قمة لدول الساحل حول التعليم بنواكشوط :|: إنشاء مخزن للأدوية بموريتانيا :|: وزيرالثقافة يتحدث عن الاستعدادات لمهرجان "مدائن التراث" :|: قناة "المدينة" الخاصة تستعدلاطلاق بثها التجريبي :|: حادث سيرقرب ملتقى طرق "الأبرار" :|: وفاة عدة بحارة اثرغرق زوقهم بنواذيبو :|: لماذا تعثّرت ثورات الربيع العربي في الإنجازالديمقراطي؟ :|: رابو بنك : أسعارالمواد الغذائية ستبقى في أعلى مستوياتها خلال 10 سنوات :|: تسجيل حالات من الحمى بنواكشوط :|: إلغاء الاكتتاب بشهادة "بريف" في الممرضين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
إنشاء مخزن للأدوية بموريتانيا
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
تقرير :الـ 11 من سبتمبرقد يتكرربطائرات "الدرون"
حادث سيرقرب ملتقى طرق "الأبرار"
أعلى 10 دول عربية في نموالاقتصاد المتوقع في 2022
ماهي أكثرالمواد الدراسية غرابة في العالم؟
للتصدي لرهاب السفر بالطائرة.. إليك هذه النصائح !!
 
 
 
 

صرخة ضمير../انقذوا الجامعة من الكارثة

dimanche 14 novembre 2021


اذا لم تتدخل الجهات المختصة بسرعة فان الكارثة قادمة فجامعة نواكشوط العصرية بمختلف كلياتها ومعاهدها تحولت لوجهة لمجموعات شبابية منحرفة تستغل سيارات تمضي جل وقتها في أحتلال مختلف مواقف السيارات ونقل ومطاردة الطالبات اذ لا يخلو حائط او زاوية في مبنى من سيارة مركونة بها طالبات مع شباب في وضح النهار في مظهر يخدش الحياء ويحول الجامعة من سرح علمي الى مكان منزوي للقاء الاحبة بعيدا عن الرقابة .

يقينا أن أفتتاح السكن الجامعي سيشكل فرصة لباعة الهوى والشباب المنحرف لضرب المجتمع في الصميم حيث سينتشر اللقطاء والاجهاض ولاحقا الانتحار لصعوبة السيطرة على الامور ما لم تكن هناك ارادة قوية لمعالجة الامور بسرعة .

يجب أن تكون هناك نقاط تفتيش على مداخل الجامعة وان لا يسمح للطلاب بالتنقل الا عن طريق باصات النقل ويزود الاساتذة ببطاقات مهنية وكذلك عمال الجامعة أما الاسر التي ترغب في نقل ابنائها بسياراتها الخصوصية فعليها تقديم طلب للجامعة لتحصل على رخصة أسرة تحمل رقم لوحة السيارة وهوية سائقها وهويات الطلاب .

يجب على الجهات المختصة الاستفادة من تجارب الدول الشقيقة في معالجتها لنفس الظاهرة وتبعاتها حتى نحافظ على مجتمعنا وقيمه الاسلامية المهددة لان استمرار الوضع على ماهو عليه سيجلب الخراب والعار لكل اسرة بريئة لا ذنب لها سوى انها ارسلت ابناءها للتعلم ولم تكن تظن يوما ان تجد نفسها تندب حظها وتلعن اليوم الذي تركتهم يلجون الجامعة .

انقذوا طلابكم ومجتمعكم.

المراقب

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا