موريتانيا تخلد الذكرى الـ63 لعيد الوحدة الإفريقية :|: وزيرالخارجية : الوحدة والتعاون أساسيان لتحقيق أهداف الاتحاد الأفريقي :|: وزير المياه : لدينا الوسائل للتغلب على مشاكل العطش :|: من التيار... إلى الحزب / محمد فال بلال :|: قائمة منسقي حملة المرشح ولد الغزواني بالمقاطعات :|: تخليد "يوم افريقيا" على مستوي دول القارة :|: موريتانيا تشارك في الذكرى 20 لتأسيس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقي :|: ميزة جديدة تعمل بالذكاء الاصطناعي في “واتساب” :|: توقعات باستمرار ارتفاع أسعار النفط العالمية :|: نتائج أولية لاختيارمراقبي الإشهار السياسي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصر : اختيار ولد التاه رئيسا لمصرف BADEA و بصلاحيات أوسع (صور)
جولة في حياة الفقيد محمد ولد إبراهيم ولد السيد
ارتياح كبير لتعيين ولد عمي نائبا أول لرئيس لجنة اللوجستيك بحملة المترشح محمد الشيخ الغزواني
بعد تحديد معايير التزكية... من هم مرشحو الرئاسيات ؟
أصغر دولة في العالم يسكنها 25 نسمة فقط !!
تعيين الأستاذ إسلمو ولد صالحي مستشارا لرئيس حزب الإنصاف
من يوميات طالب في الغربة(6) :نزهة في "أريانة" مع ضيافة موريتانية أصيلة
الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع يظهر في صورة حديثة
إعادة تمثيل جريمة قتل الشاب العسكري بنواذيبو
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
 
 
 
 

تخليد "يوم افريقيا" على مستوي دول القارة

samedi 25 mai 2024


مرت 61 عامًا على تأسيس أول كيان أفريقي، الذي جمع تحت جناحه دولًا حديثة الاستقلال، وشكّلت هذه الولادة تتويجًا لحلم الآباء المؤسسين بالوحدة.

في اليوم السبت، تحتفل القارة بالذكرى الـ 61 لتأسيس “منظمة الوحدة الأفريقية”، التي تحولت لاحقًا إلى “الاتحاد الأفريقي”. تم تدشين هذا الكيان في 25 مايو 1963 بالعاصمة الإثيوبية أديس أباب

بداية القصة بالمؤتمر الأول للدول الأفريقية الذي عقده رئيس وزراء غانا، الدكتور كوامي نكروما، في 15 أبريل 1958، المستقلة، في أكرا، وضم ممثلين عن كلّ من مصر وإثيوبيا وليبيريا وليبيا والمغرب والسودان وتونس، وما عرف وقتها باتحاد شعوب الكاميرون، وأخيرًا الدولة المضيفة، غانا.

وفي المؤتمر الأول تقدمت حركات التحرر من الاستعمار في القارة الأفريقية كرمز لتصميم الشعوب الأفريقية على تحرير نفسها من هيمنة واستغلال الأجانب، ودعا الى تأسيس يوم الحرية الأفريقية.

وفي مثل هذا اليوم، 25 مايو من عام 1963، وقعت 32 دولة أفريقية مستقلة الميثاق التأسيسي لمنظمة الوحدة الأفريقية في عاصمة إثيوبيا “أديس أبابا” وفي عام 2002، عُرفت منظمة الوحدة الأفريقية باسم الاتحاد الأفريقي، ويتم الاحتفال بيوم إفريقيا في جميع أنحاء العالم.

وتم تدشين منظمة الوحدة الإفريقية، التي تأسست في 25 مايو 1963، بعد 5 سنوات من مؤتمر غانا، إذ استضاف الإمبراطور هيلا سيلاسي ممثلي 30 دولة فى أديس أبابا بإثيوبيا، حيت كان بحلول ذلك الوقت أكثر من ثلثي القارة قد حصلت على الاستقلال، من معظمهم الدول الأوروبية، والإمبراطورية البريطانية.

وقد حل الاتحاد الأفريقي محل تلك المنظمة ويتألف من 55 دولة أفريقية. تأسس الاتحاد في 9 يوليو 2002
تُتّخذ أهم قرارات الاتحاد في اجتماع نصف سنوي لرؤساء الدول وممثلي حكومات الدول الأعضاء من خلال ما يسمى بالجمعية العامة للاتحاد الأفريقي. يقع مقر الأمانة العامة ولجنة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، أثيوبيا. في اجتماع الجمعية العامة للاتحاد في فبراير 2009 الذي ترأسه الزعيم الليبي معمر القذافي، أعلن عن حل لجنة الاتحاد الأفريقي وإنشاء سلطة الاتحاد الأفريقي.[9]

ومن بين أهداف مؤسسات الاتحاد الأفريقي الأساسية تسريع وتسهيل الاندماج السياسي والاجتماعي والاقتصادي للقارة، وذلك لتعزيز مواقف أفريقيا المشتركة بشأن القضايا التي تهم القارة وشعوبها، تحقيقاً للسلام والأمن؛ ومساندةً للديمقراطية وحقوق الإنسان. يتكون الاتحاد الأفريقي من جزئين أحدهما سياسي والآخر إداري. ويعرف أكبر صانع للقرارات في الاتحاد الأفريقي .

تتمتع قارة أفريقيا بموقع جغرافيّ متميّز، إذ إنّها ذات موقع مركزي بين القارات، وهذا ما جعلها منذ الزمن القديم قادرة على التطور تجاريًا، والقدرة على مواجهة البلدان من حولها، وقد أثرّت هذه الأهمية للموقع على رغبات القوى الخارجية في الاستيلاء على القارة، والتنافس من أجل حكم شعبها، والحصول على مواردها.

يُساعد موقع قارة أفريقيا المركزي على وجود عدد كبير من الأنهار الطويلة والعريضة فيها، والتي تنتشر من شمال القارة حتّى جنوبها، ومن شرق القارة وحتّى غربها، فضلًا عن ذلك تتسّم قارة أفريقيا بأرضٍ مستوية تكاد تخلو من الجبال، ممّا يُساعد على تطوير النقل في القارة بسهولة.

على المستوى الاقتصادي :

ثروات افريقيا يتكون من التجارة والصناعة والزراعة والموارد البشرية. بحسب إحصاءات العام 2012؛ يسكن القارة الأفريقية حوالي 1070000000 نسمة يعيشون في 54 دولة مختلفة. أفريقيا قارة غنية جداً بالموارد على عكس سكانها الذين يعتبرون من أكثر السكان فقراً بجانب قارات العالم الأخرى. ويعزي النمو الأخير الذي شهدته عدد كبير من دول القارة بسبب النمو في المبيعات في السلع والخدمات والتصنيع.

وسكان قارة أفريقيا هم الأكثر فقراً في العالم، مقارنةً بالناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد. ومع ذلك، حققت أجزاء من القارة مكاسب كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية. ففي السنوات الأخيرة، أصبحت العديد من البلدان الأفريقية من أسرع الاقتصاديات نمواً في العالم.

قوّض الاقتصاد الإفريقي في عام 2011 بفعل ثورات الربيع العربي، بعد الانتعاش الأول الذي شهده عقب الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2009. تراجع مؤشر النمو بالقارة من 5% عام 2010 إلى 3.4٪ عام 2011. مع انتعاش اقتصادات شمال أفريقيا والتحسن المستمر في مناطق أخرى، يتوقع أن يتسارع معدلات النمو إلى 4.5% عام 2012 و 4.8% عام 2013 في جميع أنحاء القارة. لا تزال هناك مشاكل على المدى القصير بالنسبة للاقتصاد العالمي في الوقت الذي تواجه أوروبا أزمة ديونها. انخفاض أسعالاقتصادي.

الحصاد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا