CENI تلغي مناقصة تأجير سيارات الإحصاء الانتخابي :|: اطلاق برنامج لتدريب الشباب الخريجين داخل المؤسسات :|: صندوق النقد : نمو اقتصادات الشرق الأوسط سيتباطأ :|: تنديد موريتاني بهجوم ارهابي ضد عناصر من القوات المسلحة الإماراتية :|: عاجل : ساجل العاج تتوج بكأس أمم افريقيا للمرة الثالثة :|: الأمين العام لوزارة الداخلية : عدد المقيمين الاجانب بشكل قانوني يبلغ 140 الف نسمة :|: نقابة الأطباء الأخصائيين تُحذر وزارة الصحة :|: وزيرالثقافة يتحدث عن دورالمحظرة في التعليم :|: CAN نهائي الحلم.. ساحل العاج ونيجيريا :|: باخرة موريتانية تنقذ 12 بحارا من الغرق :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طبيب يحدد لك ساعات غير مناسبة للذهاب للنوم
من يوميات طالب في الغربة(1) : إعلان النتائج ...ولحظات من فرح العمر
تكليف أعضاء من الحزب الحاكم بالتحضير للرئاسيات
تعيينات في ممثليات شركة "الموريتانية للطيران"
صحفي تونسي : موريتانيا لم تخسر بل ربحت الكثير
تسريبات : تعيينات هامة بمجلس الوزراء
موعد جديد لاستغلال الغازبحقل آحميم/السلحفاة
من يوميات طالب في الغربة(2) : قصة الاستعداد للسفرإلى الخارج !
وزارة المالية تمنح المحامين قطعا أرضية
هل كانت موجة المهاجرين الأخيرة "متعاگبة مع الرفگة"؟ *
 
 
 
 

بحث برنامج توطين زراعة القمح في موريتانيا

lundi 5 février 2024


استقبل وزير الزراعة أمم ولد بيباته اليوم في مكتبه بنواكشوط، وفدا من المنظمة العربية للتنمية الزراعية، برئاسة مديرها العام البروفسير ابراهيم آدم احمد الدخيري، يزور موريتانيا حاليا.

وتطرق الاجتماع لبرنامج توطين والتوسع في زراعة القمح في موريتانيا ضمن الشراكة القائمة بين بلادنا والمنظمة العربية للتنمية الزراعية.

وتخلل الاجتماع عرض قدمه، عبر تقنية الفيديو، الدكتور علي موسى أبكر، المشرف على إدارة التكامل لدى المنظمة العربية للتنمية الزراعية، تضمن الخصوصيات والمقدرات الزراعية في موريتانيا، والوضعية الراهنة لزراعة محصول القمح، وأهم الرهانات التي تواجه زراعة هذا المحصول في ظل وفرة المياه والأراضي الزراعية الشاسعة، خاصة على مستوى ضفة نهر السنغال.

وتناول العرض التحديات المطروحة والمتمثلة في النقص الحاد في الباحثين المختصين في مجال زراعة القمح، وعدم اندماج القطاع الخاص الموريتاني في هذا المجال، إضافة إلى غياب البنية التحتية والمؤسسية التي تصاحب عملية زراعة القمح.

واستعرض جملة من المقترحات العملية التي من شأنها أن تساعد في تحقيق الأهداف المنشودة، أبرزها التركيز على تعزيز القدرات لدى الفنيين وكوادر الوزارة في مجال تقنيات إنتاج القمح مع تعزيز ذلك بإقامة برنامج تربية يمكن من إنتاج بذور القمح محليا، فضلا عن إشراك القطاع الخاص الموريتاني عن طريق تحسين مناخ الاستثمار، والاهتمام بمختلف حلقات سلسلة القيمة لضمان استدامة العملية والرفع من مردوديتها.

وقد أكد أن وزارة الزراعة بعد شكره للمنطمة أن موريتانيا تعول على خبرة المنظمة في هذا المجال، داعيا خبراء الطرفين بتعميق الدراسة والخروج بخلاصات عملية تأخذ بعين الاعتبار واقع وآفاق زراعة القمح في موريتانيا لإدراجها في الاستراتيجية العامة للقطاع.

وبدوره أكد المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية استعداد هيئته لمواكبة جهود القطاع الهادفة إلى توطين والتوسع في زراعة القمح، مشددا على أن البرنامج، موضوع اللقاء، يركز على محورين أساسيين، يتعلق الأول منهما بتطوير نظام الانتاج التقليدي القائم، فيما يهتم المحور الثاني بتشجيع القطاع الخاص للدخول في العملية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا