وزارة لتجارة : تسجيل 1140 مخالفة خلال شهرسبتمبر :|: نشرة وزارة الداخلية حول الطوارئ :|: وزيرالخارجية يلتقي بعدد من السفراء :|: حملة تحسيسية للأطفال حول قواعد السلامة المرورية :|: وزيرالتهذيب يعلق على الافتتاح المدرسي :|: الرئيس يتسلم أوراق اعتماد سفيرجديد لفرنسا :|: اجتماع للداخلية مع الاحزاب حول تشكيل لجنة الانتخابات :|: توقف العمل في إدارة "دومين" بنواكشوط وانواذيبو :|: كيهيدي : توقيف ناشط مدني طعن تاجرا بسلاح أبيض :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
اتفاق ثلاثي الأطراف حول مشروع" نورللهيدروجين"
 
 
 
 

الارهاب بالوكالة/محمد الأمين ولد الفاظل

mardi 31 août 2010


كَثُر الحديث عن الحرب بالوكالة بعد العملية التي نفذها الجيش الموريتاني في الأراضي المالية بدعم فرنسي. ولقد كانت أغلب المقالات والتحليلات التي نشرت بعد تلك العملية النوعية، تكاد تجزم بأنها كانت مجرد عملية لإشباع رغبة فرنسية جامحة، من أجل تحرير الرهينة الفرنسي المحتجز حينها لدى تنظيم القاعدة.
ولقد حاولت تلك المقالات والتحليلات أن تقول ـ بأساليب وبلغات شتى ـ بأن الجيش الموريتاني أشعل حربا بالوكالة عن فرنسا ضد تنظيم قوي وشرس لا قدرة له على مواجهته. ودعم أولئك نظريتهم تلك بجملة من الحجج، التي سيحاول هذا المقال أن يرد عليها حجة حجة.

ولقد تأخر هذا الرد كثيرا لأن هناك مواضيع أخرى كان يجب أن يُكتب عنها : الفيضانات، حملة الشجرة.. وذلك قبل العودة للكتابة من جديد عن عملية الخميس 22 يوليو، والتي كنت قد وعدت سابقا أن أكتب عنها مقالا آخر بعد مقال " شكرا للجيش".

ورغم أني لست محاميا عن النظام الحالي ولن أكون كذلك، إلا أني مع ذلك لا أجد حرجا في أن أعلن ـ وبأعلى صوتي ـ مناصرتي للجيش في حربه ضد الإرهاب. وأن أدافع عن تلك المناصرة خاصة بعد أن تخلف كتاب الأغلبية ـ إن كان للأغلبية كتاب ـ عن محاولة الرد على أولئك الذين يمارسون إرهابا بالوكالة، بدعوى أن النظام يخوض حربا بالوكالة.

ولقد كانت الحجة الأولى التي اعتمدت عليها تلك التحليلات هي أن الرئيس الحالي يأتمر بأوامر فرنسية وأنه لن يبخل بأي شيء ـ حتى ولو كان على حساب السيادة ـ من أجل رد الجميل لفرنسا ساركوزي، التي أعانته كثيرا في انقلاب السادس من أغسطس.ولتفنيد هذه الحجة يجب علينا أن نناقش ثلاثة مجالات سيادية أساسية وهي التي ـ حسب اعتقادي ـ تشكل أدق " ترمومتر" يمكن أن يقيس لنا مستوى التنازل السيادي لصالح العلاقات مع فرنسا.

1 ـ مجال اللغة : إن فرض اللغة الفرنسية على المستعمرات السابقة يعتبرمن أهم مجالات التدخل الفرنسي في سيادة تلك الدول. وفي هذا المجال يمكن القول ـ ورغم أن اللغة العربية لا زالت تعاني ميدانيا من ظلم كبير ـ بأن الرئيس الحالي تحدث عن مكانة اللغة الفرنسية في "لقاء الشعب" بطريقة غير مسبوقة، لم يتحدث بها رئيس موريتاني من قبله.

كما أنه في ذلك اللقاء أعطى نظريا للغة العربية مكانة لا يتجرأ كثير من ساسة البلد أن يعطوها لها. ولقد استطاع الرئيس في تلك الليلة أن يقول بأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية والدستورية للبلد، دون أن يضطر كما يفعل الكثيرون لأن يقلل من تلك المكانة بحجبها بغطاء من الاستدراكات والاشتراطات والتعقيبات والمجاملات الساذجة.

اللافت للانتباه هنا أن الكتاب الذين ثاروا لسيادة البلد بعد العملية التي نفذها الجيش الموريتاني ضد القاعدة، هم أنفسهم الذين يصمتون صمتا رهيبا عندما تهان لغة القرآن ولغة الدستور، والتي تعتبر بحق من أهم رموز السيادة.

2 ـ من مجالات التدخل الفرنسي في سيادة المستعمرات السابقة، هي أن فرنسا تحاول دائما أن تجعل مستعمراتها السابقة تبعا لها في سياسيتها الخارجية وأن تفرض على تلك المستعمرات أن تدور في محورها، وأن تصادق أصدقاءها، وأن تعادي أعداءها.

وفي هذا المجال يمكن القول بأن النظام الحالي لم يكن تبعا لسياسة فرنسا الخارجية، لأنه يصادق الكثيرمن ألد أعداء فرنسا. ويكفيه لتبرئته من تلك التهمة، أنه قطع العلاقات مع إسرائيل، التي تدللها فرنسا، ويدللها الغرب بصفة عامة.

3 ـ تعمل فرنسا جاهدة لأن تكون لها قواعدها العسكرية في مستعمراتها السابقة، وهو ما يمس كثيرا من سيادة تلك الدول. وفي بلدنا لا توجد قواعد فرنسية حسب تصريحات الرئيس، وهي تصريحات سنظل نصدقها ما لم يثبت لنا بالدليل القاطع ما يناقضها.

يضاف إلى ذلك كله أن النظام الحالي ظل يرفض وبشدة طلبا فرنسيا ملحا للإفراج عن بعض سجناء القاعدة، مقابل تحرير الرهينة الفرنسي الذي تم قتله بعد العملية العسكرية التي تم تنفيذها في الأراضي المالية.لذلك فإن حجة الاستجابة الفورية للأوامر الفرنسية، لا تكفي لفهم وتحديد الغايات والأهداف من عملية 22 يوليو 2010م.

الحجة الثانية : تحدث أولئك الكتاب ـ الذين يمارسون الإرهاب بالوكالة ـ عن أهداف العملية، وقالوا بأنها لم تكن تهدف إلا لتحرير الرهينة الفرنسي المحتجز لدى الإرهابيين.وحسب هؤلاء فلفرنسا الحق في أن تخوض حربا وأن تفرض على الآخرين أن يخوضوا معها تلك الحرب من أجل تحرير رهينة فرنسي، أو من أجل الانتقام لفرنسيين اثنين، أو ثلاثة قتلهم تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.
ولا يحق ـ حسب هؤلاء ـ لموريتانيا التي قتل التنظيم وذبح العشرات من أبنائها، وروع مواطنيها واختطف الأجانب من داخل حوزتها الترابية لا يحق لهاأن تخوض حربا ضد ذلك التنظيم.

والخطير في هذا الكلام أنه ينظربشيء من الدونية للإنسان الموريتاني ولو أن تلك النظرة جاءت من الآخر، أو حتى من السلطات الحاكمة لكان بالإمكان التغافل عنها. أما أن تأتي من كتاب كان من المفترض بهم أن يجعلوا من إهداردم أي موريتاني جريمة كبرى لا تغتفر يجب الانتقام لها حتى ولو كانت كلفة ذلك الانتقام تتطلب سقوط المزيد من الشهداء.

فتوجيه ضربة عسكرية لتحريرمواطن فرنسي، أو للانتقام لفرنسي آخر قُتِل هو أمر مفهوم جدا لدى أولئك الكتاب.أما توجيه تلك الضربة انتقاما لمقتل عشرات الجنود الموريتانيين الذين ذُبحوا وقُتلوا ومُثِّل بهم فهو أمر غير مفهوم.

فعلى كتابنا أن يعلموا جيدا بأن الحرب ضد ما يسمى ب"قاعدة المغرب الإسلامي" هي حربنا قبل أن تكون حرب فرنسا أو حرب غيرها.
وعلى كتابنا أن يعلموا بأننا في حاجة ملحة لأن نجعل القاعدة تفهم بأننا سننتقم لكل موريتاني بريء تقتل حتى ولو كلفنا الانتقام له سكب المزيد من الدماء الموريتانية الزكية، فهكذا ـ وببساطة شديدة ـ نفهم الكرامة، وهكذا نفهم السيادة. وما كان الضعف ونقص الوسائل ـ في يوم من الأيام ـ مبررا لعدم الرد على العدو. وما كانت شراسة العدو ـ في يوم من الأيام ـ مبررا للاستسلام له.

فهذا التنظيم ـ وأنا أقصد فقط ما يسمى بقاعدة المغرب الإسلامي ـ قتل منا أضعاف ما قتل من الفرنسيين، وروعنا أكثر مما روع الفرنسيينواستباح أرضنا وجعلها مسرحا لعملياته في الوقت الذي لم يطلق فيه رصاصة أو أن ينفذ عملية على الأراضي الفرنسية.لذلك فهذه الحرب حربنا، ولن ننتظر حتى يخوضها الغير بالوكالة عنا. ونحن لن نقبل من الجيش ـ كما يدعو البعض لذلك ـ أن يتنازل عن دوره في توفير الأمن، حتى ولو كنا نعلم أنه ينقصه الكثير من الوسائل لأداء مهمته على أحسن وجه.

الحجة الثالثة : طالب البعض بمزيد من الاستكانة والتذلل للإرهابيين. وحذر البعض الآخر من تنفيذ أي عملية ضد تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي باعتبار أن كل عملية ستشرع لعمليات مزلزلة ضد بلدنا، والذي يحلو للبعض أن يذكرنا دائما بأنه يمثل الحلقة الأضعف.
وللرد على هذه الحجة سأقدم أربعة ملاحظات وهي :

1 ـ لو كان التذلل والخضوع والاستكانة ينجي من ضربات القاعدة لكنت ـ رغم بغضي للاستكانة والذل لغير الله تعالى ـ ممن يدعوا لعدم الرد على العمليات الغادرة التي نفذها هذا التنظيم ضد قواتنا المسلحة. ولكن المشكلة هي أن هذا التنظيم لا يرحم ولا يتراجع عن إراقة الدماء البريئة كلما وجد فرصة لذلك. وعلينا أن نتذكر دائما أن إحدى الدول المجاورة التي استكانت كثيرا لهذا التنظيم لم تسلم من ضرباته الموجعة والمؤلمة.

2 ـ هناك فرق كبير وكبير جدا، بين أن نستقبل ضربة موجعة من عدو يتوقع بأننا سنرد عليه، وبين أن نستقبل تلك الضربة من عدو لا يتوقع أننا سنرد عليه.

3 ـ لقد أثبت جيشنا في الأشهر الماضية ورغم وسائله المحدودة، بأنه قادر على أن يواجه تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي . ولقد استطاع أن ينفذ عمليات ناجحة ( عملية المزرب ، أسر عمر الصحراوي ، عملية الخميس 22 يوليو).

4 ـ لم يعد تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بتلك القوة التي يتصورها البعض. فقد أفقدته عملياته الطائشة والمجنونة وتحالفه مع اللصوص ومهربي المخدرات الكثير من الأنصار الذين كانوا يعتقدون ـ خطأً ـ بأنه تنظيم جهادي يحارب الكفار.

الحجة الرابعة : لقد قارن البعض بين ما يقوم به جيشنا للدفاع عن أمننا وبين حروب أمريكا الظالمة في العراق وفي أفغانستان. ولم يستغرب أصحاب هذه الحجة أن يقف العقلاء في هذا البلد ضد تنفيذ عمليات ضد القاعدة، كما وقف العقلاء في أمريكا وبريطانيا ضد احتلال العراق !!!
والمستغرب حقا هو أن لا يناصر العقلاء في هذا البلد جيشهم في حربه المشروعة ضد من استباح أرضنا، وقتل جنودنا بدم بارد ومثل بهم في شهر رمضان المبارك.والمستغرب أكثر أن لا يكون العقلاء في هذا البلد كالعقلاء في كل بلاد العالم، والذين لا يتخلفون عن مناصرة جيوشهم عندما تكون في حالة دفاع مشروع عن أمن وسيادة بلدانهم.

الحجة الخامسة : اعتبر البعض بأن عملية الخميس ستشرع للقاعدة تنفيذ المزيد من العمليات، وستمنحها المزيد من التعاطف الشعبي، وستعطيها فرصة لاكتتاب إرهابيين جدد.

فربما يكون ذلك الكلام صحيحا، إذا ما نظرنا لتلك الكتابات التي أعقبت عملية الخميس، والتي حاولت أن تظهر الجيش الموريتاني وكأنه جيشا ظالما وأن عناصر القاعدة الذين قتلوا في الأراضي المالية ـ التي استباحها الجيش الموريتاني حسب أولئك الكتاب ـ كانوا ضحايا لعملية ظالمة، نُفذت في إطار حرب بالوكالة يخوضها الجيش الموريتاني نيابة عن فرنسا.

المؤكد أن القاعدة لا تحتاج لمن يشرع لها عملياتها، ولا تنتظر عادة أن تنفذ ضدها عملية حتى ترد بعملية. واعتقد جازما بأننا لو نصبنا أحد أمراء "قاعدة المغرب الإسلامي" أميرا على هذه البلاد، لخرج عليه بقية أمراء التنظيم واستباحوا دمه، وأعلنوا كفره، وأفتوا بضرورة الجهاد ضده.

الحجة السادسة : لقد بذل بعض كتابنا جهودا "جبارة" لجمع الحجج من مشارق الأرض ومغاربها لدعم نظريتهم التي تقول بأن النظام الموريتاني أعلن حربا بالوكالة ضد قاعدة المغرب الإسلامي. ولم يضيع الباحثون عن حجة كلمة لفظها عاقل أو غبي في هذا العالم واعتبر فيها أننا نخوض حربا بالوكالة إلا جاؤوا بها وكَبَّروها وضخَّموها وجعلوا منها حجة لا يمكن دحضها.

فقد أصبحنا " شياطين" وحلفاء للشياطين لأن هناك شخصا ما في جريدة ما تصدر في مكان ما وصفنا بذلك الوصف.
فأي عُقدٍ نعيش؟ وأي شعور بالنقص وبالدونية ننظر بها إلى ذواتنا؟

والمؤلم حقا هو أننا لو اجتمعنا في صعيد واحد بملاييننا الثلاثة وكتبنا بقلم رجل واحد في جرائدنا ومجلاتنا التي تصدر أو التي لا تصدر بأن تلك الدولة التي تصدر فيه تلك الجريدة قد "صنعت" الكثير من شياطين الإرهاب لما اهتم كاتب أو صحيفة أو جريدة من جرائد تلك الدولة بما كتبته الملايين الثلاثة.

الحجة السابعة : طالب أولئك الكتاب بالاقتصارعلى الحرب الناعمة ضد الإرهاب وتغافلوا عن ضرورة الجمع بين الحربين، كما تجاهلوا ما قامت به السلطات الحالية والذي تمثل في تنظيمها ـ ولأول مرة في تاريخ البلد ـ حوارا بين العلماء وبعض المحسوبين على هذا التنظيم.

ورغم أن ذلك الحوار لم تستثمر ـ وللأسف الشديد ـ نتائجه حتى الآن، إلا أنه مع ذلك كان بادرة طيبة تستحق أن يشاد بها في إطار الشق الناعم من الحرب على الإرهاب. كما أن أولئك الكتاب تجاهلوا ـ في إطار الشق الناعم للحرب على الإرهاب ـ أن الرئيس الحالي قطع العلاقات مع إسرائيلوأنه كان هو أول رئيس للجمهورية الإسلامية الموريتانية فكر في طباعة مصحف وقرر تشييد جامع كبير على نفقة الدولة ، وافتتح إذاعة للقرآن الكريم، واكتتب خمسمائة إمام مسجد.

ختاما..
إن ما نحتاج إليه حقا من كتابنا ليس التشكيك في الحرب على الإرهاب، وإنما نحتاج منهم أن يقولوا للسلطة بأن الحرب على الإرهاب التي أعلنتها والتي تستحق الدعم من كل الموريتانيين، تحتاج من أجل حسمها لحوار سياسي عميق بين الأغلبية والمعارضة يكون حاضنا لها وتحتاج كذلك لسياسات اجتماعية عادلة ولبرامج ثورية في مجال محاربة الفقرولخطط عملية لاستقطاب الشباب في أنشطة ثقافية ورياضية وتنموية كبرى.

تصبحون على إجماع وطني ضد الإرهاب...
محمد الأمين ولد الفاظل
رئيس مركز " الخطوة الأولى" للتنمية الذاتية
هاتف 6821727
www.elvadel.blogspot.com

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا