تنظيم يوم تحسيسي ضد "كورونا" بمدرسة الادارة :|: الرئيس في مقابلة صحفية :" الفسادغير منتشر بالبلاد" :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الرئيس في مقابلة مع "فرانس24:" حريص على عدم المساس بالحريات" :|: الإصلاح والنخبة ..عامان من الإنجازات * :|: تحقيق في محاولة تهريب مئات الآلاف من العملة الصعبة :|: حاول التقاط نظارته فحدثت الفاجعة !! :|: هبوط في أسعارخام الحديد الموريتاني :|: وزارة الصحة : ارتفاع حالات الإصابة الحرجة بفيروس كورونا :|: سجناء سلفيون يطالبون بإطلاق سراحهم تفاديا للاكتظاظ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !!
الصين تخطط لإنهاء هيمنة الدولارعلى الاقتصاد العالمي
رسالة موقعة بخط يد جمال عبدالناصرمعروضة للبيع
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
اعتقالات جديدة في ملف "سوماغاز"
شاب يعيش مدة طويلة دون قلب!!
"صوملك" تطلق مشروع تزويد كبار المستهلكين بعدادات ذكية
9 تطبيقات شهيرة تسرق كلمات المرور !!
وزيرة تفرض رسوماً على التقاط "سيلفي" معها!!
كيف نميّزالمواقع المزيفة على الإنترنت؟
 
 
 
 

نقاط على الحروف ...السعد بن بيه *

الأحد 20 حزيران (يونيو) 2021


أن يصل النقد بالبعض درجة الطمع باستقالة الرئيس؛ وأن يصل التكتيك ببعض الجماعات الأيديولوجية ، بعث وتدوير تجربة الصيف العربي ، محاولين ركوب المطالب الشعبية الشرعية في الاستزادة من التمكين للأمن؛ فقد جانبوا الصواب حقا.

مهما كان موقفك من نظام الحكم في موريتانيا اليوم، فلا سبيل لنكران أو تجاهل ما يستند عليه الرئيس الغزواني من فائض الشرعيات داخليا وخارجيا (الشعبية والانتخابية والدستورية والأممية ).

-طريقة ومنهجية الرجل في إدارة حكمه قد لا تكون مألوفة...

- مستوى طموح الناس المنبثق عن الثقة بالرجل ، هذه الأمور قد تكون هي ما يجعل الموالي يشفق مخافة الفشل ،وتجعل المعارض يطمع فيما لا طمع فيه وهو الفراغ.

الموالي الصادق عليه أن يظل مساندا وناصحا وناقدا ؛ حتى تسقى شجرة الشرعية بمزيد من الإنجاز ،وحتى يصونها من التآكل الذي يعمل له البعض من داخل النظام وخارجه.

والمعارض الوطني عليه أن يعارض بشرف يليق بالوطن ، وأن يستفيد من التهدئة السياسية ويسقي قيم التنمية السياسية التي أرساها نظام حكم الغزواني في الاعتراف به واشراكه.

وفي النهاية على كل أطراف المشهد السياسي؛ أن ترتقي بالخطاب والسلوك، وأن تعمل لخير الوطن وتغلب المصالح العامة، حتى لا يتلاشى الوطن، فالتحديات الداخلية والخارجية من الجسامة بحيث تملي لعبة أخرى وبقواعد مختلفة، قوامها الجدية والانتظام والرؤية والعمل.

* رئيس مركز مناعة الإقليمي لليقظة الاستراتيجية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا