لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف :|: الحملة الانتخابية تكمل الأسبوع الأول :|: « الأونكتاد » : الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض إلى 1.3 تريليون دولار :|: بحث علاقات التعاون مع صندوق النقد الدولي :|: المرشح غزواني : لا مستقبل لأمة لا تشرك شبابها :|: الجيش يوضح أسباب الانفجارات التي سمع دويها في نواكشوط :|: تنظم دورة تكوينية للمراقبين على الانتخابات :|: السلامة فوق كل اعتبار/ محمد فال ولد بلاّل :|: المرشح غزواني : سأقوم بتسوية ملف الإرث الإنساني :|: المرشح العيد :"البيئة التنموية والعقلية التشغيلية طاردة للعقول" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصر : اختيار ولد التاه رئيسا لمصرف BADEA و بصلاحيات أوسع (صور)
اختيار الوزير ولد معاوية عضوا في اللجنة المكلفة بمتابعة حملة المرشح ولد الغزواني
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
معمرة مكسيكية تكشف سر طول عمرها !!
المرشح ولد الغزواني يعين ولد حبيب الرحمن مستشارا له
من يوميات طالب في الغربة :(8) صدفة التعارف.. وضوء في بداية النفق؟ !
هفوة جديدة لبايدن في إيطاليا !
CNSS يعلن عن اكتتاب 30 إطارا
تامشكط : رجل الأعمال الشاب ولد محمد لغظف يواصل جهوده السياسية والتنموية
من التيار... إلى الحزب / محمد فال بلال
 
 
 
 

المترشحون يواصلون جولاتهم الانتخابية بالداخل

dimanche 16 juin 2024


يواصل المرشحون للانتخابت الرئاسية في اقتراع 29يونيو المقبل جولاتهم ومهرجاناتهم الانتخابية داخل البلاد لاستقطاب الناخبين للتصويت لصالحهم.

التقرير التالي يعرض لنشاطات الحملة في يومها الثاني .

المرشح غزواني غزواني : بلادنا قادرة على حماية مواطنيها

أكد المرشح لرئاسة الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني أن "موريتانيا قادرة على حماية مواطنيها والمقيمين فيها داخل حدودها، وأن جيشها يمتلك القدرة والاستراتيجية المكتوبة الكفيلة بذلك عمليا".

وأضاف المرشح في مهرجان رأسه مساء اليوم السبت في مدينة النعمة عاصمة ولاية الحوض الشرقي أن "حل مشاكل تضرر مواطنينا في دول أخرى يكون بالدبلوماسية التي تبدأ من الاحتجاج إلى استدعاء السفراء إلى غير ذلك من الحلول".

وأكد أن "منطق الدول يقتضي تحذير مواطنيها من دخول المناطق الخطرة كما تفعل الدول الكبرى في كل حين".

وقال إنه "لا أحد يمكنه المساس بأمن مواطنينا، ولا بأمن الأجانب الموجودين على ترابنا". وأكد أن موريتانيا رفضت حصار الأشقاء في مالي للعلاقات الاستراتيجية التاريخية مع مالي، وحرصا على مصالح مواطنينا في الولايات الشرقية.

وأوضح غزواني أن الجيش الموريتاني جيش منظم، ومنضبط، ويدرك المخاطر في بلدنا وفي المنطقة ولديه استراتيجية مكتوبة منذ سنوات للدفاع عن حوزتنا الترابية.
وخلص للقول : "بشكل صريح، وواضح؛ إذا لم أستطع تأمين موريتانيا وتأمين الحوض الشرقي، فلن أكون مفيدا".

وأعرب المرشح عن أمله الكبير : "في أن يعود الأمن والسلام للشقيقة مالي، ودورنا هو معونتهم، وسنفعل كلما بوسعنا من أجل أمن مالي".

وأكد أن موريتانيا ومالي أشقاء، ولا تعتقد موريتانيا أن هناك نية سيئة للإضرار موجودة عند الماليين بأي مواطن موريتاني في نفسه أو ممتلكاته.

وقال إنه "إذا لم يتحقق الأمن لمواطنينا على الأراضي المالي فسنضطر لأن نطلب منهم العودة إلى وطنهم حتى يعيشوا فيه بأمان إلى جانب إخوانهم، وسنمد لهم يد العون".
وأكد أن موريتانيا "تعمل مع الأشقاء في مالي من أجل وضع الحلول المناسبة لضمان أمن مواطنينا على التراب المالي".

١٥٠ مليارا للحوض الشرقي

وفيما يخص تنمية الحوض الشرقي قال المرشح إنه خلال المأمورية الأولى غزواني أنه "تم استثمار 150 مليارا من الأوقية في المشاريع التنموية في الولاية "، معتبرا أن الحوض الشرقي حصل على أكبر نسبة من الميزانيات القطاعية مقارنة بالولايات الأخرى.

وأضاف غزواني : نتيجة لإحساسي بهموم ولاية الحوض الشرقي، وتنميتها عقدنا طاولة مستديرة بشأن تنمية الحوض الشرقي، وطلبنا من الشركاء إعطاء الأولوية لتنمية الحوض الشرقي.

وتحدث غزواني تفصيلا عن الطاولة المستديرة التي عقدت في الحوض الشرقي قبل سنتين تحت إشراف الوزير الأول قائلا إنهم أقنعوا الشركاء بأولوية الحوض الشرقي في أي مساعدات أو استثمارات أو قروض خاصة بموريتانيا.

وأضاف أن الشركاء التزموا خلال تلك الطاولة بتعبئة أكثر من ستين مليار أوقية، إلا أن الأزمات التي يعرفها العالم أعاقتهم عن الوفاء بتلك الالتزامات، وتداركا لتلك الوضعية "قررنا تخصيص عشرة مليارات إضافية في ميزانية العام الحالي، توجه للمشاريع التنموية في الولاية، دون نقص ما كان مخصصا في ميزانيات القطاعات المختلفة.

ولخص غزواني المنجز في ميدان الزراعة قائلة إنه يجري العمل على ١٣ سدا حاليا إضافة إلى سدود كثيرة تم إنجازها في السنوات الماضية، مضيفا أنه تم توزيع أكثر من ٤٠٠ كلم من السياج في مناطق مختلفة من الحوض الشرقي.

وبخصوص الكهرباء قال المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني إن مشكلتها حلت جذريا، باستيراد مولدات ضخمة ذات جوة عالية، ستوفر الكميات المطلوبة من الكهرباء لمختلف مدن الحوض الشرقي.

واستطرد المترشح في شرح مشكلة الكهرباء التي عانت منها عدة مدن خلال السنوات الماضية قائلا إنه جرى استبدال حوالي ٥٠ مولدا في خمسين مدينة كانت تعمل بإنتاجية ضعيفة، وتعاني من مشاكل مستمرة، نتيجة لرداءة نوعيتها. وشدد على أن مدينة النعمه عاصمة الولاية، ستعرف استقرارا في الكهرباء نظرا لاستغناء مدينة تمبدغه بمولدها الجديد.
وأبدى غزواني أسفه لما عرفته بعض مدن الحوض الشرقي في الفترة الأخيرة مبينا أن الأمر يعود لخطأ في التخطيط لتركيب مولدات جديدة، ذات جودة عالية، وعمر افتراضي طويل.

وفيما يتعلق بإمدادات المياه قال غزواني إنه في الوقت الذي يتحدث فيها هناك مجموعة من الحفارات تعمل منذ خمسة أشهر في مناطق مختلفة من الحوض الشرقي، مضيفا أن عدة مدن وعشرات القرى في الحوض وصلتها مياه الشرب خلال السنوات الخمس الماضية.
وفيما يتعلق بالطرق قال غزواني إنه يجري العمل يجري العمل في طريق أمرج -عدل بكرو وطريق النعمه- انبيكة الأحواش، وأضاف : "لست راضيا عن وتيرة سير العمل في طريق عدل بكرو- أمرج وسيجري العمل على تسريعه".

أكبر مشروع تعليمي في تاريخ البلد

وفيما يخص البنية التحتية التعليمية قال غزواني إن الحكومة تعمل على إنجاز أكبر مشروع تعليمي مند تأسيس موريتانيا، حيث يجري العمل على بناء ٢٠٠ فصل دراسي، في ولاية الحوض الشرقي، ستنتهي أشغالها في ظرف قريب.
وأضاف غزواني أنه لا تراجع عن مشروع المدرسة الجمهورية التي تعد أساسا لتعليم ناجح، ووحدة وطنية مستدامة، وراسخة.

وختم غزواني حديثه عن التنمية في ولاية الحوض الشرقي قائلا : "لن أرضى حتى أرى مستوى من الإنجاز يلبي طموح سكان الحوض الشرقي" وحتى أرى ولاية الحوض الشرقي مليئة بالإنجازات والمشاريع".

المترشح حمادي : سنغير كل الاتفاقيات المتعلقة بالمعادن

أكد المترشح لاستحقاقات ال 29 يونيو 2024 السيد حمادي سيدي المختار محمد عبدي، أنه سيغير كل الاتفاقيات المتعلقة بالمعادن الموجودة بولاية إنشيري حال فوزه، والتي تشكل بطبيعتها الحالية خطرا يهدد حياة المواطنين، معتبرا أنه سيراعي مع ذلك احترام التزامات موريتانيا بهذا الخصوص مع الشركات الأجنبية.

جاء ذلك خلال خطاب ألقاه ليلة البارحة في سهرة انتخابية نظمها أنصاره في مدينة اكجوجت، استعرض خلالها الخطوط العريضة لبرنامجه الانتخابي.

وأكد المترشح عزمه على تحقيق نهضة تنموية شاملة بالمدينة، تتماشى مع حجم ما تدر به من خيرات اقتصادية لصالح البلد عموما، موضحا أن برنامجه الانتخابي يولي عناية خاصة بالطبقات الأكثر ضعفا في المجتمع، ومحو الفوارق الاجتماعية ليتساوى الجميع وينصهر في بوتقة واحدة.

وجدد إلتزامه للنساء بالعمل على إشراكهن في العملية السياسية، ليتبوأن المكانة اللائقة بهم، ويساهمن في بناء الوطن.

وتعهد بالعمل على تسخير كل الإمكانات لدمج الشباب وإشراكه إشراكا واقعا وملموسا، يمكنه من تبوئ كل المناصب، وخلق فرص كبيرة لتشغيله.

واعتبر أن تردي الخدمات الأساسية مثل الماء والكهرباء والصحة في مدينة اكجوجت غير مبرر، مؤكدا عزمه تغيير تلك الأوضاع، والعمل الجاد على تسويتها بشكل نهائي يضمن استمراريتها للمواطنين.

وكان سكان مدينة اكجوجت قد نظموا استقبالا جماهيريا للمترشح والوفد المرافق له بمدخل المدينة مساء أمس، حملوا خلاله الصور واللافتات المكبرة للمترشح، تعبيرا عن دعمهم ومساندتهم له خلال الاستحقاقات القادمة.

كما أجرى المترشح، قبل ذلك، توقفا في مقاطعة بنشاب لتحية مؤيديه الذين اصطفوا على جنبات الطريق حاملين الشعارات واللافتات المعبرة عن دعمهم للمترشح.

المرشح بوكار با : سنعمل على إحداث تغيير جذري لبناء دولة قوية

قال المرشح للانتخابات الرئاسية في موريتانيا مامادو بوكار با، إنه في حال فوزه سيعمل على إحداث تغيير جذري لبناء دولة قوية وديمقراطية ينعم فيها المواطن-مهما كان لونه أو خلفيته الاجتماعية- بحقوقه وأمنه.

وأوضح بوكار با، خلال مهرجان شعبي في مدينة نواذيبو، الجمعة، أن برنامجه الانتخابي يرتكز على عشر أولويات، أهمها ترقية اللغات الوطنية وإضفاء الطابع الرسمي عليها.

وأكد المرشح أن من بين النقاط المهمة في برنامجه للرئاسيات الحصول على ملكية الأراضي، وتقاسم السلطة والثروة، وترسيخ الديمقراطية، وتعزيز التماسك الاجتماعي.

وأضاف بوكار با أن "الحكومة الحالية فشلت في إدارة البلاد مثل سابقاتها"، وفق تعبيره.

المرشح المرتجي الوافي : الشعب آن له أن يعي صعوبة ظروفه

قال المترشح لرئاسيات 29 يونيو محمد الأمين المرتجي الوافي، إن الشعب الموريتاني آن له أن يعي صعوبة الظروف التي يعيشها رغم تعاقب الأنظمة المختلفة، مضيفا أن البلد لازال يعاني من هشاشة الصحة وضعف التعليم وتردي خدمات الماء والكهرباء.
جاء ذلك خلال ترؤسه لمهرجان انتخابي مساء أمس السبت بمدينة لعيون، عاصمة الحوض الغربي.

وأوضح أن “موريتانيا تتمتع بالكثير من الخيرات المستنزفة دون توجيهها للشعب مما أدى إلى هجرة الشباب للبحث عن العيش الكريم”، مبينا أن “البرلمان اليوم أصبح كارثة بسبب ما يضم من أشخاص عاطلين عن العمل ورجال أعمال يتاجرون بالأدوية الفاسدة وغيرها ولا يدفعون الضرائب ويستخدمون السياسة لمصالحهم الخاصة”.

ورحب المترشح محمد الأمين المرتجي الوافي، بسكان مدينة لعيون خاصة العنصر النسوي، مشيرا إلى أن هذه المرة الثانية التي يكون فيها جل جماهيره من النساء، مؤكدا أن حضور مربيات الأجيال ودعمهم له هو خير دليل على النجاح.

وأبرز أنه يتشرف بدعم شخص واحد لا يخاف من الإقالة من منصبه أو يشترى بالمال ويفضله عن مليون شخص يبيعون ضمائرهم مقابل التعيين والمال، مشيرا إلى أن “أصوات الناخبين أصبحت تباع اليوم مقابل مبلغ مالي أو وظائف”، على حد قوله.

وحث مناصريه على التصويت بكثرة، وأن يجعلوا قناعتهم بالتغيير صوب أعينهم، متعهدا بإصلاح البلد وإخلاص نيته فيه لله، معربا عن مواصلته في مساره.

وتحدى المترشحين الآخرين أن يحلفوا بكتاب الله عز وجل على أن يحكموا به، وأن تصدق نياتهم في الإصلاح، مشيرا إلى أن من لم يفعل ذلك فهو يسعى لمصلحة نفسه فقط.

المرشح : بيرام : الانتخابات الحالية فرصة حقيقية للتغيير

قال المرشح بيرام الداه اعبيد إن الانتخابات الرئاسية المقبلة تعتبر فرصة حقيقية للتغيير.

جاء ذلك في كلمة له أمام أنصاره في مدينة ومبو ، أكد فيها أن على الشعب استغلال فرصة الانتخابات، لتغيير ما أسماه "النظام الإقطاعي، الذي يتعاقب رؤساؤه على الحكم في البلاد منذ استقلالها"، وتسبب في تكريس القبلية والمحسوبية ضد الفئات المسترقة من الموريتانيين، على حد قوله.

وأوضح ولد اعبيد أن السبب في استمرار تعاقب هذه الأنظمة هو تزوير الانتخابات في كل مرة، داعيا مناصريه إلى تشديد الرقابة على المراكز الانتخابية، لمنع التزوير، مضيفا أن سبب نجاح الرئيس غزواني في استحقاقات 2019 هو ضعف الرقابة على على مكاتب التصويت.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا