أربعة وزراء يغادرون في مهام خارجية :|: أساتذة التربية الاسلامية يرفضون مقترح التسمية الجديدة للمادة :|: ماهي فوائد"سمك التونة" على الصحة ؟ :|: مقتل موريتاني في اشتباك مسلح بالمكسيك :|: تعجيل مجلس الوزراء ... دورة جديدة الاثنين المقبل :|: صرف علاوات للولاة تفوق 1.3 مليون أوقية قديمة :|: اتفاقية في مجال الأمن الغذائي مع PAM :|: رئيس الحزب الحاكم يزور أكجوجت :|: كيف أصبح الكتاب مصدرًا لتنوع الثقافات حول العالم؟ :|: ما هي المراحل اللاحقة لإيداع الترشحات الرئاسية؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

متى يكون أكل البطيخ مميتا.. ؟ !!
الكودالوجيا وصناعة التأثير/ المصطفى ولد البو كاتب صحفي
جولة في حياة الفقيد محمد ولد إبراهيم ولد السيد
بعد تحديد معايير التزكية... من هم مرشحو الرئاسيات ؟
AFP : موريتانيا أرسلت أدلة على مقتل مواطنيها لمالي
أصغر دولة في العالم يسكنها 25 نسمة فقط !!
تعيين الأستاذ إسلمو ولد صالحي مستشارا لرئيس حزب الإنصاف
من يوميات طالب في الغربة(6) :نزهة في "أريانة" مع ضيافة موريتانية أصيلة
الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع يظهر في صورة حديثة
إعادة تمثيل جريمة قتل الشاب العسكري بنواذيبو
 
 
 
 

القمة العربية تنطلق في المنامة اليوم

jeudi 16 mai 2024


في ظل استمرار الحرب في قطاع غزة وتفاقم الأزمة الإنسانية في السودان تنطلق اليوم الخميس في العاصمة البحرينية المنامة أعمال مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته العادية الثالثة والثلاثين. تناقش القمة صياغة موقف عربي موحد تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني مع استمرار الحرب على قطاع غزة لأكثر من 7 أشهر، والأزمة الإنسانية في السودان، بالإضافة إلى القضايا المتعلقة بالعمل العربي المشترك، في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية.

تشكّل القضية الفلسطينية الملف الأساسي على طاولة البحث في القمة.

تناقش الوفود عدداً من القضايا العربية الأخرى كالسودان واليمن والصومال وغيرها.

من الضيوف الذين يحضرون القمة : الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والممثل الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال افريقيا - نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف.

على أعتاب القمة العربية التي تعقد لأول مرة في مملكة البحرين اليوم الخميس، تلقي حرب غزة المستمرة لما يزيد عن نصف عام، بظلالها على الدورة العادية الـ33 للقادة العرب تحت لواء جامعة الدول العربية.

ويقول المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية جمال رشدي لبي بي سي إن "وقف إطلاق النار والحرب في غزة سيحتل مكاناً متقدماً على أجندة القمة بكل تأكيد".

ويجد الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن القمة المنعقدة حالياً، فرصة لقادة ورؤساء العرب للحديث مع الفلسطينيين في "مسألة لم الشمل، وأيضاً فرصة للعرب أنفسهم للم شملهم، أعتقد أن اجتماع جامعة الدول العربية ووجودها شيء مهم في هذا الصدد"، إضافة لمساعي إقامة الدولة الفلسطينية.

كما يرى مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق حسين هريدي الذي شغل أيضاً منصب مدير إدارة إسرائيل في الخارجية المصرية، إن لهذه القمة خصوصيتها بسبب ما يجري من تطورات في المنطقة وأبرزها "تداعيات الحرب الإسرائيلية على غزة"، ومن أبرزها اقتحام القوات الإسرائيلية مؤخراً لمدينة رفح الحدودية مع مصر، وأيضاً المواجهة العسكرية المحدودة بين إيران وإسرائيل وردود الفعل العربية عليها.

وفي تعليقه على سبب عدم تمكن الجامعة العربية من وقف حرب غزة، يقول الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، إنه في ظل الظرف الراهن هناك تساؤل كبير لدى الرأي العام العربي حول ما يحدث حالياً. ويلفت في تصريحاته لبي بي سي إلى أنه حتى الأمم المتحدة لم تكن قادرة على تحقيق وقف الحرب، "الأمور أصبحت لا تحسم على مستوى المنظمات الدولية والإقليمية، المنظمات تقدم إطاراً للتفاهم أو لتوعية الرأي العام".

كما تحدث موسى عن مفهوم الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها ودورها فيما يجري، ويقول إن عدداً كبيراً من دول العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أظهروا احتجاجهم على "سياسة إسرائيل العدوانية"، ويشير أيضاً إلى قرار محكمة العدل الدولية المبدئي الذي وجه إسرائيل إلى منع الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين في غزة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا