ا لافراج عن مئات المهاجرين من موريتانيا ودول أخرى بأمريكا :|: دولتان عربيتان بين أفضل 10 دول منتجة للنفط والغازالصخريّين :|: تمبدغه : حادث سير يودي بشخصين مع 21 جريح :|: الوزيرالأول يأمر بإعداد قوائم للمتقاعدين في المناصب الإدارية :|: رئيس الحزب الحاكم يعلق على قضية بيرام وولد مولود :|: وزيرالرقمنة يستعرض حصيلة وآفاق عمل قطاعه :|: الجزائر والمغرب والصحراء.. يكرهونه أكثر مني.. :|: توقيف أحد نزلاء السجن بعد أربعة أشهر من فراره بروصو :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لبرنامج الغذاء العالمي :|: خبيردولي يتحدث عن التكامل الاقتصادي الافريقي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طبيب يحدد لك ساعات غير مناسبة للذهاب للنوم
إطلاق اسم المجاهد ولد الباردي على المعبر الحدودي الموريتاني مع الجزائر
بدعوة من نظيره الجزائري : رئيس الجمهورية في تيندوف الخميس القادم
صحفي تونسي : موريتانيا لم تخسر بل ربحت الكثير
طول أصابع اليد يكشف سمات شخصية !!
الحصاد ينفرد بنشر الصور الأولى لمعبر المجاهد اسماعيل ولد الباردي
8 أسرارتحقق سعة الرزق والبركة في المال..
وزارة المالية تمنح المحامين قطعا أرضية
3 عادات واظب النبي عليها في أول أيام رمضان..
معلومات عن خارطة التمثيل الديبلوماسي لموريتانيا
 
 
 
 

وراء الحفاوة واقع مُر/ محمد فال ولد سيدي ميله

mardi 31 janvier 2023


لا عليك، سيدي الرئيس !.. إنك في طريقك إلى ولاية الترارزه.. فمن بين يديك ومن خلفك، ستسمع أجَلّ الترحيب "السردحي" وأجود الشعر "التآزري".. إذن، فليكن ذوقك سردحيا وتآزريا، ولا تضجر. سيحضر كل سردحي مُحَنّط بالمسك والعنبر وكل تآزري مُحَنّط بالعبيروالكافور. أما المخلفون فاستغفر لهم. إن لهم أعذارهم.

تذكّر فقط أنك تزورعاصمة ولاية موريتانية كثيرا ما تستنجد بآليات وكفاءات قُرَيّة سينغالية محاذية لا يفصلها عنها إلا ألف متر ودِلاء قليلة من الماء الآجن الآسن : تلجأ إليها في الطب، وفي الحبوب، وفي الأعلاف، وفي عمليات البناء واللحامة، وحتى الإطفاء (إذا تعذر)، بل حتى إصلاح المراحيض.

لقد اتخذتَ قرارا عظيما حقا بعقدك مجلسَ الوزراء لأول مرة في عاصمة العفونة في الخريف، وعاصمة العطش في الصيف، وعاصمة أطفال الشوارع في الشتاء. وبذلك، تعطيها كل دعمك المعنوي ورأفتك ومواساتك.

إنها مبادرة تشكر، بل ستبقى خالدة لك في سجل تاريخ "لكّتْ حمزةَ"، لكنك، رغم كل قردحية حارة تحتفي بك وكل تآزرية عصماء تُلقى بين يديك، تظل مطالبا بالقيام بمقارنة بسيطة بين المدينتين، السينغالية والموريتانية، لتطّلع على حجم التأخر الحاصل في عاصمة حدودية هي أول ما يلقاه الزائر الأجنبي عندما يدخل الوطن من بوابته الجنوبية.

وبالتالي، سيكون عليك أن تجعل من قرارك العظيم فرصة لتَحَوُّلٍ حقيقي في البنية التحتية لمدينة خرّجت كل بُناة موريتانيا ولم يَعترف لها أي منهم بالجميل !!.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا