حزب التكتل يقررالمشاركة في الانتخابات :|: مجلسان للوزراء والسيادة في يوم واحد * :|: بنين : تعطل طائرة"الموريتانية للطيران" بالمطار ..مالسبب؟ :|: الاعلان عن مسابقة تكوين بالمدارس العسكرية الفرنسية :|: "أورا أنرجي" توقع اتفاق استغلال اليورانيوم بتيرس :|: وزارة التهذيب تعلن عن مسابقة لاكتتاب 1000 أستاذ :|: منتدى يناقش مسألة ملكية الأرض بموريتانيا :|: اتفاق موريتاني مغربي في مجال بحوث الصيد :|: تطبيق "واتساب" يضيف خدمة جديدة :|: قمة دكارتدعوالمستثمرين لحشد التمويلات للبنيات التحتية في إفريقيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية ! / محمد الأمين ولد الفاضل

lundi 23 janvier 2023


دعونا نتجاهل أن اللغة العربية هي اللغة التي اختارها الله جل جلاله لأن ينزل بها آخركتبه، ويجعلها وعاءً لشريعته، وبالتالي فعلى كل مسلم أن يهتم بها وأن يدافع عنها؛

دعونا نتجاهل كذلك أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية لأهل هذه البلاد بنص المادة السادسة من الدستور، وأن على كل من يسعى بحق لبناء دولة القانون والمؤسسات أن يطالب بتفعيل هذه المادة المعطلة منذ أكثر من ثلاثة عقود؛

ثم دعونا أخيرا نتجاهل أنه لايمكن لأي دولة في العالم أن تتقدم دون حسم هويتها، وأن الشرط الأول في حسم الهوية هو حسم مسألة اللغة، وأننا في هذه البلاد تأخرنا في حسم مسألة اللغة رغم مرورأكثر من ستة عقود على الاستقلال.

دعونا نتجاهل كل ذلك، ونتحدث فقط بمنطق المصلحة الآنية للمواطن...

ألا يعد تقريب خدمات الإدارة من المواطن من المطالب الملحة التي يجب أن يرفعها كل من تهمه مصلحة المواطن؟

ألا تعد مخاطبة المواطن بلغته الرسمية التي يفهمها، أو يفترض فيه أنه يفهمها، هي أول شرط من شروط تقريب خدمات الإدارة من المواطن؟

ألا يشكل الاستمرارفي مخاطبة الإدارة للمواطن بلغة أجنبية غيردستورية لا يفهمها إساءة كبيرة لهذا المواطن؟
هذه بعض الأمثلة السريعة على خطورة مخاطبة المواطن بلغة أجنبية لا يفهمها.

(1)

حدث في الأسابيع الماضية، وبعد أزمة بطاطس، أن بيعت أنواع من البطاطس غيرصالحة للاستهلاك البشري مما شكل خطرا على صحة المواطنين..هذه البطاطس كُتب عليها باللغة الفرنسية أنها غيرصالحة للاستهلاك البشري، ومع ذلك تم بيع كميات كبيرة منها في العاصمة نواكشوط، وفي بعض ولايات الوطن الأخرى دون أن يفطن أحد للتحذيرالذي كُتِب عليها...تصوروا أن التحذير كُتب باللغة العربية، فهل كان بالإمكان في هذه الحالة أن تباع من هذه البطاطس خنشة واحدة دون أن يثير ذلك ضجة كبيرة؟

(2)
في إحدى القرى الموريتانية تعاقد سكان قرية مع شركة بخصوص جلب وتثبيت مضخة مياه في القرية.. بدأت المضخة تشتغل، وكانت عندما تتعرض لبعض الأعطاب الخفيفة يتولى الأهالي عملية الإصلاح من خلال جلب فني..في إحدى المرات تعرضت المضخة لخلل كبير كانت كلفة إصلاحه كبيرة مما جعل أهل القرية يستنجدون بقريب لهم في العاصمة نواكشوط يحتل وظيفة كبيرة في الدولة..قريبهم هذا طلب منهم أن يأتوه بالعقد الذي أبرموه مع الشركة، وكان في العقد بند يلزم الشركة بإصلاح أي خلل يقع خلال فترة معينة، ولكن المشكلة أن العقد كان باللغة الفرنسية، وأهل القرية لا يعرفون الفرنسية التي وقعوا العقد بها...تكبد أهل القرية تكاليف إضافية ما كان لهم أن يتكبدوها لو كان العقد باللغة الرسمية لبلدهم، وهي اللغة التي يفهمون.

( 3)

المثال التالي وصلني من صديق عبررسالة خاصة، وهذا نصه :

في السنة الماضية وصلني إعلان متداول مفاده أن أحد البنوك يعطي لزبنائه من أهل التعليم سلفة تصل 31 شهرا. وتقتطع منهم نسبة 12.5 في المائة فقط.

فاعتبرتها فرصة وبادرت بمغادرة البنك الذي كنت زبونا له وفتحت عند البنك المذكوروأخذت السلفة وأعطوني نشرة من الاوراق بالفرنسية لأوقع على ما فيها، ووقعت بالفعل.

وبعد شهراكتشفت أن نسبة الاقتطاع تصل إلى نصف راتبي كل شهرلمدة عشر سنوات.

هذا كله بسبب أن العقد الذي وقعته كان بلغة لا أفهم منها كلمة، وأنا أستاذ وحاصل على ماستروأحضر لدكتوراه، فكيف بمن هو دوني تعلما؟

(4)
المثال الأخير هو عبارة عن تعليق لأحد الأصدقاء على أحد مناشيري في الفيسبوك :

"أتذكر مرة كنت وصديق في رحلة في الداخل، وصادفنا رجل كبير طلب منا معرفة موعده الطبي بعد أن سلمنا وصفة طبية كتب عليها الموعد بالفرنسية، والذي كان فات للأسف بشهر تقريبا.

علق الرجل بحزن أثرفينا "لو كان كتبول بالعربية ما يتخطي غيرلغة النصاري مانعرفه ولا حذاي حد يعرفها" !!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا