اطلاق برنامج لتدريب الشباب الخريجين داخل المؤسسات :|: صندوق النقد : نمو اقتصادات الشرق الأوسط سيتباطأ :|: تنديد موريتاني بهجوم ارهابي ضد عناصر من القوات المسلحة الإماراتية :|: عاجل : ساجل العاج تتوج بكأس أمم افريقيا للمرة الثالثة :|: الأمين العام لوزارة الداخلية : عدد المقيمين الاجانب بشكل قانوني يبلغ 140 الف نسمة :|: نقابة الأطباء الأخصائيين تُحذر وزارة الصحة :|: وزيرالثقافة يتحدث عن دورالمحظرة في التعليم :|: CAN نهائي الحلم.. ساحل العاج ونيجيريا :|: باخرة موريتانية تنقذ 12 بحارا من الغرق :|: الأوضاع في السنيغال :قتيل ثالث في المظاهرات :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طبيب يحدد لك ساعات غير مناسبة للذهاب للنوم
من يوميات طالب في الغربة(1) : إعلان النتائج ...ولحظات من فرح العمر
تكليف أعضاء من الحزب الحاكم بالتحضير للرئاسيات
تعيينات في ممثليات شركة "الموريتانية للطيران"
صحفي تونسي : موريتانيا لم تخسر بل ربحت الكثير
تسريبات : تعيينات هامة بمجلس الوزراء
موعد جديد لاستغلال الغازبحقل آحميم/السلحفاة
من يوميات طالب في الغربة(2) : قصة الاستعداد للسفرإلى الخارج !
وزارة المالية تمنح المحامين قطعا أرضية
هل كانت موجة المهاجرين الأخيرة "متعاگبة مع الرفگة"؟ *
 
 
 
 

سبقتهم بها… / د.إزيد بيه ولد محمد محمود

lundi 18 septembre 2023


قرارك السيد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بالحداد وتنكيس العلم لمدة ثلاثة أيام، جرّاء الجرائم التى يرتكبها العدو الصهيوني ضد أهلنا فى غزًة، والتى بلغت ذروتها فى ارتكاب مجزرة المستشفى المعمداني، التى راح ضحيتها خمسمائة شخص، تطايرت اشلاؤهم، فى كل مكان، وتقطّعت أوصالهم إربا إربا...

فمن ينظر المنصة التى تكوّمت من أشلاء الأطفال، والتي تكلم منها مسؤول وزارة الصحة والطًاقم الطبي معه، سينطلق ضميره حيا من هذه المنصة كذلك، هذا القرار، سيدي الرئيس الذي اتخذت، نابع من الضمير الحي الذي حباك الله به، وجعله كذلك جنُّة لك دون المخاوف، مفخرة لنا نحن أبناء هذا البلد القصي، فقد أثبت، دون مراء، أن بعدنا الجغرافي من غزّة، لايضاهيه إلا قرب ضمائرنا منها، دون استثناء، ولن أطيل فى تدبيج لآلئ اللغة وجواهرها وخرزها، بالاشادة بهذه المنقبة، الضمير الحي، زمن موت الضمائر، فهذا القرار يجلو ،بصفاء، منبتك وتكوينك وتربيتك، وهو ثالوث يورث حسن الأحدوثة... وأول ثماره، هذا الضمير الحي، الذي كان رائدك في اتخاذ هذه الخطوة الواثقة الميمونة...

وما علينا نحن، أبناء هذا البلد، إلا تقديرها حق قدرها، وفى مثلها فليتنافس قادة العرب والمسلمين.

تحية إجلال وإكبار لهذه الخطوة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا