تقديم الاسراتيجية الامريكية الجديدة لوزيرالخارجية :|: مراكزأمريكية : موريتانيا ”معتدلة الخطورة“ من حيث تفشي كورونا :|: تنظيم يوم تشاوري حول "دفع الضريبة عن بعد " :|: أكثرمن 11 ألف أجنبي ينقبون عن الذهب بموريتانيا :|: غريب : عمليتان جراحيتان كثيرتان وبلا فائدة !! :|: نشرة الداخلية حول مخلفات العواصف والأمطار :|: نواكشوط : الشرطة تقبض على عصابة سطو بحوزتها 16 مليون أوقية :|: وزارة الصحة : تسجيل 9 إصابات و54 حالة شفاء :|: الدرك يطلق مناورته العسكرية "آمكرز 2022" :|: bcm : مجلس السيادة النقدية يرفع الفائدة إلى 07% :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني
 
 
 
 

غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!

lundi 18 juillet 2022


"لا أريد حياة مدينة أكون ثقيل الظل فيها على الناس" بهذا اختصر رمضان كرمياني مطرب المقامات الشهير في إقليم كردستان العراق معاناته بعد أن ألمّ به الفقر وعسر الحال ليُقرّر ترك الفن والعمل كراعي أغنام في صحراء قاحلة لا أنيس فيه إلا وحدته التي يتغنّى بها ويتسامر معها عند اشتداد حاله.

بدأ كرمياني المولود عام 1963 رحلته مع الفن عام 1980، وحجز لنفسه مكانة خاصة في طرب مقامات الحجاز والنهاوند وبيات والسيكا وغيرها، وعُرف بهذا النوع من الفن الصعب بين جيله، ووضع بموهبته الفطرية ألحانا لأكثر من 80 أغنية لمطربين معروفين في كردستان، أبرزهم صلاح داوده وحسين علي وصابر كوردستاني وغيرهم الكثير.

مثل الكثيرين من أقرانه، يعيشُ كرمياني أوضاعاً اقتصادية صعبة بعد أن قطع قطار عمره مسافات طويلة جدا على سكك الحياة، مع زيادة رقعة المرض في جسده، فلم يجد ضالته إلا في رعي الغنم لتأمين لقمة العيش لعائلة مكوّنة من 8 أفراد.

اللافت في قصة هذا الفنان أنه هجر حياة المدينة وقرّر العيش في قرية صغيرة تسمى "قره تامور" تقع بالقرب من الشارع الرئيسي العام بين مدينتي جمجمال-سنكاو ضمن محافظة السليمانية، والمثيرُ للاستغراب أن هذه القرية لا يوجد فيها أي منزل آخر سوى منزل كرمياني، وهذا ما زاد من معاناته أكثر بأن تصبح حياته خالية من الخلان والرفاق والأحباب كما كان معتادا على ذلك.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا