CENI تلغي مناقصة تأجير سيارات الإحصاء الانتخابي :|: اطلاق برنامج لتدريب الشباب الخريجين داخل المؤسسات :|: صندوق النقد : نمو اقتصادات الشرق الأوسط سيتباطأ :|: تنديد موريتاني بهجوم ارهابي ضد عناصر من القوات المسلحة الإماراتية :|: عاجل : ساجل العاج تتوج بكأس أمم افريقيا للمرة الثالثة :|: الأمين العام لوزارة الداخلية : عدد المقيمين الاجانب بشكل قانوني يبلغ 140 الف نسمة :|: نقابة الأطباء الأخصائيين تُحذر وزارة الصحة :|: وزيرالثقافة يتحدث عن دورالمحظرة في التعليم :|: CAN نهائي الحلم.. ساحل العاج ونيجيريا :|: باخرة موريتانية تنقذ 12 بحارا من الغرق :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طبيب يحدد لك ساعات غير مناسبة للذهاب للنوم
من يوميات طالب في الغربة(1) : إعلان النتائج ...ولحظات من فرح العمر
تكليف أعضاء من الحزب الحاكم بالتحضير للرئاسيات
تعيينات في ممثليات شركة "الموريتانية للطيران"
صحفي تونسي : موريتانيا لم تخسر بل ربحت الكثير
تسريبات : تعيينات هامة بمجلس الوزراء
موعد جديد لاستغلال الغازبحقل آحميم/السلحفاة
من يوميات طالب في الغربة(2) : قصة الاستعداد للسفرإلى الخارج !
وزارة المالية تمنح المحامين قطعا أرضية
هل كانت موجة المهاجرين الأخيرة "متعاگبة مع الرفگة"؟ *
 
 
 
 

غزة :بائع ورد يزرع البسمات في ظل الحرب !!

mercredi 24 janvier 2024


يتجول حسام عبدالهادي داخل المخيمات وخارج المستشفيات في رفح بجنوب غزة ليبيع وردات حمراء في محاولة للتخفيف من معاناة الفلسطينيين الذين نزحوا بسبب الهجوم الإسرائيلي الذي حوّل معظم القطاع إلى أنقاض.

وقال عبدالهادي الذي نزح مثل معظم سكان غزة، "نبيع الورد هنا مما يجعلنا ننشر السعادة على وجوه الناس والفرح في قلوبهم في ظل الحرب"، ذاكراً أن كثيراً من زبائنه يشترون الورد لأفراد أسرهم المصابين أو لأقاربهم في المستشفى أو لأولئك الذين فقدوا منازلهم خلال الهجوم الإسرائيلي.

ويحصل عبدالهادي على الورد من مشتل نباتات في رفح ويبيع الوردة الواحدة بما يعادل 80 سنتاً أميركياً تقريباً، لكنه أعطى وردة مجاناً لرأفت السطري بعدما خرج من مستشفى قريب على كرسي متحرك تجره شقيقته عقب إجرائه غسيل كلى.

وقالت شقيقته "شعرت أن الوردة أعطته أملاً وحسنت نفسيته نوعاً ما"، موضحة أن والدتهما وشقيقيهما قتلوا خلال القصف الإسرائيلي".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا