولدمحمدن يتحدث عن أسباب ترشحه :|: سفير موريتانيا بالجزائر يترأس حفل تخليد يوم إفريقيا :|: زعيم " المعارضة يتنازل عن الراتب وامتيازاته المادية خلال الانتخابات :|: تكوين ممثلين عن 40 منظمة غير حكومية على فنيات مراقبة الانتخابات :|: سفارة موريتانيا بأديس أبابا تحتفل ب“يوم إفريقيا” :|: الدرك الوطني : مواطنون كثر خسروا حوالي 336 مليون أوقية :|: رئيسة مرصد مراقبة الانتخابات تلتقي وفدا من الأمم المتحدة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصر : اختيار ولد التاه رئيسا لمصرف BADEA و بصلاحيات أوسع (صور)
ارتياح كبير لتعيين ولد عمي نائبا أول لرئيس لجنة اللوجستيك بحملة المترشح محمد الشيخ الغزواني
جولة في حياة الفقيد محمد ولد إبراهيم ولد السيد
بعد تحديد معايير التزكية... من هم مرشحو الرئاسيات ؟
تعيين الأستاذ إسلمو ولد صالحي مستشارا لرئيس حزب الإنصاف
من يوميات طالب في الغربة(6) :نزهة في "أريانة" مع ضيافة موريتانية أصيلة
الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع يظهر في صورة حديثة
إعادة تمثيل جريمة قتل الشاب العسكري بنواذيبو
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
اجتماع لدراسة سعرمادة الاسمنت بموريتانيا
 
 
 
 

خطاب مفوض حقوق الانسان في اليوم المدرسي لحقوق الإنسان

jeudi 21 mars 2024


أكد مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، الشيخ أحمدو ولد سيدي، في خطابه اليوم بمناسبة اليوم المدرسي لحقوق الإنسان أن أكبر مِعْوَلٍ لهدم السِّلم هو خطاب الكراهية، وهو الكلام البذيء المسيء لفرد أو مجموعة بناءً على أحكامٍ مسبَّقة مزيفة مرتبطة بالفئة، أو العرق أو اللون أو الجنس.

داعيا إلى جعل القانون الدرع الواقي من التجاوزات والحصنَ الحصينَ المحصِّنَ من الانتهاكات.

نص الخطاب :

"بسم الله الرحمن الرحيم
وصلـــــــى الله علي نبيه الكريم
معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي؛
السيد والي نواكشوط الجنوبية؛
السيد الحاكم؛
السيد العمدة؛
السادة ممثلو ا المصالح الإدارية والقضائية والأمنية؛
السيد رئيس المنتدى الجهوي لمنظمات المجتمع المدني؛
السيد رئيس الاتحادية الوطنية لروابط آباء التلاميذ؛
السادة والسيدات رؤساء وممثلو المنظمات الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان؛
أيها الحضور الكريم؛

إن خير ما نبدأ به الحديثَ عن حقوق الانسان، قولُه جل من قائل : "ولقد كرّمنا بني آدم". إنها مشيئة الله، وتكريمٌ منه، لا تكريمَ يعلوه. أما المفاضلة ففي التقوى وحده : "إن أكرمكم عند الله أتقاكم"، صدق الله العظيم.

أيها الجمع الكريم،

عملاً بالتوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وتجسيدا لتعهداته في مجال حقوق الإنسان، ها نحن اليوم، نُشرف معكم، على انطلاق فعاليات أوّلِ يوم مدرسيٍّ لحقوق الإنسان، ينظم بالتعاون الوثيق بين وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي وقطاعِنا، تحت شعار "لنجعل من المدرسة الجمهورية نقطة انطلاق لنبذِ خطاب الكراهية".

أيها الأطفال الميامينْ، جيلُ المستقبلِ الواعد، المولود على الفطرة الإسلاميّة، والمبني على أسس حقوقية وقانونية ومدنية صلبة،

إنّ أكبر مِعْوَلٍ لهدم السِّلم هو خطاب الكراهية، وهو الكلام البذيء المسيء لفرد أو مجموعة بناءً على أحكامٍ مسبَّقة مزيفة مرتبطة بالفئة، أو العرق أو اللون أو الجنس. إنه الكلام المتعصّب، البعيد من مبدأ التّسامح واحترام الآخر، مهما اختلفنا معه.

يا بُناةَ الغد،

إنكم تعيشون في عهدٍ أصبحت وسائل التعبير فيه كثيرةً وسريعةً، لذلك أصبح خطابُ الكراهيةِ أخطرَ، لسرعة انتشاره عبر الصُّور، والرُّسوم، والرُّموز، والصّوتيات. ما يجعل المدرسة الجمهورية أهمَّ مرحلةٍ تتسلًّحون فيها لتفادي الصِّدام، ولترسيخ التسامح، ولتعميق ثقافة قَبول الآخر، ولتعزيز مبدأ الحوار البنّاء والمثمر والإيجابي، خدمة للوحدة الوطنية التي نسعى من خلالكم إلى تحقيقها كاملة، غير ناقصة.

يا أجيال الغد المُشْرق،

إن عليكم أن تجعلوا من القانون دِرعَكم الواقي من التجاوزات والحصنَ الحصينَ المحصِّنَ لغيركم من الانتهاكات. والقانونُ، كما يجب أن تفهموا باكرًا، لا يقبل التمييز أبدا، ويقمع، بقوّته وبنصوصه، كلّ أشكالِ خطاب الكراهية، لأنه يُحرّض على العنف، ويقوِّض اللحمة الاجتماعية، ويمهِّد للاحتقانات والتوتُّرات والصراعات. إنه الطريق الأقصر لانتهاك حقوق الانسان، وأنتم تشكّلون أهمّ جدارٍ سيحمي المجتمع من كل صُنوفِ الانتهاكات.

أشبالَنا الميامين،

إنكم المسؤولون غدا عن نشر ثقافة السِّلم والتآخي، فعليكم المُعَوَّلُ في تنظيف لغتنا وخطابنا من كل الشوائب الهدّامة، والحقيقة أنه آن الأوان، كما قال فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في خطاب ودان “أن نطهّر موروثنا الثقافي من رواسب الظلم الشنيع، وأن نتخلص نهائيا من الأحكام المسبّقة والصور النمطية التي تناقض الحقيقة، وتصادم قواعد الشرع والقانون، وتضعف اللحمة الاجتماعية والوحدة الوطنية".

سنعمل معا، نحن وأنتم أشبالَ الغد، على تلبية نداء رئيس الجمهورية، فالحقوق مصونة بقوة القانون، "ولن يترتب حق أو واجب على أي انتماء إلا الانتماء الوطني"، كما عبر عنه فخامة الرئيس.

أيها الحشد المدرسي الموقر،

إننا أمام قرار كبير يجعل من المدرسة الجمهورية نقطة انطلاق البناء الحقوقي الشامخ الهادف إلى ترسيخ قِيَم حقوق الإنسان في عقول الأطفال، من خلال تلقينهم مبادئ المساواةِ والإنصافِ وحقِّ الاختلافِ والتّحابُبِ والمؤاخاة، ومن خلال اطِّلاعهم على القوانين ذات الصلة، وتثقيفهم ثقافةً حقوقيةً تنطلق معهم في بدايات حياتهم، ليكبروا وهم مسلّحون بمعاني ومضامين وروح المواطنة، مع ما يلزم من حفظِ وفَهمِ القوانين الوطنيّة والدوليّة، والاطّلاع على أهداف الآليات والهيئات الوطنية المكلفة بحقوق الإنسان.

إخوتَنا الأكارم، أطفالَنا المباركين، معكم وبكم، ننطلق على بركة الله، رافعين شعار : "لنجعل من المدرسة الجمهورية نقطة انطلاق رفض خطاب الكراهية".
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا