تهنئة مستحقّة / ابّوه ولد محمّدن ولد بَلْبَلاّهْ :|: خام الحديد يتخطى 100 دولار للطن :|: تدشين مركز"خدماتي" لتقريب خدمات الضمان الاجتماعي :|: آخرمستجدات "ملف العشرية" أمام القضاء :|: غيابٌ هنا من أجل حضورهناك ! / محمد الأمين الفاضل :|: عودة الرئيس غزواني من زيارته لتجكجه :|: اتحاد طلابي يعلق على خطاب رئيس الجمهورية :|: خطاب الإنجاز.. ورسائل الاستقلال * :|: صحيفة عربية : زيادات الرواتب بموريتانيا ستعززشعبية الرئيس :|: نقابة :"نرفض حرمان مقدمي خدمة التعليم من الزيادات " :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
شركة طيران تُجبرراكبةً على توقيع وثيقة ... لماذا ؟
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
من هورئيس لجنة الانتخابات الجديدة ؟
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تسجيل حادث سيرمروع بمقاطعة تفرغ زينه
تسريبات : تعيينات في قطاعي التهذيب الوطني والمالية
 
 
 
 

الفاو : البلدان النامية تواجه مشاكل غذائية متزايدة

mardi 11 octobre 2022


أصدرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) في 7 أكتوبر الجاري مؤشر أسعارالغذاء العالمي لشهر سبتمبر الماضي، والذي أظهر أنه بعد تصاعد الأزمة الأوكرانية، وصلت أسعار الغذاء العالمية إلى أعلى مستوياتها في مارس. وعلى الرغم من انخفاضها لستة أشهر متتالية منذ ذلك الحين، إلا أنه لا تزال البلدان النامية تواجه مشاكل غذائية.

ووفقا لمؤشرأسعار المواد الغذائية العالمي لشهر سبتمبر، ارتفع مؤشر أسعار الحبوب بنسبة 1.5٪ على أساس شهري، في حين انخفضت جميع مؤشرات الأغذية الأخرى. ورغم انخفاض أسعار الغذاء العالمية الحالية بنحو 14.6٪ عن الذروة المسجلة في مارس، إلا أنها لا تزال أعلى بنسبة 5.5٪ عن نفس الفترة من العام الماضي.

وقال ماكسيمو توريرو، كبير الاقتصاديين في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، إن أزمة الغذاء التي تواجه العالم هذا العام هي مشكلة الوصول إلى الغذاء، وليس إنتاج الغذاء. وعلى الرغم من انخفاض أسعار المواد الغذائية، لا تزال هناك مشاكل غذائية في البلدان النامية، وخاصة البلدان الفقيرة، وستواصل الأمم المتحدة مساعدة هذه البلدان.

وردا على سؤال مراسل محطة تلفزيون الصين المركزي، أعرب توريرو عن قلقه بشأن أسعار الأسمدة للفترة بين عامي 2022-2023.

وجاء سؤال المراسل كالتالي : ذكرتم للتو أن أكثر ما يقلقكم الآن هو أسعار الأسمدة للدول النامية والحصول عليها في العام المقبل، ما مدى قلقكم؟

وأجاب ماكسيمو توريرو "نحن قلقون للغاية بشأن أسعار الأسمدة، لأن أسعارها لا تزال مرتفعة، وبالتالي يحصل المزارعون على كمية أقل منها. وهذا يعني حصاد زراعي أقل باستخدام سماد أقل.

وقال توريرو إنه على الرغم من أن دولا مثل أوروبا والولايات المتحدة قد خففت قيود التصدير على الأسمدة الروسية، إلا أن الوضع لم يتم معالجته بالكامل بسبب أزمة الطاقة، وتأمل "الفاو" أن يستمر الوضع في التحسن.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا