تحويل جماعي لفرقة الشرطة ب"كوكي الزمال" :|: موريتانيا تشارك في أعمال الدورة 64 لأسكنا" :|: وزارة الصحة تطلق حملة لتلقيح الأطفال :|: لقاء جديد بن ولد داداه ورئيس الجمهورية :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لحقوق الإنسان :|: رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان يتحدث عن دورها :|: موريتانيا ذلك الوطن الذي نهرب منه / محمد المختار :|: بنك استثماريتوقع قفزة في أسعارالذهب العالمية خلال 2020 :|: وزيرالتجهيز يتحدث عن خصائص تأهيل طريق داخلي :|: رئيس الجمهورية يلتقي رؤساء أحزاب بالمعارضة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هوالطالب الذي أشعل فتيل الحرب العالمية الأولى؟
موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال
203 مليارات دولار خسائر الاقتصاد العالمي بسبب الكسل
59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
بما ذا سيذكر الموريتانيون محمد ولد عبد العزيز سنة 2029 ؟
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يحدث عن اصلاح الامم المتحدة

الثلاثاء 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني حاجة الأمم المتحدة إلى "أن تشهد إصلاحا، ليس فقط على مستوى تشكلة الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن، وإنما أيضا فيما يتعلق بسياستها بشأن ضمان السلم غير المتكافئة فيما يتعلق برهانات الإرهاب اليوم".

ودعا ولد الغزواني في خطاب له أمام النسخة 6 من منتدى داكار الدولي حول السلم والأمن بإفريقيا، الأمم المتحدة إلى دعم القوة المشتركة لدول الساحل الخمس، مضيفا أنها "قوة إقليمية مكملة للجهود متعددة الأطراف الأممية".

ورحب الرئيس الموريتاني، الذي ينتظر أن يترأس دوريا مجموعة الساحل الخمس، بدءا من فبراير المقبل، بالمبادرة الفرنسية الألمانية، التي قال إنها "اليوم توجد على الطاولة"، مضيفا أنها "تتعلق بشراكة من أجل الاستقرار والأمن في الساحل".

وأكد ولد الغزواني في خطابه أن "الشراكات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومع أوروبا والصين، وروسيا، واليابان، ودول الخليج، وغيرها تعتبر هامة للرفع من مستوى الجهاز الأمني والحاكمة في الدول الهشة".

وختم ولد الغزواني خطابه أمام منتدى داكار بالقول: "علينا أن نعزز الحكامة، وأن نضع المواطن في قلب استراتيجيات التنمية، ونضمن الولوج إلى العدالة، ونعزز الترسانة القانونية لتكييفها مع تطور التهديدات، ونضمن الولوج الشامل للخدمات الأساسية، وتحارب الجهل والأمية، ونعتمد سياسات اقتصادية تخلق فرص عمل، ونعزز الابتكار والشراكات خصوصا لدى الشباب، ونكيف التكوين مع متطلبات السوق، إضافة لمتابعة مصادر تمويل الإرهاب، ووضع سياسات لاستئصال الإرهاب، وتعزيز آليات التعاون الإقليمي والدولي".

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا