وزارة لتجارة : تسجيل 1140 مخالفة خلال شهرسبتمبر :|: نشرة وزارة الداخلية حول الطوارئ :|: وزيرالخارجية يلتقي بعدد من السفراء :|: حملة تحسيسية للأطفال حول قواعد السلامة المرورية :|: وزيرالتهذيب يعلق على الافتتاح المدرسي :|: الرئيس يتسلم أوراق اعتماد سفيرجديد لفرنسا :|: اجتماع للداخلية مع الاحزاب حول تشكيل لجنة الانتخابات :|: توقف العمل في إدارة "دومين" بنواكشوط وانواذيبو :|: كيهيدي : توقيف ناشط مدني طعن تاجرا بسلاح أبيض :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
اتفاق ثلاثي الأطراف حول مشروع" نورللهيدروجين"
 
 
 
 

معارضة و موالا ة و ذيل قط بري /محمد فال ولد القاضي

mercredi 26 janvier 2011


اسمه " احماد " ... كانت زوجته تعرف أنه لا يقول من الصدق إلا ما كان زلة لسان سقطت منه سهوا ودون قصد ، أو لنقل كان ( لا يتمطق ) بلغة جريدة " ش الوح أفش "، كان يشق على الزوجة المسكينة أن يعرف الناس بأن بعلها كذاب ، اصطحبها ذات يوم لزيارة أهلها ، ولم تكن متحمسة لتلك الرفقة رغم الشوق والحنين إلى الأهل خوفا من أن يفتضح كذبه أمام أصهاره ، اتفقت معه على خطة للتخفيف من وقع كذبه على السامعين ، فهي تعرف أنه سيكذب لا محالة ، قضت الخطة بأن تناديه " احماد " بدل أن تقول كذبت كلما رأت أنه بالغ في الكذب كي يتراجع عن كذبته ، في الطريق أجفل الحمار الذي كانت تركبه من قط بري مر من أمامه ، حتى كادت المسكينة تسقط ، فقد كان " احماد " كان منشغلا بطول ذيل ذلك القط ، بعد أن وصلا إلى وجهتهما تحلق حولهما كل أهل الحي للسلام والترحيب بهما فسأل أحدهم " احماد " عن الطريق ، وهل كانت آمنة ؟ وعلى الفور أجابه بأنها لم تكن كذلك ، وأن أخطر شيء لاقياه فيها هو ذلك القط الذي أجفل منه الحمار لطول ذيله الذي يبلغ من البصر .!

عندها نادت عليه زوجته حسب الخطة :

الزوجية : احماد ! (يعني كذبت) .

احماد (مستدركا) : اسمحوا لي لولا خوفي من الكذب لقدرت ذيل ذلك القط بالمسافة بين الخيمة ومناخ الإبل .

الزوجة : احماد !

احماد : إذا لم يكن ذيله بذلك الطول فإن طوله لا يقل عن المسافة بيننا وبين وتد الخيمة !

الزوجة : احماد !

احماد : عجبا لك من امرأة تريدين جز ذيل القط من نهايته !

لم يكن سجال " احماد " وزوجته سوى تجسيدا للسجال الدائر هذه الأيام بين المعارضة والموالاة مع فارق أن لا أحد من الطرفين يريد تقويم الآخر مثلما حاولت زوجة " احماد " جاهدة أن ترده إلى جادة الصواب ، إنما :

ـ تقول المعارضة إنها ديمقراطية ووطنية وتناضل من أجل الوطن والمواطن لإرساء قيم العدل والمساواة .

ـ الموالاة : أحماد !

ـ تقول الموالاة بأن حكومتها تخوض حربا ضد الفساد وأنها ستحول دون نهب المال العمومي ، وستقضي على الزبونية في إدارة مؤسسات الدولة .

ـ المعارضة : " أحماد " !

ـ تقول المعارضة بأنها قادرة على فرض التغيير ، وليست بحاجة إلى الاستقواء بالخارج .

ـ ويكيليكس : " اهماد " .

ـ تقول الموالاة بأن حكومتها تولي اهتمامها للفقراء ، وتحارب ارتفاع الأسعار ، وليس لها ذنب إن كان الفقراء كلهم أقزاما لا يستطيعون الوصول إلى " الارتفاعات" الشاهقة .

ـ المعارضة : أحماد ، أحماد ، أحماد .

ـ تقول المعارضة بأن برنامجها يستقطب كل الموريتانيين لأن كل قادتها مشهود لهم بالنزاهة والإخلاص أثناء توليهم مسؤوليات أيام كانوا من الموالاة في الغابر من الأيام .

ـ المواطن : أحماد

ـ تقول الموالاة بأن الحكومة قطعت أشواطا كبيرة في إصلاح التعليم والتكوين باعتبار أن التنمية البشرية أولوية للباء والتقدم .

ـ نقابة التعليم الحر : هذا هو " أحماد " بعينه .

ـ تقول المعارضة بأن الدكاكين التي تبيع للفقراء بأسعار مخفضة هي مجرد ذر للرماد في العيون .

ـ الفقراء : اعطونا بديلا غير " أحماد " .

ـ تقول الموالاة بأن الحكومة بنت المستشفيات التي توفر العلاجات المناسبة لكل مواطن أينما كان .

ـ المعارضة : " أحماد المتصدع " .

ـ تقول المعارضة بأن أحزابها متماسكة ولها استراتيجية محكمة وتقف من النظام وقفة موحدة ولن تتحاور معه .

ـ الموالاة : " أحماد ولد الواقف" و ...آخرون .

ـ تقول الموالاة بأنها قضت على العبودية وستقضي على مخلفاتها .

ـ برام : " أحماد "

ـ تقول المعارضة بأن على النظام أن يعتبر بأحداث تونس الأخيرة .

ـ بريء : لماذا لا يحرق قادة المعارضة والموالاة أنفسهم ماداموا لم يبق لهم الكثير ليعيشوه ولن يبكيهم الشعب ، ويتركوا الشباب الذي يتمنون استنشاق رائحة شوائية ليعيشوا هم ما تبقى لهم من أرذل العمر على جماجمه ، حتى لا سيظل السجال دائرا ويبقى " أحماد " هو اللاعب الرئيسي فيه حتى لو تم تبادل الأدوار غدا ، ولا تظل نفس الوجوه ونفس الشعارات التي أفقنا عليها منذ الاستقال إلى اليوم ، ونظل نحن المساكين نلعب دور أصهار " أحماد " دون أن يكون لنا حق الاعتراض على أكاذيبه ودون أن تكون لنا الشجاعة في أن نصرخ في وجه الجميع : أحماد ، أحماد ، أحماد ... سئمنا أكاذيبكم فغيبوا عن أعيننا ، ولكم في شوارعنا ما يشغلكم من قطط لها ذيول طويلة .

محمد فال ولد القاضي

هاتف/22213776

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا