"الهابا" تستدعي مراسل "سكاي نيوز عربية" :|: "الهابا" تحدد إجراءات التغطية الإعلامية للانتخابات الرئاسية 2024 :|: "الحصاد" ينشر بيان مجلس الوزراء :|: إعلان من شركة " موف موريتل" :|: مشروع ميثاق لحسن التعامل بين المرشحين للرئاسيات :|: جدول مهرجانات مرشح "تواصل" الانتخابية :|: دعوة موريتانيا لمنتدى الشراكة الأفريقي - الروسي :|: انضمام مجموعة من الأطباء لزملائهم في الإضراب عن الطعام :|: دعم أممي مالي للبرلمانيين الموريتانيين :|: المستشفى العسكري : نجاح أول عملية جراحية لترميم أضلاع الصدر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصر : اختيار ولد التاه رئيسا لمصرف BADEA و بصلاحيات أوسع (صور)
اختيار الوزير ولد معاوية عضوا في اللجنة المكلفة بمتابعة حملة المرشح ولد الغزواني
ارتياح كبير لتعيين ولد عمي نائبا أول لرئيس لجنة اللوجستيك بحملة المترشح محمد الشيخ الغزواني
تعيين الأستاذ إسلمو ولد صالحي مستشارا لرئيس حزب الإنصاف
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
ما هي المراحل اللاحقة لإيداع الترشحات الرئاسية؟
اجتماع لدراسة سعرمادة الاسمنت بموريتانيا
معمرة مكسيكية تكشف سر طول عمرها !!
المرشح ولد الغزواني يعين ولد حبيب الرحمن مستشارا له
CNSS يعلن عن اكتتاب 30 إطارا
 
 
 
 

الوجه الآخر للنسبية.. التشرذم ../ محمد فال بلال

mercredi 1er mars 2023


أخشى ما أخشاه أن تسفر الانتخابات القادمة عن “كيان مشوه”.. عبارة عن مخلوق غريب، له 91 رأسا وبلا أطراف، واسع الجيب، وممتلئ المحفظة. برلمان يتكون من 91 رأس لائحة معظمهم تجار و رجال أعمال، اشتروا “الرقم الأول” من حزب “فقير”، و “أوصال التسجيل” (روسيات الاحصاء) من مواطن مسكين، ودخلوا البرلمان على ظهر النسبية.

كلنا ندري أن “المال” و “القبلية” شرٌّ لا بد منه، و دورهما قديم؛ ولكنهما بلغا حدا مخيفا في ظل العشرية الماضية.

كل شيء صار للبيع : رأس اللائحة وأنفها وأذنها (الرقم الأول والثاني والثالث)، وأوصال التسجيل، وجموع المصفقين والداعمين لترشيح فلان، أو إقصاء علان، إلخ.

الأمر ليس بالجديد، ولكنه أصبح أكثر فتكا بسبب تقليص عدد الأحزاب من 100 إلى 25.في سياق كهذا، أخشى ما أخشاه أن يخرج علينا برلمان غامض الهوية، بلا لقب مميِّز ولا وصف محدد. لا هو فاعلٌ حقا، ولا هو مفعول به تماما. يتكون من شظايا ميزان، ونخلة، وفرس، ومفتاح، ومشعل، وسلّم، وثور، وأنواع أخرى من الشجر والحيوانات.. برلمان يحمل صور الأحزاب وشعاراتها، وتغيب عنه برامجها وأفكارها.

وتشير معظم الدلائل إلى أنه سيكون مبعثرا ومشتّتا ومقطع الأوصال، فيه 20 رأس لائحة مختلطة – و 20 رأس لائحة نساء – و 11 رأس لائحة شباب – و 3 من لوائح كوبني – و 3 من امبود – و 4 من سيلبابي – و 3 من نواذيبُ – و 3 من كيفه – و 3 من كيهيدي – و 21 رأس لائحة في نواكشوط، أي ما مجموعه 91 من رؤوس اللوائح موزعة بين 25 حزبا. وهو ما يقارب ثلثي (2/3) أعضاء البرلمان.

ما اريد الوصول إليه باختصار هو أن “النسبية” لها فوائد وسيئات. فإذا كانت تسمح بتوسيع دائرة المشاركة، وتعزز فرص التمثيل، و تعطي حظوظا أوفر للأقليات والأحزاب الصغيرة في الحصول على مقاعد، فإنها مع ذلك تساهم في تفكيك و تجزئة الإرادة الجماعية للأمة. و تؤدي إلى تقويض و تمييع مشيئة الشعب والوطن.

أخشى أن نكون قد تجاوزنا الحدّ السليم في التوازن بين نظام الأكثرية ونظام النسبية في محاولاتنا الدائمة لإرضاء الكُل، والركض وراء إجماع مستحيل على حساب القوة الناجزة والفاعلية.

نقلا عن "مورينيوز"

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا