دفاع الرئيس السابق ينتقد ظروف سجنه :|: اقتناء نظام جديد مندمج لتسييرسجل السكان :|: وزارة الصحة : تسجيل 353 إصابة و133 حالة شفاء :|: لقاء لرئيس الجمهورية مع نواب ولاية لعصابه :|: إطلاق عمل جهاز تحليل التسلسل الجيني للفيروسات :|: اعلان اكتتاب جديد في شركة "سنيم" :|: الغازالموريتاني بين طموحات الشعب وحسابات المستثمرين :|: لقاءات لنواب باقي المقاطعات مع الرئيس :|: وزارة التجارة: إغلاق 85 محلا تجاريا :|: الذكرى الثانية لتنصيب رئيس الجمهورية / محمد كابرولد النينين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !!
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
رجل أمام القضاء بتهمة إخفاء "دبابة" بمنزله !!
اعتقالات جديدة في ملف "سوماغاز"
"صوملك" تطلق مشروع تزويد كبار المستهلكين بعدادات ذكية
وزيرة تفرض رسوماً على التقاط "سيلفي" معها!!
9 تطبيقات شهيرة تسرق كلمات المرور !!
كيف نميّزالمواقع المزيفة على الإنترنت؟
موريتانيا في حسابات الصين / د يربان الحسين الخراشي
طرق بسيطة للتخلص من حرقة المعدة !
 
 
 
 

الرئيس السابق يعلق على توقيف أشخاص لدى الأمن

السبت 29 أيار (مايو) 2021


أعلن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز تضامنه مع من وصفهو ب "موقوفين ظلما" من طرف سلطة الجرائم السياسية، معتبرا أن تلك السلطة مؤسسة جديدة في البلد، وأنها تمارس الظلم على كل من يخالف النظام على حد تعبيره.

وأضاف في بث مباشر مساء السبت -نشر على صفحة أحد النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي- أن النظام الحالي "فاسد"، وأنه قسم الشعب الموريتاني على ثلاثة أطياف، أولها المتملقون والفاسدون، والطيف الثاني الخائفون من بطش الدولة، أما الطيف الآخر الذي يزداد يوما بعد يوم حسب قوله؛ فهو طيف الأحرار ومن ضمنهم حزب الرباط، حيث أشاد بنجاح الحزب في تنصيب المنتسبين الجدد في مقاطعة لكصر، مؤكدا أن الحزب على الطريق الصحيح، لأن "الظلم والفساد وسوء التسيير" سب وصفه لا يبني الدول، موضحا أن النصر حليفه، وأن بوادر الرشوة التي تزداد في البلد -وفق تعبيره- هي بوادر فشل النظام وتخبطه، بدلا من أن يكون نظاما وطنيا يخدم شعبه المطحون بعد أن تفشى فيه فيروس كورونا وفق وصف ولد عبد العزيز.

واتهم الرئيس السابق النظام بمتابعة المواطنين الأحرار الذين لا يقبلون الظلم، وأكد على تضامنه مع الموقوفين، وذكر من بينهم طاقم المنصة والمدونين وبعض الأشخاص مثل محمد فال ولد هيبه ومناضلين في الحزب من بينهم ممثله في نواذيبو.

وخلص ولد عبد العزيز في حديثه المقتضب إلى أنه يبلغ تحياته إلى من أسماهم الأشخاص الكثيرين الذين اعتبر أن قلوبهم معه، لكنهم للأسف مع النظام، وهو ما خلف تفاعلا واسعا وتصفيقا من قبل الحضور.

وكان الأمن أوقف مجموعة أشخاص على خلفية ترويج تعيينات في قادة الجيش وبعض المؤسسات الأمنية، وذلك في موجة جديدة من الشائعات والأخبار الكاذبة التي يسربها البعض بين الفينة والأخرى وتجد تفاعلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا