قريبا اختياراللجنة المكلفة بالتحضيرللحوارالسياسي :|: مشاركة موريتانية في المنتدى الاقتصادي بين تركيا وأفريقيا :|: وزارة الصحة : تسجيل 46 إصابة و38 حالىة شفاء :|: إحالة أربعة مشاريع قوانين للمناقشة البرلمانية :|: إعادة هيكلة وتعيينات بشركة "سنيم" :|: وضع المستشارالسابق بوزارة العدل قيد الحراسة النظرية :|: الحزب الحاكم يختارممثليه الجدد بمكتب البرلمان :|: وزارة العدل :لا صحة لمضمون تصريحات المستسشار السابق :|: أسعارالطاقة وانعكاستها على الاقتصاد العالمي إلى أين؟ :|: وزيرالمالية : نلتزم بتعويض مناسب للصيادين التقليديين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

حديث عن أزمة متوهمة / محمد محفوظ المختار

الثلاثاء 17 آب (أغسطس) 2021


أثناء مطالعتي لمضمون البيان الصادر عن الأحزاب السياسية التي نظمت أمس مؤتمرا صحفيا بالعاصمة نواكشوط وما حمله من تهافت ومراهقة سياسية عبرحديث عن أزمات سياسية مستفحلة واستهداف عرقي مستحكم وإقصاء لوني متجذر توارد إلى ذهني تعريف قرأته في سالف الزمن لمرض نفسي يسمى الوهم، والذي يصنف باعتباره "عدم قدرة الفرد على التمييز بين الواقع وما يتخيله من أفكار واعتقادات يصر على وجودها ويحرص على تمثلها رغم أنها غير صحيحة أو غير واقعية".

لا أصم من تصدر ذلك المؤتمر الصحفي بهذا المرض ولا أتمناه له رغم الأعراض الماثلة، غير أنني لم أجد ما يقنعني بوجود أي مظهر من مظاهر الأزمة سياسية في البلد.

الأحزاب السياسية تمارس نشاطها الطبيعي في جو من الحرية عز نظيره، والتشاور معها حول مجمل القضايا الوطنية عبر لقاءات قيادة تلك الأحزاب مع فخامة رئيس الجمهورية يتم بشكل شبه منتظم، والهيئات الدستورية اكتملت عبر تصويت البرلمان بالإجماع على تشكيل محكمة العدل السامية، وهناك فصل عام بين السلطات تتمايز فيه كل سلطة باختصاصاتها وتقوم بدورها دون أي تغول أو تدخل من أي سلطة أخرى. ومنظمات المجتمع المدني الجادة تمخر عباب الواقع عبر أنشطتها التي تتم على مرأى ومسمع من الجميع. والحريات تم تعضيدها بفتح المجال واسعا أمام إنشاء الجمعيات الثقافية والتنموية إذ تم تخفيف القيود على إنشاءها عبر الاكتفاء بإشعار تقدمه للسلطات المختصة عبر شباك موحد حتى تمارس عملها في أجواء قانونية صحية.

هذا في ما يخص الشأن السياسي أما ما يتعلق بالشق الحقوقي فقد خاب سعي الأحزاب السياسية عبر ترويجها للغبن الاجتماعي إذ أن شواهد الواقع تؤكد أن الطبقات الضعيفة لم تجد من الأهمية والعناية ما وجدته في هذه الحقبة، إذ تم التكفل بمن يعاني منها أمراضا مزمنة مثل أمراض القلب والكلى عبر تخفيف أعباء العلاج عنهم، وتم تخصيص رواتب لمتعددي الإعاقات، وعدد من معيلات الأسر، بل إن الأمر تجاوز ذلك إلى إمداد مائة ألف أسرة بتأمين صحي شامل، ويتم حتى الآن توزيع مجموعة من المواد الغذائية بشكل دوري على الأسر الأكثر فقرا واحتياجا.

عن أي أزمة سياسية يتحدث هؤلاء؟، وعن أي استهداف شرائحي يتكلمون؟ وفوق أي سندان ستصمد أباطيلهم حول الاستهداف والإقصاء والاستغلال إذا ما تم طرقها بالحقائق الماثلة والأدلة الدامغة؟.

كان الأحسن لهؤلاء الاستمرار في التواري عن الأنظار، إذ أن ما قدموه من أوهام لا يرقى ليكون مجرد قرينة يستأنس بها إذا ما وضعت أمام أدلة الإنجازات الماثلة والحقائق الدامغة التي تترك تلك الادعاءات المتخيلة والأحداث المتوهمة هباءا منثورا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا