حوارحول أهداف التنمية بين موريتانيا والأمم المتحدة :|: ترقيات جزئية على مستوى ضباط الدرك الوطني :|: مواقيت الافطار9 رمضان بالعاصمة والداخل :|: وزارة الشؤون الاسلامية تطلق عملية "افطارالصائم" :|: تسجيل انقطاعات للمياه في عدد من أحياء مقاطعة عرفات :|: تشكيل لجنة لدراسة تبعية قناة المحظرة للاذاعة :|: إلغاء جميع القيود المرتبطة بفيروس "كورونا" :|: انطلاق حملة تحسيس سلطات انفاذ القانون حول الاتجار بالبشر :|: الحزب الحاكم يحدد أسماء مرشحيه في مقاطعة روصو :|: عودة أزمة الانقطاعات الكهربائية لمدينة تكنت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على 8 مقاطعات يقل عدد ناخبيها عن 10000 ناخب
من هم "الارهابيون" الفارون من السجن المدني في نواكشوط ؟
الصدفة .. رجل يكتشف كنزاً في مطبخ منزله !
قصص المتهمين في "ملف العشرية" ...11 يوجدون بالسجن
وزيرالدفاع يترأس اجتماعا لوضع خطة امنية للقبض على الارهابيين الفارين
معلومات عن مدبرعملية فرارالسجناء الارهابيين
مفوضية حقوق الإنسان تقيم حفل عشاء على شرف رؤساء منتديات المجتمع المدني
وزارة الداخلية تصدر بيانا حول "عملية السجن المدني"
وزير : تم تقليص تكاليف الحج عن طريق الدولة
عكس الشائع .... النوم مهم لفقدان الوزن !
 
 
 
 

إغاثة القطط والكلاب المنكوبة.. مهمة فريق سوري في إدلب

vendredi 17 mars 2023


يعتني المواطن السوري الحلبي محمد وتار ورفاقه، بعشرات القطط والكلاب المصابة في الزلزال في محافظة إدلب شمال غربي البلاد.

وتسببت كارثة الزلزال التي ضربت جنوب تركيا في 6 فبراير/شباط بدمار كبير في الجانب السوري أيضا، وتأثرت بها الحيوانات كما البشر والحجر.

وهرع وتار مؤسس جمعية "Ernesto’s Sanctuary for Cats" ونشطاء الجمعية لإغاثة القطط والكلاب المتضررة في الزلزال.

وأسس وتار مع رفاقه فرق بحث وإنقاذ لانتشال الحيوانات من تحت الأنقاض في مناطق سلقين وجسر الشغور ودركوش وترمانين بإدلب، وأتارب وجنديرس بحلب.

وتمكن وتار وزملاؤه من انقاذ العشرات من الحيوانات كالقطط والكلاب، وقدموا لها الرعاية الصحية.

ويعتني وتار وأصدقاؤه بدعم من فاعلي الخير بنحو ألفين و200 حيوان في مأوى تابع للجمعية، وبينها ألفا قطة و33 كلبا.

وفي حديث للأناضول، قال وتار إنهم يعتنون في مأوى الجمعية بالحيوانات المصابة في الزلزال، بمساعدة صديقه البيطري.

وأوضح أنهم أنقذوا 60 قطة و10 كلاب من تحت الأنقاض وعالجوا حيوانات مصابة في الحظائر مثل الأبقار والأغنام والخيل.

بدوره قال الطبيب البيطري العامل في الجمعية، أحمد يوسف، إنهم قاموا بجمع الحيوانات المشردة في المناطق الأكثر تضررا من الزلزال.

ولفت إلى أنهم يقومون بصنع ما يشبه الدراجات باستخدام عجلات الألعاب من أجل الحيوانات المشلولة والمبتورة الأطراف لمساعدتها على المشي.

كما أشار إلى أنهم يضعون طعاما للحيوانات في أماكن معينة في المناطق الأكثر تضررا من الزلزال.

وفي 6 فبراير/شباط الماضي، ضرب زلزال مزدوج جنوبي تركيا وشمالي سوريا بلغت قوة الأول 7.7 درجات والثاني 7.6 درجات، تبعتهما آلاف الهزات الارتدادية العنيفة، ما خلف خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات في البلدين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا