تساقط أمطارعلى مناطق مخلف من البلاد :|: وزارة الصحة : موريتانيا خالية من "جدري القردة" :|: بنوك الظل.. كيف تهدد الاقتصاد العالمي؟ :|: وزير : نعمل على أن يكون اقتصادنا قادرا على الصمود :|: تساقطات مطرية مصحوبة بعواصف رعدية :|: وزارة الصحة : تسجيل 13 إصابة و18حالة شفاء :|: وزيرالداخلية يدعولمحاربة ظاهرة "التسول" :|: ممثلوالشركات والاتحادات العربية للاستثماربموريتانيا :|: دفاع عزيز : لم نتلق بعد طلبات النيابة :|: وكالة الوثائق : تتوفرالأرواق المدنية لأسرة الرئيس السابق :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ارتفاع في سعرالقماش الجيد المسمى " أزبي"
الرئيس يحذرالأمناء العامين للوزارارت
اعتقال عصابة بتهمة تزويرورقة من العملة
اعتقالات في صفوف مسيري البرص العقارية
مسؤول : الغازالنيجيري يتدفق قريبًا إلى أوروبا عبرالجزائر
القبض على عامل منزلي سرق مبلغ 120 مليون أوقية
ترتيب الدول العربية في حرية الاعلام 2022
أشياء تضعّف سرعة الإنترنت في منزلك.. ماهي؟
طرق لعلاج النوم الكثير والخمول
يحتفظ بمصباح إنارة عمره نحو 7 عقود !!
 
 
 
 

تداخل الحملات الزراعية حبيب الله الهريم

lundi 15 juin 2009


تداخل الحملات

في السنة الزراعية ثلاث حملات زراعية ممكنة التحقيق بشرط توفر عوامل تتحكم في درجة التداخل بينها و لكن التحكم في التداخل مع حملة من نوع آخر يتطلب عوامل مغايرة.

الحملات الزراعية الثلاثة، الخريفية و الشتوية و الصيفية تتداخل زمنيا مثنى مثنى حيث تقع فترة الحصاد بالنسبة لكل حملة في فترة الإعداد للحملة الموالية و العوامل التي تتحكم في مرحلة التداخل هي القرض الزراعي و نظام التسويق و سوق المدخلات و الخدمات الزراعية.
لكي تلعب هذه العوامل أدوارا إيجابية في التقليل من المخاطر الناجمة عن التداخل يجب أن :

* يتوفر القرض الزراعي بحجم كاف لتميل الحملات و لكل المزروعات و بفوائد غير مجحفة و أسلوب توزيع سهل سلس.

* يكون نظام التسويق فعالا بحيث يمكن كل المزارعين من تسويق منتجاتهم عند الحصاد مباشرة و بأسعار مجزية.

* تكون المدخلات الزراعية متوفرة في كل الأسواق القريبة من مناطق الإنتاج و بأسعار في متناول المزارعين و نوعيات جيدة.

* تكون الآليات و قطع الغيار متوفرة في كل مناطق الإنتاج لضمان إتمام كل العمليات الزراعية وخاصة الحرث والحصاد في الأوقات المنصوح بها.

* يكون جهاز الإرشاد الزراعي قادرا على مواكبة كل العمليات لتقديم الإرشادات الفعالة و في الأوقات المناسبة.

هذه الإحتياطات إذا تم اتخاذها كلها كفيلة بتقليل مخاطر التداخل بين الحملات الزراعية و لكن التداخل الأخطر يكون بين الحملة الزراعية و الحملة الإنتخابية و تتضاعف تلك المخاطر إذا تداخلت هذه مع حملتين زراعيتين إحداهما في مراحلها الأخيرة الحساسة و الأخرى فى بداياتها .

للمساهمة في محاولات الحد من مخاطر تداخل الحملات الزراعية مع الإنتخابية نتوجه بجملة من النصائح إلى كل من يهم الأمر كما يلي :

1- إلى السادة المترشحين :

أناشدكم بحق المواطنة أن تعفوا جميع المسؤولين في المؤسسات و الإدارات الزراعية، العمومية و الخصوصية، من أي التزام في إطار حملاتكم الإنتخابية و أن تعتبروا درجة تضحية كل واحد منهم في سبيل تحقيق أكبر إنتاج زراعي خدمة لكم وتنفيذا مسبقا لبرامجكم فتتعهدوا بمكافأته على ذلك الأساس و أن يكون العكس بالعكس.

2- إلى السادة المسيرين للمؤسسات و الإدارات الزراعية :

أذكركم بقاعدة حفظ الموجود أولى أي أن الإخلاص في القيام بالواجبات الحالية أفضل لإقناع كل المترشحين على السواء بأهليتكم لتولي الوظائف السامية و أذكركم أيضا بأن الإنشغال بالحملة الإنتخابية في وقت تحتاج الحملة الزراعية إلى جهودكم مؤشر لا يبعث على الإطمئنان بالنسبة لمن يريد توليتكم مثل تلك الوظائف.

3- إلى السادة المزارعين :

لا شك أن العمل على نجاح الحملة الزراعية استثمار و كذلك الإنخراط فى الحملة الإنتخابية و لكن الأول استثمار في الإقتصاد الحقيقي و الثاني استثمار في الخيال لأن المرشح قد لا ينجح و قد ينجح و لا يفي بوعوده فتضيع جهودكم سدى كما رأينا عند انهيار أسواق الإقتصاد الخيالي.

حبيب الله الهريم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا