قرار أمريكي ضد المتورطين في « تسهيل » الهجرة غير الشرعية :|: حصيلة تفتيش حماية المسنتهلك (يونيو2024) :|: وزير الاقتصاد : منقطة الساحل ما تزال تواجه تحديات معقدة :|: اعتقال مئات آلاف المهاجرين بينهم موريتانيونى في المكسيك :|: مشروع يحصد جائزة الأمير طلال للتنمية البشرية :|: كرونولوجيا انقطاعات الانرنت بالبلاد :|: SNDE :سبب انقطاع الماء ارتفاع نسبة الطمي في نهر السنغال :|: تساقط الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد :|: مركز للدرسات ينظم ندوة حول مواصفات الحكومة الجديدة :|: Aura Energy تحصل على تصريح لبناء مصنع لإنتاج اليورانيوم في موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ...
لغز يحيّر الشرطة.. اكتشاف عمود غامض برّاق !!
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
100 يوم الأولى ...مقترحات عملية مع بداية المأمورية الثانية
لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف
من يوميات طالب في الغربة(9) :الخطوات الاولى نحواكتشاف المصيرالمجهول؟ !
اختراق أمني خطير يكشف أسرار أكبر شركات الذكاء الاصطناعي
أطعمة ومشروبات تطيل العمر !!
 
 
 
 

هيئة دفاع عزيزتتحدث عن "استدراج" قريبتيه إلى كمين

samedi 13 janvier 2024


قالت هيئة الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز إن ابنته أسماء وأخته تربه استُدرجتا إلى كمين في قضية متعلقة بـ « حجاب »، معتبرا أن الواقعة يحيط بها الغموض.

وجاء في بيان صادر عن الهيئة أن المعنيتين، وبعد إفراج الشرطة عنهما، أوضحتا أن « أحد أقربائهما أخذ لهما موعدا بحسن نية مع من زعم أنه قادر على إطلاق سراح الرئيس، وهناك وقعوا في كمين ».

وأضاف البيان : « حتى إذا افترضنا صحة حكاية "الحجاب" التي يجري الترويج لها، فهل يبرر ذلك اختطاف واقتياد بنات عبد العزيز وإخفاءهما وإهانتهما »، منتقدا « مصادرة هواتفهما وانتهاك خصوصياتهما، من وراء ظهر القضاء »

وأشار البيان إلى أن أسماء « هي المشرفة على شؤون والدها، بما في ذلك طعامه وشرابه »، منتقدا « خرق القوانين المتعلقة بصيانة الحريات، وحماية حقوق الإنسان، وحقوق الدفاع، وقيم وأخلاق المجتمع المتعلقة بكرامة ومكانة المرأة ».

وتساءلت الهيئة في بيانها : « هل من مصلحة الدولة وأجهزة أمنها الانغماس في الشائعات والشعوذة والقيل والقال وجعلها قضية الساعة، وترك الشأن العام سدى ! ».

وشددت الهيئة على أن « دعوى فساد العشرية لا أساس لها من الصحة ومبنية على التدليس والتزوير، وجميع ما اتخذ فيها من قرارات وأحكام مخالف لدستور وقوانين البلاد ولشرع الله عز وجل ! ».

وكانت الشرطة قد أوقفت تربه وأسماء ابنتا عبد العزيز، قبل أن يفرج عنهما في وقت متأخر من ليل الجمعة الماضي.

وحسب مصادر أمنية فقد أوقفت الشرطة مشعوذا مالي الجنسية التقى السيدتين ويدعى أسمر سليمان ديالو، بالإضافة إلى شاب موريتاني يدعى سيد أحمد ولد أفيل ولد الداهي على علاقة بالموضوع.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا