ندوة تناقش مشاكل العقارات في موريتانيا :|: وزارة الصحة : تسجيل 4 إصابات و15 حالة شفاء :|: وفد وزاري يتفقد عمليات شفط مياه الامطار :|: وزارة الصحة : تسجيل 100099 حالة من الملاريا 2021 :|: مقرجديد لسفارة موريتانيا في القاهرة :|: تساقطات مطرية بمناطق واسعة من البلاد :|: تغريدة للرئيس بمناسبة اليوم العالمي للشباب :|: تداعيات "كوفيد" تتسبب في تأخيراستلام المنصة العائمة :|: صورة من معاناة سكان العاصمة مع الأمطار :|: معلومات عن التحقيق في قضية مستشفى الأمومة والطفولة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني
 
 
 
 

غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية

dimanche 24 juillet 2022


محمد (34 عاما) استطاع أن يصنع هالة من الاحترام والتقدير ممن حوله، ليس بسبب فقدانه بصره، ولكن لقصة كفاحه التي بدأها منذ نعومة أظافره وإصراره على العمل في مهنة يتحدى بعمله بها ظلام عينه بنور العلم والخبرة، ورأس ماله المتمثل في شعوره بالأشياء وحاسة اللمس وليس عينيه، على نقيض المألوف.

"أنا اشتغلت من عمر 17 سنة، خلال فترة الدراسة، في محل صيانة أجهزة منزلية وقطع غيار، ومن هنا كانت البداية، حيث قررت العمل بالمهنة التي أحبها، بعد أن تقطعت بي السبل نحو عدم إكمال الدراسة والحصول على دبلوم تجارة بسبب الإعاقة البصرية وتطورها"، يقول محمد -للجزيرة نت- إن فقده بصره حدث بالتدريج، وفي عمر 21 سنة كان لا يرى تماما، بسبب ضمور جزئي تطور في ما بعد بعصبه البصري.

ولم يسلم محمد من العراقيل التي وقفت أمامه خلال بداية عمله بمهنة صيانة الأجهزة الكهربائية منذ كان صغيرا، فواجه إما الاستهانة بقدراته أو محاولة تخويفه من المهنة بدعوى الخطورة واحتمال الصعق الكهربائي.

يقول محمد "لم أهتم بمحاولات إضعاف عزيمتي أو النيل منها فخلال السبع سنوات التالية لفقدان البصر كليا، بدأت بالتعلم والممارسة في إصلاح السخانات والبوتاغازات لدى الأقارب والمعارف كبداية، وبالطبع لم يكن الطريق ورديّا، حيث كانت هناك أخطاء أقع بها وأتعلم منها وتعرضت مرات عديدة للصعق الكهربائي أو إتلاف مكونات بعض الأجهزة التي كنت أتدرب على تصليحها، ولكن كنت أعد تلك الخسائر استثمارا في التعلم".

وبمرور الوقت وظهور مواقع التواصل وسهولة الوصول إلى مصادر التعلم المختلفة استطاع محمد أن يستخدم شبكة الإنترنت في البحث والتعلم، مؤكدا -للجزيرة نت- أن أبرز ما أفاده في هذا الصدد هو البرنامج الناطق المخصص للمكفوفين، بجانب موقع "يوتيوب" (YouTube) الذي يجد فيه رحابة وسعة في المعلومات الخاصة بالأجهزة الكهربائية المختلفة وأنواعها ومكوناتها، ولا يزال يساعده ذلك بشكل أكبر على تعزيز خبرته.

وأشار إلى أنه منذ نحو 5 أعوام اتخذ قراراه بفتح محل تجاري خاص لصيانة الأجهزة، وبالفعل نجح في ذلك، ليصبح ذائع الصيت ولديه زبائنه ويحمل محله اسم "مركز الكفيف لصيانة الأجهزة المنزلية".
الروتين اليومي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا