انتشال 89 جثة لمهاجرين أفارقة على السواحل الموريتانية :|: الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ... :|: انطلاق مسابقة ختم الدروس الاعدادية :|: بيع حذاء إلفيس بريسلي بمبلغ 150 ألف دولار :|: "إياتا" : 10.7% ارتفاع الطلب على السفر الجوي خلال مايو :|: وزيرالداخلية :البلاد ليست في أزمة :|: تحديد 2 أغسطس موعدا لتنصيب الرئيس المنتخب :|: بايدن يرفض الانسحاب من السباق الرئاسي :|: الناطق الرسمي : عدم الطعن في الانتخابات أصدق برهان على نزاهتها :|: الحل في برنامج الرئيس، لا غير / الوزير السابق محمد فال ولد بلّال :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المرشح ولد الغزواني يعين ولد حبيب الرحمن مستشارا له
هفوة جديدة لبايدن في إيطاليا !
تخلي "أوبك+" عن سعر 100 دولار لبرميل النفط استراتيجي أم تكتيكي؟
معلومات عن أسباب ارتفاع أسعار الأضاحي
فوائد واعدة للمشي يومياً ماهي؟
رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
لماذا ترفع كسوة الكعبة 3 أمتار خلال موسم الحج؟
لغز يحيّر الشرطة.. اكتشاف عمود غامض برّاق !!
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
 
 
 
 

وزيرالداخلية :البلاد ليست في أزمة

vendredi 5 juillet 2024


نفي وزير الداخلية محمد أحمد ولد محمد الأمين أن تكون البلاد في أزمة مؤكدا أن الوضعية عادية تماما، وأن الحوار إذا كان سيتم فسيتم دون ضغط.

ولد محمد الأمين قال في مؤتمر صحفي مساء أمس"بعض المُترشّحين يربط الحوار بأزمة ونحن لسنا في أزمة بل إن البلد في وضعية عادية تماما"، على حد تعبيره في إشارة لتصريحات سبق أن أدلى بها قبل يومين المرشّح السابق بيرام الداه اعبيد ودعا فيها السلطة للحوار من أجل الخروج من الأزمة.

الوزير أضاف "إذا كان رئيس الجمهورية قد تعهّد بحوار فيستم دون ضغط ودون مقايضة وليس مع جهة واحدة دون باقي الموريتانيين".

من جهة أخرى أكد ولد محمد الأمين أن الأمن خط أحمر ويعلو على كل اعتبار، وأن الممارسة الديمقراطية تعني القبول بقواعد اللعبة التي تقول إنّ فائز واحد في الانتخابات، مضيفا أنّ "تجييش الشارع أمر مرفوض ولا يخدم المصلحة العامة ولا الديمقراطية".

وقد شهدتْ عدة مدن في البلاد مظاهرات عقب إعلان المرشّح الذي حلّ ثانيا بيرام الداه اعبيد رفض النتائج ودعوته لأنصاره من أجل التظاهر ضدها، وهي المظاهرات التي خلّفت أربعة قتلى في مدينة كيهيدي وعدة مصابين من بينهم عدد من رجال الأمن.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا