تجارالتجزئة يدعون لإشراكهم فى تحديد الأسعار :|: الرئيس يطلق غدا المنتديات العامة لقطاع الأشغال العامة والبناء :|: وزارة الصحة : تسجيل 82 إصابة و95 حالة شفاء :|: نشرة الداخلية حول مخلفات العواصف والأمطار :|: موريتانيا تشارك في ملتقى لمحافظي المصارف المركزية :|: تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: نقاش للعلاقات الموريتانية - المغربية في اتصال هاتفي :|: الاعلان عن مسابقة مدرسة الزراعة بكيهيدي :|: وزيرة التعليم العالي: توجيه الطلاب الدراسي خاضع للوزارة :|: امراة تعود للحياة بعد 45 دقيقة من توقف قلبها! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مالسرخلف الاحتفالات بالمرأة بعد طلاقها في موريتانيا؟
في دولة عربية.. طالب ينجح بـ28 من 20 في الباكلوريا !!
إنطلاق العمل بالمخطط العام لمدينة نواكشوط
من غرائب أطفال الصين !!
غريب.. شقيقان توأمان يفصل بينهما عامان !!
المسكوت عنه في نتائج الباكالوريا / محمد الأمين سيدي بوبكر
أين نضع أجهزة "الموبايل" اثناء النوم ليلا ؟
عامل نظافة عثر على 400 ألف جنيه وسط القمامة
قريبا .. منع بيع الخبزفي المحلات التجارية
هل يحدث الغازالموريتاني نقلة في اقتصاد البلاد؟
 
 
 
 

حوار .. من أجل أي نتائج ؟ / أمين عبد الله *

الاثنين 13 أيلول (سبتمبر) 2021


منذ عدة أشهر من الآن، كان البدء في حوار يجمع السلطة والقوى الحية في الأمة (المجتمع المدني والنقابات والأحزاب السياسية) مسألة عسيرة، على الرغم من المواقف المسبقة للمعارضة التي كثفت الدعوات حول هذا الموضوع، لكن لسوء الحظ، فإنه من جانب النظام وإن كانت توجد رغبة في التقدم، فإن الأمور بدت غير مستقرة.

وإذا كان الحوار المرغوب في البداية، يقترح التعامل مع المشكلات المتعددة التي تواجه البلاد (الوحدة الوطنية، مشكلة التجنيد، مشكلة أراضي حوض النهر، التعامل مع وباء COVID-19، وانعدام الأمن.. إلخ)، يبقى أن الجميع يتساءل عن النتائج التي يمكن توقعها في نهاية مثل هكذا حوار. ومع ذلك فإن التوقعات كثيرة وتلبتها تشكل اهتماما كبيرا بالنسبة للمواطنين، وبالتالي يظل إجراء مثل هذا الحوار في الوقت المناسب مسألة ضرورية .

بطبيعة الحال، فإن إدراج هذه التوقعات مع كونها مملة يفرض نفسه علينا كضرورة، حيث أنه في الحقيقة يفرض إنشاء شبكة يمكن من خلالها الحكم على النتائج المتوقعة من أجل إعطاء درجة إيجابية أو سلبية للحوار المطلوب.

وهذه التوقعات ليست سوى الأعمال والإجراءات التي تعزز الديمقراطية وترسي سيادة القانون بكل روعتها وتسهم في الرفاه الاجتماعي والاقتصادي والثقافي للسكان. بالطبع، يجب أن تتجاوز هذه التوقعات الشكلية البسيطة النصوص لتتبع منحنيات الواقع اليومي، لأن مفاهيم المساواة والعدالة والإنصاف والتنمية ستكون فارغة إذا لم يشعر الشعب في الواقع بالفائدة والنتائج على المدى القصيرواليوم تتعلق هذه التوقعات بتعزيز الشعور بالانتماء إلى أمة واحدة، وثقافة الحماس الوطني الذي يجب أن يكمن في نفوس الجميع، ومساهمة الجميع في بناء دولة مستقلة ومزدهرة (اجتماعيا وسياسيا وثقافيا).

مع ذلك، من المتوقع أن يكون هذا الحوار شاملاً ومفتوحاً وأن يعالج، بدون محرمات أو استرخاء، جميع الموضوعات المهمة، وعلى وجه الخصوص:

– احترام قوانين الجمهورية وقواعدها، ولا سيما القانون الأساسي (الدستور)، وبالخصوص فيما يتعلق بأحكامه غير المحظورة : الحريات الأساسية، ومدة الولاية وعدد المأموريات الرئاسية ؛

– تعطلت الوحدة الوطنية بأمور لم تتم تسويتها بعد (إنسانية واقتصادية) ؛

– قضية العبودية (وتداعياتها)، وهي موضوع مثير للجدل يجب معالجته وجهاً لوجه، دون المبالغة في المزايدات أو الإهمال، لأنه على الرغم من النصوص الصادرة والمحاكم الخاصة المكرسة لهذه القضية، فإن بعض المنظمات غير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان تستمر في التنديد بوجودها؛

– النظام التعليمي غير الملائم، الذي لم تؤدِ إصلاحاته المتعددة حتى الآن إلى أي حل ملموس. هذا النظام غير الموحد والذي يساهم في انقسام المواطنين : مدارس خاصة للأغنياء ومدارس عامة للفقراء ، ومع ذلك وللأسف فإن كلا الجانبين يشهد تدن في المستوى .

– محاربة التطرف (سواء أكان دينيًا أم غير ذلك) ؛

– عدالة تعاني من عدة أمور هي الأخرى : البطء، وصعوبة تنفيذ القرارات، وغياب التخصص، وضمان المساواة ، والحماية من استغلال النفوذ، والمحسوبية .

– الإدارة والجيش اللذين ويمكن أن بنظر إليهما بأنهما ما زالا مسيسين وأنهما يلعبان دورًا سيئًا في ميدان غير ميدانهما؛

علاوة على ذلك ، ينظر جزء من السكان إلى هاتين الهيئتين على أنهما خير مثال على تهميشهم ؛

ما هو متوقع من هذا الحوار المنشود هو أيضًا :

– إنشاء إطار مناسب للنقاش والحوار الداخلي يسمح بمناقشة قضايا العلاقات المجتمعية والتعايش في بلدنا ؛

– احترام الفصل بين السلطات وكذلك افتراض براءة المخالفين للقانون ؛

– ترشيد استخدام الموارد الوطنية لتنميتها ؛

– الحكامة الرشيدة ؛

– إنشاء آلية لاسترداد الممتلكات المنهوبة وتلك المكتسبة بشكل غير شرعي ؛

– الإرادة المنسقة للقضاء على للآفات الكبرى (الآن COVID-19)؛

– النزاهة في المسابقات والوصول إلى التشغيل ؛

– يجب ألا تكون وسائل الإعلام الخاصة (التلفزيون / الإذاعات) في يد دائرة صغيرة ، ويجب أن تعكس الفروع في هذه الوسائل، وكذلك في وسائل الإعلام العامة، تنوع الشعب الموريتاني ؛

– التطبيق الصارم للعقوبة والمكافأة ؛

– الاحترام الصارم للمعاهدات والاتفاقيات التي وقعت عليها موريتانيا، ولا سيما تلك المتعلقة بحقوق المرأة والطفل، والحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وحقوق الإنسان بشكل عام ؛

– تحسين المناخ السياسي.

– التوزيع العادل للثروة ؛

– تكافؤ الفرص لجميع المواطنين في الحصول على الوظائف والخدمات الأساسية ؛

– حل سريع لمسألة التجنيد والتطبيق الصارم لقانون الجنسية المزدوجة ؛

– إعطاء أولوية لتسوية مشكلة الأرض المتزايدة ، ولا سيما مشكلة حوض النهر؛ تلك المشكلة التي يجب أخذها بجدية و إيجاد حل لها يحافظ على مصلحة الدولة واحتياجات المستثمرين المحتملين ولكن قبل كل شيء حقوق المالكين والسكان المحليين ؛

– الأخذ بعين الاعتبار المجتمع المدني، الذي يجب أن يُنظر إليه على أنه شريك مساهم في إنعاش الحياة الوطنية، لأنه هنا وفي أي مكان آخر يعتبر حارسا للحقوق والديمقراطية والحريات العامة …

إن الحوار المنشود – مهما كانت الاختلافات بين هؤلاء وأولئك – لا يمكن إلا أن يعالج الأساسيات، كما أنه يعزز الوحدة الوطنية والتماسك الاجتماعي.

باختصار، فإن التوقعات في نهاية الحوار، ستقود إلى وضع خارطة طريق توافقية لوضع أسس ديمقراطية سلمية، ومناخ اجتماعي هادئ وتعايش سلمي. مهما كان الأمر، فإن موريتانيا الجديدة التي نريد بناءها تتطلب بالضرورة إقامة حوار مفتوح وشامل يمتد إلى جميع العائلات السياسية، مع احترام آراء وخيارات كل منها ؛ يجب أن يتحلى الجميع بالشجاعة والمثالية المتمثلة في وضع أفكارهم المبتكرة والمفيدة والإيجابية بصدق، وإرادتهم في القيام بعمل جيد في خدمة الدولة حيث لن تكون العلاقات بين المواطنين مشروطة بتبعية الضعيف للقوى ولا تنازل القوي تجاه الضعيف. إنه في الواقع لإنقاذ البلاد من نداء صفارات الإنذار السيئة. مما يعني قطيعة مع ضيق الأفق والشوفينية وروح العشيرة أو القبيلة. قبل كل شيء، هذا يفترض مسبقًا الانفتاح والتسامح وقبول الآخر، مع إعطاء الأولوية لحل المشاكل المصيرية التي تواجه البلاد.

ولتحقيق ذلك، يجب أن يؤدي الحوار المتوقع إلى تغيير يتطلب استقرارًا لا ينبغي اختزاله في مجرد غياب الاضطرابات والانقلابات، بل إلى الاستقرار حيث يتمتع الكبار والأطفال بصحة جيدة ويتعلمون ويحصلون على مياه نظيفة وكهرباء وطعام لائق ؛ حيث يتمتع الإنسان بالاحترام، يرتدي ملابسه ويملك سكنه بشكل جيد في ظل حكم القانون الذي يضمن مستقبل الجميع.

ولكن، بالمعدل الذي تسير فيه الأمور، ومع انتشار وباء COVID-19 الذي يؤدي إلى تباطؤ الأنشطة- ولكنه لحسن الحظ يتراجع – ، ومع انعدام الأمن المجهد، والشعور بالتهميش لدى بعض المواطنين ، وزيادة أسعار مواد الضرورية والأساسية، والظاهرة الجهادية التي استمرت في مالي وتمتد إلى النيجر وبوركينا فاسو وساحل العاج … ، يتساءل المرء إن كان يمكن تلبية هذه التوقعات، على أية حال فإنها نفس القدر ككل التحديات التي من واجبنا مواجهتها.

على أي حال، الكرة في مرمى السلطة، الأمر الذي سيكسبها الكثير حال بدء الحوار المذكور وتطبيق نتائجه ، وذلك بدلاً من الانغماس في سياسة النعامة المتمثلة في إنكار أي أزمة.

ثم إن الحوار مطلوب من قبل المعارضة كما هو مطلوب أيضا من قبل الشعب، ولا يمكن اعتبار الاجتماعات التي يقوم بها المسؤولون أو المنتخبون أو قادة الأغلبية في هذه الأيام بذات الفائدة الكبيرة بل هي ديكور يهدف الى إخفاء المشاكل الحقيقية التي تواجه المواطنين.

نظرًا لتعدد الإشارات المقلقة، فقد حان الوقت لإجراء حوار جاد وغير محظور حتى يتمكن الفاعلون الرئيسيون في الحياة الوطنية من التشاور والاتفاق على الحلول الأكثر ملاءمة لإرساء أسس موريتانيا حيث يشعر كل مواطن في منزله بالأمان.

الهدف من الحوار هو الوصول إلى مناخ اجتماعي هادئ يؤدي إلى الشعور بالأمان أو الاطمئنان على المستقبل.

* محامي لدى المحاكم

استاذ جامعي

رئيس LMDH

رئيس C.M. PCQVP

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا