هل يخرج ترمب سالما من صراعه مع الإعلام وأجهزة المخابرات؟ (تحليل) :|: وزير التجارة السعودي: جلالة الملك مهتم بتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين واستكشاف الآفاق :|: دورة برلمانية لمناقشة التعديلات الدستورية الأربعاء القادم :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات فى المالية :|: وزيرا الثقافة والمياه يعلقان على نتائج اجتماع مجلس الوزراء :|: اجتماع فريق الخبراء على مستوى اللجنة المشتركة الموريتانية -السعودية :|: نيويورك تايمز: الكارثة التي حلت بالعالم العربي منذ 13 عاماً :|: وزارة الداخلية واللامركزية تفند شائعات اختطاف مواطنين موريتانيين :|: الجزائر والسعودية توقعان ثماني اتفاقيات تعاون مشترك :|: حاكم دبي: القذافي طلب منا بناء "دبي" في ليبيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سبعيني امريكي يسطو على بنك "ليهرب من زوجته"
أفضل خمسة بلدان في أعين المغتربين
جمعية الضاد تجزل الشكر لرئيس الجمهورية وتهنئ الجالية في غامبيا (بيان)
وزير التجهيز والنقل يعاين الطريق الالتفافي لمدينة أبي تلميت
الطبيب الخاص يروى تفاصيل سرية عن حالة ترامب الصحية
قطر تمنع وزير العدل من مغادرة البلاد عقابا له على مواقفه السياسية
ذ. اسغير ولد العتيق يرد على المدعو سونكارى: المريض لا يعالج الطبيب..!
ولد اسباعي يوضح ملابسات الحكم الصادر اليوم بحق ولد امخيطير
الباحث سيدى أحمد ولد الأمير يكتب: أزمة غامبيا.. حصاد الحاضر ودروس المستقبل
استبعاد قائدة طائرة في أمريكا بعد أن حدثت الركاب عن طلاقها!
 
 
 
 

اشكالات تسجيل شرائح الهاتف الجوال بموريتانيا

الاثنين 4 نيسان (أبريل) 2016


أثار قرار شركات الاتصال العاملة في موريتانيا إلزام زبنائها بتسجيل شرائحهم على بطاقات التعريف الخاصة بهم مؤخرا بعض الجدل في أوساط المواطنين؛ فالأمر وإن كان يرتبط بتأمين عملية الاتصال حتى لا تستخدم فيما يضر، إلا أنه في ظل الفوضى التي يتعامل بها عامة الناس مع الاتصالات تلفه بعض الأسئلة التي بقيت مطروحة، ومن هذه الأسئلة أن المواطن لم يتعود استرداد شريحته في حالة سرقتها، بل إن بعضهم يقتني شريحة جديدة، فماذا لو سقطت تلك الشريحة المسجلة على بطاقة تعريف أحدهم بيد مجرم مثلا وألقي القبض على صاحب بطاقة التعريف وهو كل ذنبه أن هاتفه تعرض للسرقة كما يحدث يوميا في عاصمتنا.

وهناك منحى آخر في هذا المجال يتعلق بتصرف بعض الموزعين رغبة منهم في بيع شرائحهم، حيث يقدمون على تسجيلها على بطاقاتهم الشخصية، ويقومون بيعها لكل الزبن دون أن يحصلوا على عناوين هؤلاء الزبناء ودون أبسط تدقيق في الطريقة التي سيستعملها بها الزبون، ومن الطبيعي أن من بين الزبائن من ينوي القيام بجريمة أو التنسيق مع شبكات يطاردها الأمن.

وتسلط هذه القضية الضوء على مصداقية القرار وقواعد البيانات التي قد تنبثق عنه، حيث سبق وأن عرفت موريتانيا خلال الأشهر الماضية حملة تعبوية لتسجيل شرائح الهواتف تم خلالها التهدد بتعطيل الشرائح التي لم تسجل قبل بداية السنة الجارية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا