قريبا اختياراللجنة المكلفة بالتحضيرللحوارالسياسي :|: مشاركة موريتانية في المنتدى الاقتصادي بين تركيا وأفريقيا :|: وزارة الصحة : تسجيل 46 إصابة و38 حالىة شفاء :|: إحالة أربعة مشاريع قوانين للمناقشة البرلمانية :|: إعادة هيكلة وتعيينات بشركة "سنيم" :|: وضع المستشارالسابق بوزارة العدل قيد الحراسة النظرية :|: الحزب الحاكم يختارممثليه الجدد بمكتب البرلمان :|: وزارة العدل :لا صحة لمضمون تصريحات المستسشار السابق :|: أسعارالطاقة وانعكاستها على الاقتصاد العالمي إلى أين؟ :|: وزيرالمالية : نلتزم بتعويض مناسب للصيادين التقليديين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

عجوزإيطالية تهزم أمراضا خطيرة !!

الثلاثاء 1 كانون الأول (ديسمبر) 2020


وُلِدت في ظل الإنفلونزا الإسبانية قبل أكثر من 100 عام، وأصيبت بها وهي رضيعة، وبعد أن تجاوز عمرها القرن أصيبت بفيروس كورونا ثلاث مرات في غضون تسعة أشعر، لكنها تغلبت عليه.

هذا ملخص قصة المعمرة الإيطالية، ماريا أورسنغير، التي أتمت في يوليو الماضي عامها الأول بعد المئة، ونقلت تفاصيلها صحيفة "ميلانو كورييري"، التي تقول إن الأطباء في حيرة من أمرهم، ولا يجدون تفسيراً لهذه الحالة، خصوصاً بعد أظهرت الفحوص إصابتها بالوباء المسبب لمرض "كوفيد - ١٩"، ثم نجاتها منه 3 مرات.

ولدت ماريا عام 1919، أي بعيد نهاية الحرب العالمية الأولى، وفي خضم تفشي الإنفلونزا الإسبانية، الوباء الأكثر فتكاً في تاريخ البشرية، وكان طبيعياً أن تصاب الطفلة الصغيرة حينئذٍ بالوباء الذي أصاب ثلث البشر في ذلك الزمان، لكنها نجت منه.

وتزوجت في أوج الحرب العالمية الثانية، ولم يكن هناك حفل زفاف صاخب، بل كانت أصوات القنابل في كل مكان، ومرة أخرى نجت من الموت إبان الحرب المجنونة، وأنجبت 6 أولاد، وواظبت على الاهتمام بطفلين آخرين للرجل الأرمل الذي تزوجته.

ولم تعان المعمرة الإيطالية من أمراض مزمنة، سوى تلك الأوجاع التي تدب بالإنسان بعد الشيخوخة، وربما مرد ذلك إلى طبيعة المنطقة التي عاشت بها وطبيعة نظامها الغذائي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا