نقابات تعليمية تعلق مسطرة اضراب مرتقب :|: توقعات بارتفاع الأجورعالميا بأكثرمن 4 % عام 2023 :|: وزيران يعلقان على الزيادة الأخيرة في الرواتب :|: الرئيس يدشن مشروع نظام الحماية والمراقبة بنواكشوط :|: حصاد كأس العالم : تأهل المغرب والبرتغال لدورربع النهائي :|: رئيس الجمهورية يتسلم التقريرالسنوي ل "الهابا" :|: مجلس الورزاء : تعيينان في قطاعين "بيان" :|: اطلاق مشروع لدعم آليات تمويل التكيف مع المناخ :|: وفد من الخارجية الأمريكية يبحث قضايا حقوق الإنسان بموريتانيا :|: تسريبات : تعيينان في قطاعين وزاريين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
 
 
 
 

نقابة تدعولتسريع ترسيم 2700 من مقدمي خدمة التعليم

vendredi 30 septembre 2022


يتزامن افتتاح العام الدراسي 2022 - 2023 مع استمرار إخضاع نحو 2700 مدرس لعقد تقديم خدمة يحرمهم من الحصول على الامتيازات، والحقوق التي يحصل عليها نظراؤهم الرسميون.

إن النقابة الوطنية للمدرسين (نور)، (منسقية ختم سابقا) التي وقعت في يونيو 2021 اتفاقا مع وزارة التهذيب الوطني، وإصلاح النظام التعليمي برعاية من الفريق البرلماني لحزب "الإنصاف"، نص على دمج جميع مقدمي خدمة التعليم داخل الوظيفة العمومية في أفق عام 2024، تتابع اليوم بقلق بالغ حالة الرتابة التي تطبع خطة الترسيم، والشوائب التي أثرت سلبا على تحجيم عدد المقاعد المخصصة كدفعة أولى.

وتؤكد النقابة وجود مقدمي خدمة التعليم الذين يدخلون يوم الإثنين المقبل عامهم الدراسي الرابع، في ظروف بالغة القسوة، ليس أقلها تأخير صرف رواتبهم الدائم، مرورا بحرمانهم من جميع العلاوات باستثناء علاوة البعد، وهو ما يجعل التباطؤ في ترسيمهم إطالة مرفوضة لهذه المعاناة.

ومن هنا فإن النقابة الوطنية للمدرسين تحذر من مغبة التمادي في تنفيذ خطة الترسيم بشكلها الحالي، حيث اتسمت هذه الخطة بوضع عراقيل متعمدة في مسابقة الترسيم الماضية نجم عنها بقاء 564 مقعدا من أصل 1200 مقعدا كان مقررا دمجها كدفعة أولى وفقا لخطة عمل مشروع تثمين مهنة المدرس، فضلا عن حرمان 99 أستاذ من الدمج رغم حصولهم على معدلات مرتفعة تجاوز بعضها 20/14 في المسابقة الماضية.

كما أن من شأن استمرارمصالح وزارة التهذيب الوطني في الاستفراد بمعايير الاكتتاب عكسا للاتفاق الموقع مع النقابة، تقويض مسار الثقة الذي طبع العلاقة بين النقابة، ووزارة التهذيب الوطني، في الفترة الأخيرة.

إن النقابة الوطنية للمدرسين التي تقدرعاليا الجهود التي يقوم بها رعاة الاتفاق في تذليل بعض العقبات التي تظهر بين الحين، والآخر في مسار الترسيم تشدد على ما يلي :

1- رفضها المطلق لاستمرارتنفيذ خطة الترسيم بشكلها الحالي.

2 - دعوة وزيرالتهذيب الوطني الجديد إلى فتح نقاش فوري مع النقابة لمناقشة العوائق التي صاحبت مسابقة الترسيم الأولي، وتجنب تكرارها في مسابقة الترسيم الثانية، المرتقبة.

3 - التأكيد على إدخال تحسينات جوهرية في التعويض الجزافي (الراتب) لمقدمي خدمة التعليم إلى حين اكتمال خطة ترسيمهم.

أمانة الإعلام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا