وزارة الصحة : تسجيل 280 إصابة و1066 حالة شفاء :|: الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة ببلادنا في زيارة للسلطة العليا :|: هيئة التنسيق لنقابات التعليم تحضرلاضراب :|: الرئاسة تؤكد مقتل 7 مواطنين بمالي وتوفد لجنة تحقيق :|: الشرطة توضح ملابسات جريمة دارالنعيم أمس :|: تدشين مركزللأطفال ذوي الإعاقة بنواذيبو :|: الرئيس يتسلم أوراق اعتماد السفيرالسعودي :|: أبرزالولايات من حيث انتشارجائحة "كورونا" :|: الوحدة الوطنية : المقومات والمعوقات * :|: وقفة احتجاجية تنديدا بقتل موريتانيين في مالي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

فصل شرطي من عمله بسبب صورة “سيلفي” !
طالب جامعي يهدي أستاذه 180 ألف دولار !
تفاصيل عن الوعكة الصحية للرئيس السابق
التشكيلة الجديدة لمكتب اتحاد أرباب العمل الموريتانيين
تفاصيل زيادة رواتب وعلاوات قطاعي التعليم والصحة
لماذا كان عام 2021 هو الأسرع في التاريخ؟
طريف... لص غلبه النعاس فسقط بقبضة الشرطة !!
خلاف على المخطط العمراني لمدينة نواكشوط
زوج وزيرة خارجية يترك عمله لسبب غريب !!
معلومات جديدة عن صحة الرئيس السابق
 
 
 
 

اللجنة الإعلامية للمرشح اعل ولد محمد فال ترد على ما ورد في موقع "الحصاد"

jeudi 11 juin 2009


توصل موقع "الحصاد" بالرد المدرج أسفله من السيد احمدو ولد اسلم عضو اللجنة الإعلامية الداعمة لترشح السيد اعلي ولد محمد فال .

واحتراما لمبدأ حق الرد نورد ما توصلنا به من الشخص المنوه عنه أعلاه :

" لقد جعل موقع الحصاد من المهنية والحياد شعارا له، وهذا أنبل ما يمكن أن تتبناه وتحترمه أي وسيلة إعلامية، وهو في نفس الوقف أهم حقوق المتلقي على الصحفي أيا يكن موقعه أو موقفه.

غير أن هذين المبدأين المقدسين في الصحافة، هما بالنسبة لموقع (الحصاد) مجرد شعار فارغ، يضيف تلوينات إلى الموقع، ربما ليماشي الحالة العامة لخطه التحريري.

وهذا ما يمكن اكتشافه دون كبير عناء من خلال تصفح الموقع.

ففي يوم الاثنين الماضي (9-6-2009) نشر الموقع خبرا جاء عنوانه على النحو التالي " اعل ولد محمد فال في باريس : إن من ماتوا في معسكرات النازية كانوا إخواني وأخواتي في البشرية... إن الطفل " تربلينيكا" أخى والطفلة "اوسشويتز" شقيقتي !".

وأعتذر من القارئ الذي قد تكون أنفاسه تقطعت بسبب طول هذا العنوان، فهو ليس من عندي يأتي وإنما هو من عند من وضعوا المهنية شعارا لهم !

ولا أحتاج أن أقول إن العنوان غير مهني بالمرة فأهل المهنة يعرفون ذلك، وإن غاب أو غيب عن بال الزملاء في موقع الحصاد.

وكما نسف العنوان شعار "المهنية" فقد جاء نص الخبر ليعيد قتلها مرة أخرى، حيث كانت بدايته :" خلال زيارته الأخيرة لباريس جدد الرئيس السابق اعل ولد محمد فال دعمه لما يعرف بمبادرة "علاء الدين " التي تهدف إلى إحياء ذكري ما يعرف بالمحرقة لإبقاء جذوتها مشتعلة كعمل "غير انساني" تعرض له اليهود وحدهم حسب أصحاب المبادرة في ظل الحكم النازي في المانيا".

وفي هذه المقدمة الطويلة مغالطة وازدراء بالقارئ.

أما المغالطة فهي في مقولة "جدد الرئيس السابق اعل ولد محمد فال دعمه لما يعرف بمبادرة "علاء الدين ""

وأما الازدراء بالقارئ، فيتمثل في عدم إعطائه الحقيقة فمتى حدثت هذه الزيارة واين تم إلقاء الخطاب ومن هي الجهة التي تقف وراء المشروع.

وإذا كانت الفقرة الأولى والعنوان نسفا المهنية، فليس حال الحياد أفضل لأنه قتل أبشع قتلة على يد أهل الحصاد.

فقد جاء في خبر الحصاد أن الرئيس اعل " ورغم انه حذر وإن بشكل غير مباشر في خطابه من تصرفات مماثلة قد يتعرض لها الفلسطينيون من قبل اليهود في فلسطين المحتلة الا أنه مع ذالك لم يتكلم في خطابه عن المجازر التي كان سكان غزة ضحايا لها قبل ذالك بأشهر قليلة" (الخطأ الإملائي في ذلك هو في أصل الخبر).

والواقع أن نص الخطاب يتضمن تنديدا صريحا بما تعرض له الشعب الفلسطيني، ليس في غزة فحسب، وإنما منذ النكبة :" في الوقت الذي ما زالت الجروح لم تندمل في الشرق الأوسط وحيث أشقائي الفلسطينيين يعانون من جرح في جسدهم وفي روحهم نتيجة عنف وظلم لا مثيل لهما".

وإضافة إلى ما سبق من تجاوز واضح للمهنية والحيادية، فإن نشر خبر عن حدث إيراد حدث مر عليه أكثر من شهر، يطرح أكثر من سؤال خاصة إذا جاء الخبر في أجواء كالتي نعيشها، وبالصورة التي ورد بها.

وبعد يومين من نشر الموقع لهذا الذي انفرد به، فاجأنا موقع (الحصاد) بسبق إعلامي انفرد به أيضا، حيث نشر مساء الأربعاء (10-6- 2009 ) خبرا بعنوان : "زيارة اعل ولد محمد فال للمدن وراء تعطيل إعلان الحكومة".

وجاء في الخبر أن "مصادر خاصة فضلت عدم الإفصاح عنها" كشفت " لصحيفة "الحصاد" أن الزيارة الأخيرة التي قام بها السيد اعل ولد محمد فال الرئيس السابق لقرية "لمدن" مقر اقامة الرئيس المعزول السيد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله كانت من أجل حث الأخير على وضع أكبر قدر ممكن من العصي في دواليب اتفاق المصالحة".

إن هذا الخبر عار من الصحة ولا أساس له، وهذا ما يمكن التأكد منه بسهولة من الطرفين.

صحيح أن الرئيس اعل ولد محمد فال، يحظى بتقدير واحترام من طرف الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، فإن مسؤولية الرجلين ووطنيتهما تمنعانهما من النزول إلى هذا المستوى من التفكير.

وإذا كان في هذا الخبر من كلمة صحيحة فهي أن الحصاد استقى معلوماته من "مصادر خاصة فضلت عدم الإفصاح عنها" وهي خاصة فعلا لأنها وسوسة شيطان إنس أو جن.

وصدق رسول الله القائل : "وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم".

أحمدو ولد اسلم

من اللجنة الإعلامية الداعمة

لترشيح السيد أعلي ولد محمد فال.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا