محطات هامة قبل اقتراع رئاسيات 2024 :|: قريبا ... زيارة للرئيس غزواني إلى كيفه :|: اجراء عملية في القلب هي الأولى من وعها بالبلاد :|: توقعات بانخفاض "طفيف" في درجات الحرارة :|: الشرطة توقف مشتبها به في قتل زميله ببوكي :|: موجة حرتضرب عددا من مدن البلاد :|: تعدين الجبس وتجارته الدولية/ اسلك ولد احمد ازيد بيه :|: دكار :لقاء بين السفير الموريتاني ووزيرة الخارجية :|: النمو الاقتصادي العالمي : "تسارع بشكل هامشي" :|: دراسة تكشف أسباب الحياة السعيدة !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس السنغالي الجديد؟
مرسوم يحدد صلاحيات الشرطة البلدية
حديث عن تعديل وزاري وشيك بعد العيد
وزيرسابق يستنكر سجن ولد غده
جنرالات يحالون للتقاعد مع نهاية 2024
تصريح "مثير" لرئيس التحالف الشعبي
دولتان عربيتان بين أكبرمنتجي ومصدري الطماطم عالميا
ما الأسباب وراء تراجع أسعارالغذاء العالمية؟
ثلاث وفيات في حادث سير لسيارة تهرب ذهبا
استعادة عافية الجنوب تعززعلاقة الأشقاء/ عبد الله حرمة الله
 
 
 
 

المذرذرة ولعنة الطريق/ امربيه ولد الديد

dimanche 24 janvier 2010


20 \ 01 \ 2010

يعرف طريق الوفاء الطيني الرابط بين تكند و المذرذره هذه الأيام حالة إهمال غير مسبوقة حيث توقفت أعمال الصيانة به،

وتحول إلي أخاديد كبيرة ،وحفر غائرة يصعب اجتيازها.الأمر الذي زاد من نسبة حوادث السير المرتفعة أصلا على هذا الطريق ،والتي أصبح خطرها يتجاوز مستغلي السيارات إلي سكان الأحياء الممتدة علي طوله ،وكان آخر هذه الحوادث ارتطام سيارة عابرة للصحراء بمنزل إحدى الأسر من ساكنة المنطقة قبل أيام ، اثر محاولة سائقها تفادى أخدود عميق في الطريق.

هذا فضلا عن الانعكاس السلبي الكبير لوعورة الطريق على الظروف المعيشية لسكان يجلبون من العاصمة كل مستلزمات حياتهم ،و حتى قوتهم اليومي ،حيث تعتبر تكاليف النقل هنا الأعلى من نوعها وطنيا.ومن الغرابة بمكان أن النقل في المقاطعة يبقي المجال الوحيد الذي تنعدم فيه المنافسة ،ويصر فيه الناقلون على تثبيت سعر مرتفع للتذكرة ،مع أنهم جميعا من أبناء المقاطعة "البررة"،وهم يرفضون أي دخيل يحاول ممارسة المهنة ،وخصوصا إذا كان ممن يسعى للمنافسة عبر تخفيض التذكرة،تماما كرفضهم نظام الطابور الذي يسمح بتوفير سيارة نقل تعمل طيلة اليوم عكس ما عليه الأمر الآن، حيث لا يمكن لأي مسافر عبر سيارات النقل من المقاطعة تناول وجبة الفطور بها مطلقا ، كما لا يستطيع المسافر إليها من نواكشوط أو روصو (المدينتين اللتين ترتبطان بها عبر سيارات النقل) المقيل بصفة مريحة نظرا إلي أن آخر سيارة للنقل من المدينة تغادر قبل شروق الشمس،فيما تبدأ آخر سيارة نقل متجهة إليها رحلتها ظهرا.

وفي هذه الوضعية لم يبق أمام سكان المقاطعة المعزولة إلا انتظار برنامج الحكومة لسنة (2010) عسى أن يتضمن وفاءا "جديدا" يصلح ويعبد الوفاء الأول، لكن مفاجئة السكان كانت كبيرة عند ما لم تدرج الحكومة الطريق في برنامجها ،معلنة عن إنشاء آخر لم يكن أبدا في الحسبان يربط المذرذرة بمقاطعة أبي تلميت في محاولة منها للاتفاف على مشروع السكة الحديدة التي برمجتها الحكومات السابقة ،وكان من المفترض أن تعمل على فك العزلة عن هذه المناطق .

وتعيش المذرذرة اليوم شبه عزلة حقيقية تتطلب من السلطات الموريتانية الإسراع بصفة جدية في تعبيد هذا الطريق الذي يعد الشريان الوحيد لحياتها،واستئناف أعمال الصيانة فورا لتحسينه

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا