ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|: الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

اشكالات تسجيل شرائح الهاتف الجوال بموريتانيا

الاثنين 4 نيسان (أبريل) 2016


أثار قرار شركات الاتصال العاملة في موريتانيا إلزام زبنائها بتسجيل شرائحهم على بطاقات التعريف الخاصة بهم مؤخرا بعض الجدل في أوساط المواطنين؛ فالأمر وإن كان يرتبط بتأمين عملية الاتصال حتى لا تستخدم فيما يضر، إلا أنه في ظل الفوضى التي يتعامل بها عامة الناس مع الاتصالات تلفه بعض الأسئلة التي بقيت مطروحة، ومن هذه الأسئلة أن المواطن لم يتعود استرداد شريحته في حالة سرقتها، بل إن بعضهم يقتني شريحة جديدة، فماذا لو سقطت تلك الشريحة المسجلة على بطاقة تعريف أحدهم بيد مجرم مثلا وألقي القبض على صاحب بطاقة التعريف وهو كل ذنبه أن هاتفه تعرض للسرقة كما يحدث يوميا في عاصمتنا.

وهناك منحى آخر في هذا المجال يتعلق بتصرف بعض الموزعين رغبة منهم في بيع شرائحهم، حيث يقدمون على تسجيلها على بطاقاتهم الشخصية، ويقومون بيعها لكل الزبن دون أن يحصلوا على عناوين هؤلاء الزبناء ودون أبسط تدقيق في الطريقة التي سيستعملها بها الزبون، ومن الطبيعي أن من بين الزبائن من ينوي القيام بجريمة أو التنسيق مع شبكات يطاردها الأمن.

وتسلط هذه القضية الضوء على مصداقية القرار وقواعد البيانات التي قد تنبثق عنه، حيث سبق وأن عرفت موريتانيا خلال الأشهر الماضية حملة تعبوية لتسجيل شرائح الهواتف تم خلالها التهدد بتعطيل الشرائح التي لم تسجل قبل بداية السنة الجارية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا