محطات هامة قبل اقتراع رئاسيات 2024 :|: قريبا ... زيارة للرئيس غزواني إلى كيفه :|: اجراء عملية في القلب هي الأولى من وعها بالبلاد :|: توقعات بانخفاض "طفيف" في درجات الحرارة :|: الشرطة توقف مشتبها به في قتل زميله ببوكي :|: موجة حرتضرب عددا من مدن البلاد :|: تعدين الجبس وتجارته الدولية/ اسلك ولد احمد ازيد بيه :|: دكار :لقاء بين السفير الموريتاني ووزيرة الخارجية :|: النمو الاقتصادي العالمي : "تسارع بشكل هامشي" :|: دراسة تكشف أسباب الحياة السعيدة !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس السنغالي الجديد؟
مرسوم يحدد صلاحيات الشرطة البلدية
حديث عن تعديل وزاري وشيك بعد العيد
وزيرسابق يستنكر سجن ولد غده
جنرالات يحالون للتقاعد مع نهاية 2024
تصريح "مثير" لرئيس التحالف الشعبي
دولتان عربيتان بين أكبرمنتجي ومصدري الطماطم عالميا
ما الأسباب وراء تراجع أسعارالغذاء العالمية؟
ثلاث وفيات في حادث سير لسيارة تهرب ذهبا
استعادة عافية الجنوب تعززعلاقة الأشقاء/ عبد الله حرمة الله
 
 
 
 

سفينة الغاز FLNG تصل إلى الحدود البحرية الموريتانيا- السنغالية

jeudi 15 février 2024


أعلنت شركة BP وصول سفينة الغاز الطبيعي المسال العائمة (FLNG) إلى وجهتها على الحدود البحرية لموريتانيا والسنغال.

وقال إميل إسماعيلوف، نائب الرئيس الأول لشركة بي بي في موريتانيا والسنغال : "إن الوصول الناجح والآمن لسفينة FLNG هو خطوة أخرى إلى الأمام للمرحلة الأولى من GTA وهو دليل على التزام فريقنا وشركائنا بتسليم هذا المشروع بأمان.

وأضاف لقد نجح الأشخاص الذين يقفون وراء المشروع في التغلب على العديد من التحديات، بما في ذلك الوباء، لتنظيم إنجاز هندسي كبير.

وتابع "نحن نركز بشكل كامل على استكمال المشروع بأمان وبدء فصل جديد في مجال الطاقة في موريتانيا والسنغال".

و تعد السنفينة مكونًا أساسيًا لمشروع آحميم الكبير (GTA) للغاز الطبيعي المسال، المشترك بين موريتانيا والسنغال.

ومن المقرر أن تنتج خلال المرحلة الأولى من المشروع حوالي 2.3 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويًا.

ومن المتوقع أن ينتج المشروع المبتكر الغاز الطبيعي المسال لأكثر من 20 عاما، مما يمكن موريتانيا والسنغال من أن تصبح مركزا عالميا للغاز الطبيعي المسال.

وستنتج المرحلة الأولى من مشروع GTA الغاز من الخزانات الموجودة في المياه العميقة، على بعد حوالي 120 كيلومترًا قبالة الشاطئ، من خلال نظام تحت سطح البحر إلى سفينة عائمة للإنتاج والتخزين (FPSO)، والتي ستقوم في البداية بمعالجة الغاز، وإزالة المكونات الهيدروكربونية الأثقل.

مراسلون

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا