عزيزيعقد اجتماعا مع قيادة حزب الرباط :|: حاربوا اليأس / محمد فال بلال :|: وضع حجرالأساس لمنشآت وتدشين أخرى بكيهيدي :|: كونفدرالية عمالية : لا معنى لأي زيادة ما لم يتم تخفيض الأسعار :|: احتجاج على تعجيل افتتاح موسم الصيد :|: الرئيس يغادرإلى كيهيدي لتدشين مشاريع تنموية :|: الرئيس يطلق اليوم عدة مشاريع من كيهيدي :|: مرحلة التمايزوالاصطفاف.. / سيدي ولد محمد فال :|: دراسة : الأبوة قد تغيرعقول الرجال :|: وزيرالعدل يؤكد : مستعدون لتبني المقترحات المتعلقة بالعدالة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
 
 
 
 

أضواء على التباين في نسب النجاح بين الولايات

mardi 12 juillet 2022


4 بالمائة فقط هي نسبة النجاح في مسابقة ختم الدروس الإعدادية في ولاية كيديماغه، فيما لم تتجاوز النسبة 6.5 بالمائة في ولاية كوركول و11.5 بالمائة في ولاية الحوض الشرقي. وفي المقابل بلغت نسبة النجاح في نفس المسابقة 49.97 بالمائة في نواكشوط الغربية ونسبة 39.81 بالمائة في نواكشوط الشمالية وكانت نسبة النجاح العامّة عند مستوى 27.02 بالمائة.

ولم يختلف الأمر بالنسبة لمسابقة دخول السنة الأولى من الإعدادية حيث كان هناك تفاوت كبير بين نسبة النجاح في ولاية الحوض الشرقي التي بلغت 27.88 بالمائة ونسبة النجاح في ولاية نواكشوط الغربية وهي 77.20 بالمائة.

ظاهرة يعزوها الأستاذ كليم الله أحمديّ المكوّن بمدرسة تكوين المعلِّمين بمدينة نواكشوط إلى أسباب عدّة أدّت إلى هذا التفاوت بين الولايات خاصّة تلك النائية منها.

صحيح أن مستوى جودة التعليم في موريتانيا تظل إحدى التحديات التي لم تتمكن الجهود المبذولة حتى الآن من التغلب عليها، فمستوى جودة التعليم الأساسي والثانوي ضعيفة، بحسب الشراكة العالمية من أجل التعليم في تقرير نُشر سنة 2019.

وقد وصل إلى نفس الخلاصة تقرير نشره البنك الدولي سنة 2020 وجاء فيها أن مسوحات وطنية ودولية أكّدت أنه لم يحصل هناك تقدُّم يذكر على مستوى تحسين جودة التعليم التي تظل أدنى من الملاحظ في البلدان الشبيهة بموريتانيا.

وهو ما يؤكد عليه الخبير في مجال التنمية الدكتور عبد الله اواه متحدثا عن مظاهر تدني المستويات التعليمية.

لكنّ الأمر يتفاقم أكثر؛ حين نتحدّث عن الولايات الداخلية التي تعاني من نقص كبير في البنى التحتية والمدرّسين وهو جعل صندوق الأمم المتحدة للطفولة يصف وضع التعليم في ولاية الحوض الشرقي بأنه "مقلق"، في تشخيص لوضع التعليم في الولاية نُشر سنة 2019.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا