المصادقة على تعديلات بمدونة المحروقات الخام :|: وزارة الصحة : تسجيل 26 إصابة و96 حالة شفاء :|: "المرابطون" يفوزون على سوريا (كأس العرب) :|: تدوينة جديدة للرئيس السابق عزيز :|: وزيرالطاقة ينفي وجود خطط لخصخصة شركة الكهرباء :|: موريتانيا تتسلم جرعة جديدة من لقاح "جونسون" :|: موريتانيا : قصة بلاد شنقيط ... :|: ضبط كمية معتبرة من الأدوية المحظورة بروصو :|: BCM يبقى على السياسة النقدية الحالية :|: قمة السنغال والفرص الجديدة للتعاون الموريتاني الصيني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
إنشاء مخزن للأدوية بموريتانيا
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
أنباء عن زيادة معتبرة لرواتب المعلمين والأساتذة
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
تقرير :الـ 11 من سبتمبرقد يتكرربطائرات "الدرون"
حادث سيرقرب ملتقى طرق "الأبرار"
أعلى 10 دول عربية في نموالاقتصاد المتوقع في 2022
ماهي أكثرالمواد الدراسية غرابة في العالم؟
“سي إن إن” تسرّح مذيعًا لمساعدته شقيقه !!
 
 
 
 

في زمن غلاء الغذاء الفاحش.. كيف تنجوأفريقيا ؟

jeudi 4 novembre 2021


لم تعد أفريقيا، سلة غذاء العالم مع تصاعد التحذيرات الدولية من أن المجاعات ربما تتحول إلى كارثة إنسانية بالقارة السمراء.

وتجتاح العالم أزمة غلاء ضارية غير مسبوقة في أسعار الغذاء مع تسارع الموجات التضخمية لتضرر سلاسل الإمداد والقيمة من تداعيات جائحة "كوفيد-19" الوبائية وأزمات التغيرات المناخية واسعة النطاق والمتفاقمة في الأساس، وباتت تؤرق ليس فقط الشعوب، بل الحكومات أيضًا، في مختلف أنحاء العالم.

على ما يبدو أن أفريقيا، سلة غذاء العالم، لم تعد كذلك اليوم، فبعد أن كانت بعض الدول معروفة بأن أسواقها المرنة وصادراتها التنافسية وجهة رئيسية للعديد من الدول، ومن بينها المتقدم اقتصاديًا، أصبحت دول تكافح في الوقت الراهن من أجل بلوغ حد الاكتفاء الذاتي، ودول أخرى باتت على شفا مرحلة انعدام الأمن الغذائي.

بالفعل باتت تحذيرات المنظمات الدولية آخذة في التصاعد من أن الفقر المدقع والمجاعات تتفاقم وربما تتحول إلى كارثة إنسانية في أفريقيا.

تضخم أسعار الغذاء عالميا.. الوباء المرتقب

قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) في أكتوبرالماضي إن أسعار الغذاء العالمية ارتفعت للشهر الثاني على التوالي في سبتمبر لتبلغ ذروة عشر سنوات مدفوعة بارتفاع أسعار الحبوب والزيوت النباتية.

ورفعت المنظمة، كذلك قليلا توقعاتها لإنتاج الحبوب العالمي في 2021 إلى مستوى قياسي عند 2.8 مليار طن من 2.788 مليار طن في تقديرات الشهر الماضي. لكنها قالت إن هذه التوقعات القياسية تظل أقل من الاستهلاك المتوقع.

وسجل مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء، الذي يرصد الأسعار العالمية للسلع الغذائية الأكثر تداولا، 130 نقطة في المتوسط الشهر الماضي، وهي القراءة الأعلى منذ سبتمبر 2011، بالمقارنة مع القراءة المعدلة لشهر أغسطس عند 128.5 نقطة. وكانت قراءة شهر أغسطس السابقة 127.4 نقطة.

وعلى أساس سنوي، ارتفعت الأسعار 32.8% في سبتمبر. وارتفعت أسعار السلع الزراعية بشدة العام الماضي مدفوعة بضعف المحاصيل والطلب القوي من الصين.

انعدام الأمن الغذائي

فيما حذر تقرير "توقعات الأمن الغذائي في شرق إفريقيا" من تعرض بلدان المنطقة من نقص متزايد في الغذاء على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومات الإقليمية لتحقيق الأمن الغذائي من خلال وضع خطط وسياسات لاحتواء الأزمة الحادة.

وذكر التقرير الذي جرى استعراضه خلال فعاليات "القمة السنوية لمنتدى الثورة الخضراء في أفريقيا" في نيروبي، في سبتمبر الماضي، والتي ركزت على تسريع التقدم في تطوير أنظمة غذائية قادرة على الصمود في المنطقة والقارة، حيث تتعرض عدة دول في شرق إفريقيا حاليًا مستويات مختلفة من نقص الغذاء بسبب الجفاف ونقص هطول الأمطار والصراع وغزو الجراد وتوابع فيروس كورونا مما أدى إلى تأثر الأنشطة الزراعية.

أسعار الغذاء لأعلى مستوى في 10 سنوات.. تحالف الجفاف وكورونا

وأوضح التقرير أن توقعات نقص الغذاء سوف تلوح في الأفق كما ستظل احتياجات المساعدة الغذائية، مرتفعة وفوق المتوسط في الصومال وشمال وشرق كينيا حتى أوائل عام 2022 على الأقل.

وأكد أنه منذ عام 2014 كلف الجفاف المنطقة 372 مليار دولار، كما أدى تفشي الجراد في شرق أفريقيا بين عامي 2019/2020 إلى تدمير أكثر من 356 ألف طن من الحبوب وما يقرب من 1.5 مليون هكتار من المحاصيل والمراعي.

وتوقع التقرير أن تؤدي الصدمات الاقتصادية إلى تفاقم شدة انعدام الأمن الغذائي الحاد في أجزاء من المنطقة، فيما تستمر جائحة كورونا أيضًا في التأثير على انعدام الأمن الغذائي، خاصة بين الأسر الحضرية في كينيا وأوغندا ورواندا واللاجئين في أوغندا.

ووفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، يعاني أكثر من 2.1 مليون شخص في الأراضي القاحلة وشبه القاحلة في كينيا من انعدام الأمن الغذائي الشديد، بعد موسمين متتاليين من قلة الأمطار، ما أعاق الإنتاج الزراعي، بينما أدت محدودية الوصول إلى الغذاء - التي تفاقمت بسبب فقدان الدخل وإغلاق الأسواق في بعض المقاطعات بسبب كورونا - إلى ترك أكثر من 532 طفلا دون سن الخامسة و93 ألف امرأة حامل أو لديها رضيع في حاجة ماسة إلى العلاج جراء سوء التغذية الحاد.

الحلول المستدامة

وفي يوليو الماضي، كانت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، قد أكدت أن تحويل النظم الزراعية الغذائية، وطريقة الإنتاج والمعالجة والتوزيع والاستهلاك للغذاء يعتبر أحد السبل الرئيسية لتحقيق العديد من أهداف جدول أعمال 2030، وهو ما يعني إنتاجًا أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل.

وأوضحت أن استراتيجية « فاو » 2021-2025 فيما يتعلق بمشاركة القطاع الخاص، تعكس رؤية مستقبلية جديدة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع القطاع الخاص نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث تقر هذه الاستراتيجية بأهمية تعبئة موارد القطاع الخاص لتحقيق هذه الأهداف، ولا سيما الهدف الثاني المتمثل في : القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز الزراعة المستدامة.

وأضافت « الفاو »، أن القطاع الخاص في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، يلعب دورًا مهمًا على طول السلسلة الغذائية بأكملها، واليوم، قطاعا الأغذية والزراعة في المنطقة يستعدان لمواجهة بعض أكبر التحديات في العالم في سبيل تحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة؛ ابتداءً من توفير الأغذية الصحية، مقبولة التكلفة، والتي يمكن الوصول إليها بسهولة، لعدد متزايد من السكان، إلى الحد من الجوع وسوء التغذية، ومكافحة السمنة المتزايدة، والتعامل مع الآثار القاسية لتغير المناخ، ومعالجة ندرة المياه والمخاوف البيئية الأخرى، ومعالجة التهديدات الناشئة من الآفات والأمراض.

ويسعى الحوار القادم بين منظمة « الفاو » والقطاع الخاص إلى فتح مجالات الحوار مع ثلاث فئات رئيسية في القطاع الخاص وهي :

- مشاريع الأغذية الزراعية متناهية الصغر، والصغيرة والمتوسطة الحجم، بما في ذلك الشركات الناشئة، التي يمكنها أن تلعب دورًا حاسمًا في تحقيق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر في الريف، مع التركيز بشكل خاص على الزراعة الرقمية ورواد الأعمال من الشباب والنساء.

- الشركات الكبيرة، بما في ذلك الشركات الوطنية والمتعددة الجنسيات الكبيرة والشركات المملوكة للدول العاملة في قطاع الأغذية الزراعية.

- المؤسسات المالية، بما في ذلك البنوك والمستثمرون من القطاع الخاص، ومؤسسات الاستثمار الخاصة الأخرى التي لديها القدرة على لعب دور حاسم في تعبئة الاستثمارات الخاصة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا