نتائج سلبية ل100 شخص مخالط بنواذيبو :|: "وهل حدثوك عن الحَجر الدائم؟/ بروفسّور محمد ولد سيدأحمد :|: وزارة الخارجية تصدربيانا بمناسبة "يوم افريقيا" :|: مقتل 6 مويتانيين في حادث سير بمالي :|: "صوملك" تعتذرعن انقطاع الكهرباء في نواكشوط :|: الشيطنة : ربح المنافق ..خسارة الرئيس :|: دراسة : المناخ يؤثرعلى انتشار "كورنا" :|: الشرطة تقبض على عصابتين اجراميتين بنواكشوط :|: كفى عنفا ،فأين الخلل ؟ / بويايْ سيدأحمد اعلِ :|: أسعارالنفط ترتفع قليلا وسط آمال تعافي الاقتصاد العالمي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

صحة : تأثير الصوم على أجسامنا
قريبا ... قرار بفتح أسواق العاصمة
أوقية الذهب تتخطى 1700 دولار في السوق العالمية
كيف ننتفع بالقرآن ؟ / محفوظ ولد إبراهيم فال
"كورونا" حالة جديدة وأسئلة متجددة / د . الحسين ولد مدو
الحياة ما بعد كورونا.. "جديدة ليست كالسابقة"
تعويض بعض الديبلوماسيين في الخارج
رمضان فرصة للتغيير / محمدن ولد المختار الحسن
الافتتاح الدراسي ... السيناريوهات المحتملة
أسعار النفط.. نهاية إيجابية لأحد أكثرالشهور تقلبا
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يحدث عن اصلاح الامم المتحدة

الثلاثاء 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني حاجة الأمم المتحدة إلى "أن تشهد إصلاحا، ليس فقط على مستوى تشكلة الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن، وإنما أيضا فيما يتعلق بسياستها بشأن ضمان السلم غير المتكافئة فيما يتعلق برهانات الإرهاب اليوم".

ودعا ولد الغزواني في خطاب له أمام النسخة 6 من منتدى داكار الدولي حول السلم والأمن بإفريقيا، الأمم المتحدة إلى دعم القوة المشتركة لدول الساحل الخمس، مضيفا أنها "قوة إقليمية مكملة للجهود متعددة الأطراف الأممية".

ورحب الرئيس الموريتاني، الذي ينتظر أن يترأس دوريا مجموعة الساحل الخمس، بدءا من فبراير المقبل، بالمبادرة الفرنسية الألمانية، التي قال إنها "اليوم توجد على الطاولة"، مضيفا أنها "تتعلق بشراكة من أجل الاستقرار والأمن في الساحل".

وأكد ولد الغزواني في خطابه أن "الشراكات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومع أوروبا والصين، وروسيا، واليابان، ودول الخليج، وغيرها تعتبر هامة للرفع من مستوى الجهاز الأمني والحاكمة في الدول الهشة".

وختم ولد الغزواني خطابه أمام منتدى داكار بالقول: "علينا أن نعزز الحكامة، وأن نضع المواطن في قلب استراتيجيات التنمية، ونضمن الولوج إلى العدالة، ونعزز الترسانة القانونية لتكييفها مع تطور التهديدات، ونضمن الولوج الشامل للخدمات الأساسية، وتحارب الجهل والأمية، ونعتمد سياسات اقتصادية تخلق فرص عمل، ونعزز الابتكار والشراكات خصوصا لدى الشباب، ونكيف التكوين مع متطلبات السوق، إضافة لمتابعة مصادر تمويل الإرهاب، ووضع سياسات لاستئصال الإرهاب، وتعزيز آليات التعاون الإقليمي والدولي".

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا