تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|: تسجيل 8 حالات جديدة من حمى “الوادي المتصدع” :|: وزارة التهذيب تبدأ نقل الخريجين لأماكن عملهم :|: في يومها العالمي.. القهوة قيمة غذائية متعددة :|: الشرطة تعتقل رئيس مركز للرقية الشرعية :|: تسلم بعض المعدات الخاصة بحفظ اللقاحات :|: 30 طنا من المواد الغذائية للمتضررين من السيول بموريتانيا :|: المغرب مستعد لتوفيربذورالقمح لموريتانيا :|: الوزيرالأول يلتقي المديرالتنفيذي للبنك الدولي. :|: جمعية صحية تدعومرضاها للعلاج المجاني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
اتصالات أوروبية لاستيراد الغازمن موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
 
 
 
 

تداعيات "كوفيد" تتسبب في تأخيراستلام المنصة العائمة

samedi 13 août 2022


أعلنت شركة “كوسموس” الأمريكية، إن بعض التأخير سيطال موعد استلام المنصة العائمة التي ستعالج الغاز الطبيعي المستخرج من حقل السلحفاة الكبير آحميم، المشترك بين موريتانيا والسنغال.

الشركة الأمريكية أوضحت في تقرير منشور عبر موقعها الإلكتروني الأسبوع الماضي، أن المنصة العائمة (FPSO) التي تشيد في مصنع بدولة الصين لن تكون جاهزة إلا في الربع الأخير من العام الجاري (2022)، بدل الموعد السابق المحدد في الربع الثالث من العام.

وقالت الشركة إن المشغل الصيني الذي يتولى تشييد المنصة العائمة “لم يتمكن من تعويض التأخير الحاصل بسبب قيود جائحة كوفيد – 19 في الصين”.

ولكن الشركة الأمريكية أكدت أن تأخر موعد تسليم المنصة العائمة لن يؤثر على هدفها المتمثل في إنتاج الغاز الطبيعي ابتداء من نهاية العام المقبل (2023).

وتتولى شركة كوسموس الأمريكية وبريتش بيتروليوم البريطانية مهمة استخراج الغازالطبيعي من الحقل المشترك بين موريتانيا والسنغال، بموجب عقد تقاسم موقع بين الأطراف الأربعة.

في غضون ذلك وصلت أعمال تنفيذ مشروع حقل السلحفاة الكبير (آحميم)، الذي تنفذه شركة بريتش بتروليوم “PB” وكوسموس إنيرجي، إلى نحو 80 في المائة.

وبحسب ما تخطط له الشركتان الأمريكية والبريطانية، فإن المشروع سيتم على ثلاث مراحل، إذ تتضمن المرحلة الأولى تطويرالحقل ليصل طاقة إنتاج سنوية تصل إلى 2,5 مليون طن سنويًا، وقد اتخذ قرارالاستثمار النهائي لهذه المرحلة عام 2018.

وتأثرت المرحلة الأولى من المشروع بالجائحة وأزمة أسعارالطاقة في السوق العالمية، إذ كان من المتوقع أن يبدأ إنتاج الغاز مطلع 2023، ولكنه تأخرحتى نهاية العام وفق توقعات الشركتين.

أما قرار لاستثمار النهائي للمرحلة الثانية من مشروع تطوير حقل الغاز، من المتوقع أن يصدر في الفصل الثالث من العام الجاري (2022)، وهي المرحلة التي سترفعُ قدرة الإنتاج من 2,5 مليون طن سنويًا إلى 6 ملايين طن سنويًا.

ويسعى القائمون على مشروع حقل الغاز إلى تحقيق طاقة إنتاجية بعشرة ملايين طن سنويًا، قبل نهاية العقد الحالي، إلا أن الاضطرابات الأخيرة جعلته هدفًا صعب التحقيق.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا