وزارة لتجارة : تسجيل 1140 مخالفة خلال شهرسبتمبر :|: نشرة وزارة الداخلية حول الطوارئ :|: وزيرالخارجية يلتقي بعدد من السفراء :|: حملة تحسيسية للأطفال حول قواعد السلامة المرورية :|: وزيرالتهذيب يعلق على الافتتاح المدرسي :|: الرئيس يتسلم أوراق اعتماد سفيرجديد لفرنسا :|: اجتماع للداخلية مع الاحزاب حول تشكيل لجنة الانتخابات :|: توقف العمل في إدارة "دومين" بنواكشوط وانواذيبو :|: كيهيدي : توقيف ناشط مدني طعن تاجرا بسلاح أبيض :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
اتفاق ثلاثي الأطراف حول مشروع" نورللهيدروجين"
 
 
 
 

كتاب يروي اللحظات الأخيرة للقذافي

samedi 6 décembre 2014


"الله أكبر ! الله أكبر ! قبضنا عليه !.... معمر الطاغوت، وقع في قبضتنا ! أخذناه حيًا !"... ظلت هذه الكلمات تتردد في أُذني الثائر الليبي الشاب سراج، الذي شارك في القبض على العقيد الليبي معمر القذافي، في 20 تشرين الأول (اكتوبر) 2011، وهو يعيد رواية العملية في كتاب جديد يتناول الانتفاضة الليبية، بقلم الصحافي البرازيلي أندري نيتو، الذي كان على صلة وثيقة بالثوار خلال تلك الأيام الحاسمة.

إسقاط القذافي

تلقى سراج أوامر أن يأتي بالقذافي حيًا لمحاكمته أمام الشعب الليبي، كما يكتب الصحافي نيتو في كتابه الصادر حديثًا، عنوانه "إسقاط القذافي : على الأرض مع الثوار الليبيين".

وكان سراج أول من عثر على دكتاتور ليبيا مختبئًا داخل أحد أنابيب الصرف الصحي، فسحبه من الانبوب بمساعدة اثنين من رفاقه الثوار. لكن سراج لم يتمكن من إنجاز مهمته، فحشد الثوار كانوا يطالبون بالدم، كانوا يريدون الثأر من زعيم يسمونه "الجلاد"، وفي النهاية نالوا ما يريدون، كما يكتب نيتو.

وفي عرض مثير للحظات القذافي الأخيرة، كما رواها الذين شاركوا في تلك الأحداث، يصف نيتو مشهدًا من الفوضى العارمة، قام خلاله سراج وثوار آخرون بمحاولة نصف جادة لإطاعة الأوامر الصادرة اليهم، بأن يأتوا بالقذافي حيًا، فيما انقض آخرون عليه طعنًا وركلًا ولكمًا وضربًا ولطمًا على وجهه، صابين اللعنات على الدكتاتور المضرج بالدماء، الذي بدا حائرًا لا يدري ما يفعل.

بدا منهكًا ومهانًا

يصف نيتو مشهدًا يهوي فيه القذافي منهَكًا، على رمال الصحراء، ينزف بغزارة، خائر القوى بعد طعنه مرات متكررة في وقت سابق، وبطريقة سادية، في شرجه. يكتب نيتو : "تقدم العقيد النازف دمًا متزايدًا، وفاقد القدرة على معرفة الاتجاهات، متعثرًا يدفعه الحشد، وفجأة سقط مرة أخرى. كان منهكًا ومهانًا، والآن صريعًا، ربما أُطلق عليه النار، فإن سراج ليس متأكدًا".

وعندما وضع الثوار القذافي في مؤخرة شاحنة خفيفة، "لم يبدِ أي مقاومة، بل مسح وجهه المضرج بالدم ومسح عينيه كأنه يحاول أن يرى بشكل أوضح". يقول نيتو، مشيرًا إلى شريط الفيديو الذي صور الحادث، إن وجه القذافي كان محفورًا بألم عميق، بتعبير أضفى في تلك اللحظات الأخيرة على الأقل شيئًا من الإنسانية على طاغية معروف بقسوته".

يضيف : "نظر سراج إلى القذافي عن قرب، وأدرك انه حقًا مصاب بجروح بليغة، وكان ذلك بعد ما يربو قليلاً على 15 دقيقة منذ إخراجه من انبوب الصرف الصحي. وكان قميصه ممزقًا يتسول طالبًا النجدة بصوت واهن. وصلت سيارة إسعاف من جبهة سرت لأخذه إلى مصراتة، فأُدخل إلى السيارة وسرواله متدلٍ تحت ركبتيه".

توقف نبضه

استقل سراج سيارة الاسعاف مع القذافي، ورأى عن قرب أثر رصاصة في صدغه الأيسر وأخرى في بطنه. كان العقيد ينزف ببطء حتى الموت. يكتب نيتو : "كان الدم يتدفق من مناطق مختلفة من جسمه المهشم، من الرأس والبطن وبين الساقين". وظل سراج يسأل الطبيب إن كان نبض العقيد ما زال يدق. وفي النهاية، أجاب الطبيب : "كلا، توقف نبضه".

حاول الطبيب إنعاش القذافي بلا جدوى. وانطلقت سيارة الاسعاف في طريقها واصطدمت بسيارة أخرى، دافعة كل من فيها إلى المقدمة من دون وقوع اصابات. وصلت سيارة اسعاف ثانية لأخذ القذافي الذي فارق الحياة إلى مصراتة، ثم انفجر أحد الاطارات.

تولت سيارة أخرى من نوع لاند كروز قطع المرحلة الأخيرة من الطريق إلى مصراتة. وساعد سراج في حمل الجثة إلى مخزن مبرد، حيث أُلقيت على الأرض. ويكتب نيتو : "سراج شاهد جموع الثوار يتوافدون محتفلين، وانضم اليهم بضع دقائق، لكنه شعر أن يومه يشارف على نهايته، فالقذافي مات وسراج تحرر، والآن يستطيع أن يعود إلى أهله".

المصد :(ايلاف)

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا