موريتانيا تترأس اجتماعا هاما للاتحاد الإفريقي :|: تساقط الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد :|: السفير الروسي : تطورت علاقاتنا مع موريتانيا "بشكل كبير" :|: توقع تساقطات مطرية خفيفة بالداخل :|: إيلون ماسك : مستقبلنا ستقرره الكمبيوترات :|: BlackRock .. هذه هي أكبر التحديات أمام الاقتصاد العالمي :|: المحكمة تطلب خبرة فنية في ملف ولد غده :|: نشرة مؤشر أسعار الاستهلاك خلال شهر يونيو 2024 :|: زيارة مرتقبة للرئيس غزواني لفرنسا :|: مفتش تعليم ثانوي يتحدث عن تصحيح الباكلوريا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هفوة جديدة لبايدن في إيطاليا !
رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
لغز يحيّر الشرطة.. اكتشاف عمود غامض برّاق !!
الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ...
لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
ولد الشيخ الغزواني بين المأموريتين
من يوميات طالب في الغربة(9) :الخطوات الاولى نحواكتشاف المصيرالمجهول؟ !
اختراق أمني خطير يكشف أسرار أكبر شركات الذكاء الاصطناعي
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يلتقي نظيره الأمريكي

vendredi 14 juin 2024


التقى رئيس الجمهورية، رئيس الاتحاد الإفريقي محمد ولد الشيخ الغزواني، زوال اليوم الجمعة، بمدينة باري (إيطاليا) بالرئيس الأمريكي جو بايدن، وذلك على هامش قمة مجموعة السبع لكبار المصنعين في العالم.

وقد استعرض الرئيسان خلال اللقاء أوجه العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الصديقين، وسبل تعزيزها وتنمية مختلف جوانب التعاون والشراكة مع دول الاتحاد الإفريقي في مختلف المجالات.

ويجتمع منذ الأمس قادة مجموعة السبع في إيطاليا في قمة تستمر 3 أيام هيمنت عليها حرب أوكرانيا والحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والتوترات المتزايدة مع الصين.

وتلتقي مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى برئاسة إيطاليا في منتجع بروغو إنيازيا الساحلي الفخم في منطقة بوليا في جنوب البلاد.

وإلى جانب قادة مجموعة السبع، يشارك الاتحاد الأوروبي في الاجتماع، ودعي أيضا البابا فرانشيسكو والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي وملك الأردن عبد الله الثاني والرؤساء الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والتركي رجب طيب أردوغان والأرجنتيني خافيير ميلي والبرازيلي لولا دا سيلفا.

يشار إلى أن مجموعة السبع تضم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان.

ومن المتوقع أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك خلال قمة مجموعة السبع عن مساعدة ثنائية جديدة لأوكرانيا تناهز قيمتها حوالي 286.5 مليون يورو.

كما تحاول المجموعة الاتفاق على آلية تسمح باستخدام أصول روسية مجمدة لدعم أوكرانيا، بعد أن أقر الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي اتفاقا لاستخدام عائدات أصول موسكو المجمدة لتسليح كييف.

في حين تضغط الولايات المتحدة على دول مجموعة السبع للانضمام إلى قرض ضخم قدره حوالي 50 مليار دولار يحصل على ضمانات من الفوائد المستقبلية الناجمة عن الأصول الروسية المجمدة.

ومن المخطط أن تناقش دول المجموعة المسائل المتعلقة بهذا الشأن، ولا سيما معرفة الجهة المصدرة للدين والسيناريوهات المحتملة إذا رُفع قرار تجميد هذه الأصول بإبرام اتفاقية سلام.

ومن بين المواضيع الحساسة بالنسبة لواشنطن وحلفائها في مجموعة السبع، التوتر مع الصين التي يعتبرون أنها تدعم موسكو.

ويندد الأميركيون والأوروبيون بفائض إنتاج الصين الصناعي الذي يغرق أسواقهم بمنتجات مدعومة بأسعار منخفضة.

إلا أن الدول الغربية تحرص على عدم اتخاذ تدابير قد تأتي بنتائج تلحق الضرر بأكثر البلدان تعاملا مع الصين من بينها، فألمانيا مثلا تستورد أكثر من 200 ألف سيارة سنويا من الصين وهي تخشى حربا تجارية.

وستكون الحرب في غزة محور جلسات عدة مع مباحثات ثنائية على هامش القمة كذلك.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا